مدة علاج التهاب الاذن الوسطى

0

مدة علاج التهاب الاذن الوسطى

يتسائل الكثير من الأشخاص عن مدة علاج التهاب الاذن الوسطى فالأذن الوسطى هي المساحة المليئة بالهواء خلف طبلة الأذن وتحتوي على عظام أذن صغيرة تهتز وقد يصاب العديد من الأشخاص بعدوى الأذن الوسطى بسبب العديد من الأمراض التي يحتمل أن تكون خطرة ويصاحب هذا الالتهاب شعور بالدوار والمضاعفات الرئيسية التي قد تنتج عن التهاب الأذن الوسطى هي: ثقب دائم في غشاء طبلة الأذن وفقدان السمع والتهاب الخشاء وتلف العصب السابع للعظم السمعي وعضلات الوجه الحركية والتهاب السحايا وتسبب خراجات في المخ والصرف الوريدي الذي يدمر الدماغ وسوف نقوم في هذا المقال عن مدة علاج التهاب الاذن الوسطى من خلال موقع صدي القاهرة.

اعراض التهاب الاذن الوسطى

  • تصدر الأذنين صوت طنين غير عادي وتصدران صوتًا قويًا عند الاستلقاء مما يجعل النوم غير مريح تمامًا.
  • يختلف ألم الأذن والحكة من معتدلة إلى شديدة حسب درجة الالتهاب.
  • إن طريقة فقدان السمع واضحة للغاية وهذا عرض جديد أي أن المريض لن يعاني فجأة من ضعف السمع قبل ذلك ويجب على الأم الانتباه لذلك.
  • يمكن أن تتسرب المواد اللاصقة من الأذنين خاصة عند النوم مما قد يتسبب في قلق المريض.
  • حدوث ارتفاع في درجة حرارة جسم المريض إلى 38 درجة مئوية.

أقرأ أيضآ : اعراض التهاب الاذن الداخلية والصداع

أعراض غير شائعة للإصابة بالتهاب الاذن الوسطى

  • قد يصاب مرضى الإنفلونزا أولاً بفيروس الأنفلونزا ثم التهاب في قناة استاكيوس التي تمتد إلى الأذن الوسطى ثم تنتشر إليها.
  • قد يكون الشعور بعدم التوازن والغثيان أحد الأعراض التي يسببها التهاب الأذن الوسطى والتي تستمر حتى استعادة الأعراض تمامًا.
  • بسبب عدم التوازن والخوف من الوقوف لفترات طويلة والدوخة والصداع والرغبة في الاستلقاء في الفراش.
  • فقدان الشهية حيث يرفض المريض تناول الطعام بسبب الغثيان طوال الوقت لذا فإن الأكل يكون هو شاغله الأخير.
  • يمكن أن تتسبب الحالات البسيطة للعين في عدم وضوح الرؤية وأحيانًا يفشل المريض في تفتيح العينين.
  • إذا تم إهمال العلاج ، فهناك آلام تحدث في العظام ، والتي قد تسبب مشاكل غير سارة في المستقبل.

أسباب التهاب الأذن الوسطى

  • يعد التهاب الأنف أو التهاب الجيوب الأنفية السبب الرئيسي لأن البكتيريا التي قد تصيب الأنف يمكن أن تصل بسهولة إلى الأذن الوسطى من خلال قناة استاكيوس.
  • يمكن أن تتسبب الرضاعة الطبيعية غير السليمة أيضًا في حدوث هذه العدوى.
  • يمكن أن تؤدي الرضاعة الطبيعية والاستلقاء إلى تقطير الحليب في الأذن الوسطى وتصبح أرضًا خصبة لنمو البكتيريا في ذلك الوقت.
  • يعد تضخم اللوزتين أيضًا سببًا للعدوى البكتيرية وتنتشر البكتيريا بسهولة عبر قناة استاكيوس.

أنواع التهاب الأذن الوسطى

  • يحدث الالتهاب الحاد دون أن يتم إدخاله وهذا النوع يتطلب عناية طبية فورية وقد يؤدي ارتفاع درجة الحرارة والإهمال يؤدي إلى انفجار الغشاء الطبلي.
  • التهاب السوائل حيث يجب إيجاد سبب الإصابة ومعالجته من أجل حل المشكلة من جذورها لأن تركها قد يسبب ضعف السمع أو مشاكل النطق ويفقد الأطفال الثقة.
  • الالتهاب المزمن هو السبب الرئيسي للالتهاب غير المعالج مثل تضخم اللوزتين أو الالتهاب المتكرر لأسباب أخرى مما قد يؤدي إلى ثقب في الغشاء الطبلي مع إفراز مستمر للقيح والذي يتم علاجه بعد ذلك عن طريق الجراحة.

علاج التهاب الاذن الوسطى

في حالة التهاب الأذن الوسطى ، يلجأ الأطباء إلى العلاج التدريجي ويتخذون الخطوات التالية:

  • العناية لمدة يومين في المنزل امسح المنطقة المصابة بمنشفة مبللة مبللة بالماء الدافئ.
  • استخدم قطرات الأذن المناسبة في غضون يومين.
  • استخدم المسكنات للسيطرة على الألم الناجم عن الالتهاب.
  • إذا تسبب الالتهاب في ارتفاع درجة حرارة جسم المريض فيجب استخدام الأدوية المضادة للحمى.

مدة علاج التهاب الاذن الوسطى

  • مدة علاج التهاب الاذن الوسطى تختلف المدة باختلاف درجة الإصابة.
  • مدة علاج التهاب الاذن الوسطى في حالة الرعاية المنزلية قد تختفي العدوى في غضون يومين بعد الإصابة دون أي آثار جانبية.
  • مدة علاج التهاب الاذن الوسطى قد تمتد هذه الفترة إلى خمسة أيام خاصة عند تناول المضادات الحيوية.
  • مدة علاج التهاب الاذن الوسطى في بعض الحالات الشديدة قد يستمر العلاج لمدة 14 يومًا كاملة.
  • مدة علاج التهاب الاذن الوسطى في حالة التدخل الجراحي ترتبط مدة العلاج بوقت التعافي من الجراحة.

مضاعفات التهاب الاذن الوسطى

إذا تم علاجه في الوقت المناسب فسيكون ذلك بسيطًا جدًا ولكن إذا تم تجاهله فسيؤدي إلى حدوث مضاعفات خطيرة للغاية وهذه المضاعفات هي:

  • قد تتسبب المضاعفات في عظام الأذن في الإصابة بشلل العصب السابع مصحوبًا بتشوه في الوجه ويسبب العديد من المشكلات.
  • يمكن أن تتسبب المضاعفات خارج عظام الأذن في فقدان السمع الجزئي أو فقدان السمع تمامًا في بعض الأحيان.
  • قد يحدث ثقب في الغشاء الطبلي وإفراز صديد كريه الرائحة على الرقبة مما يسبب إحراجًا للمصاب.
  • أخطر المضاعفات هي تلك التي تصل إلى الدماغ مثل ظهور التهاب الدماغ أو خراج الدماغ ومن ثم التدخل الجراحي ضروري ، وهذا الوضع حرج.

متى تذهب للطبيب بعد إصابتك بإلتهاب الأذن الوسطي

  • إذا لاحظت ان هناك تسرب سائل (مثل القيح أو الدم) يخرج من الأذنين.
  • إذا كنت تشعر بالحمى الشديدة أو بالصداع الشديد أو الدوار الشديد.
  • إذا كنت تعتقد أن شيئًا ما عالق في أذنيك.
  • إذا لاحظت تورمًا خلف أذنيك خاصةً إذا شعرت بالخدر أو عدم القدرة على تحريك العضلات في هذا الجانب من وجهك.
  • إذا كنت تعاني من ألم شديد في الأذن وتوقف فجأة (قد يعني هذا تمزق طبلة الأذن).

علامات الإصابة بالتهاب الأذن الوسطى

  • نزلة البرد يمكن أن تصل التهابات الأذن الوسطى إلى الأذنين قبل الإصابة بعدوى الجهاز التنفسي فقد يصاب الشخص أولاً بنزلة برد أو أنفلونزا أو حساسية مسببة التهابًا وتورمًا في التجويف الأنفي فضلاً عن إصابة قناة استاكيوس التي تمتد من الجزء الخلفي من التجويف الأنفي إلى الأذن الوسطى وبسبب الالتهاب والمخاط في قناة استاكيوس حيث يتراكم السائل في الأذن الوسطي.
  • فقدان التوازن و الغثيان هو أحد أعراض التهاب الأذن الوسطى ، ويمكن أن تؤدي عدوى الأذن الوسطى إلى اختلال التوازن والغثيان الشديد مما قد يؤدي إلى القيء.
  • صداع الراس بالإضافة إلى الشعور بالدوار فهم يكونون غير قادرين على القيام بالأنشطة اليومية العادية ويميلون إلى البقاء في السرير حتى لو كانوا يعانون من صعوبة في النوم.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق