اعراض التهاب الاذن الداخلية والصداع

0

اعراض التهاب الاذن الداخلية والصداع

يتسائل الكثير من الأشخاص عن اعراض التهاب الاذن الداخلية والصداع حيث يشير التهاب الأذن الداخلية إلى التهاب في المنطقة وهو سبب هذا التورم والالتهاب ويصاحب هذا الالتهاب فقدان السمع والدوخة ويمكن أن تحدث العديد من الأعراض بعد إصابة أنسجة الأذن الوسطى حيث يعتبر التهاب الأذن من الأمراض الشائعة وخاصة عند الأطفال ولكن في معظم الحالات تختفي الأعراض تدريجياً بعد 3 أيام ولا يتطلب ذلك عناية طبية وإذا استمرت واشتدت الأعراض فمن الأفضل إيجاد أخصائي لتشخيص مناسب وعلاج هذه الحالة بالشكل الصحيح وظهور الأعراض لا يعني أن لديك مرض خطير وسوف نقوم في هذا المقال بمعرفة اعراض التهاب الاذن الداخلية والصداع من خلال موقع صدي القاهرة.

الأسباب التي تزيد من خطر الإصابة بإلتهاب الأذن الداخلية

يمكن لأي شخص أن يصاب بإلتهاب الأذن الداخلية ولكن هناك عوامل معينة قد تزيد من خطر الإصابة بعدوى الأذن الداخلية بما في ذلك :
  • الإصابة بالتهابات في الأذن الوسطى.
  • حدوث الإصابة في الرأس.
  • الإصابة بعدوى الالتهاب السحائي.
  • الإصابة بالحساسية.
  • الإصابة بالتهابات في الجهاز التنفسي العلوي مثل الإصابة بالأنفلونزا.
  • استخدام أنواعًا معينة من الأدوية التي تؤدي الي الإصابة بإلتهاب الأذن الداخلية.
  • الإصابة بالالتهابات الفيروسية بما في ذلك الإصابة بالهربس و الإصابة بالحصبة.
  • الإصابة بأمراض المناعة الذاتية والإصابة بالتهابات الجهاز التنفسي مثل الإصابة بالتهاب الشعب الهوائية.
  • ممارسة التدخين بشراهة.

عدم التوازن والشعور بالدوار والدوخة

  • من أكثر الأسباب شيوعًا لذهاب الأشخاص لزيارة الطبيب هو الشعور بالدوخة وعدم التوازن لأن نسبة حدوث الدوخة لدى عامة الناس قد تصل إلى 10٪ ، وبالنسبة للأشخاص فوق سن الأربعين قد تصل الإصابة بالدوخة إلى 40٪ وتتعلق بإحساس الجسم بالتحرك للأمام وللخلف وعدم التوازن هو أيضًا مصطلح خاص يستخدم لوصف الشعور بأن الشخص على وشك السقوط بما في ذلك طريقة غريبة وغير عادية للمشي.
  • من الضروري التمييز بين هذه المصطلحات الثلاثة ، لأن كل مصطلح يمثل شعوراً مختلفاً في أماكن مختلفة ، كما أن فسيولوجيا المرض المسبب للمرض تختلف عن بعضها البعض.
  • تجدر الإشارة إلى أن العديد من الأجهزة والحواس في جسم الإنسان تتكامل لتحقيق التوازن لجسم الإنسان ومنها: الرؤية والسمع والعضلات والدماغ فهي قد تسبب الدوخة وعدم التوازن وأي شكل من أشكال عدم التوازن لتلك الأعضاء والأنظمة الحسية.

أقرأ أيضآ : علامات الحمل المؤكدة قبل الدورة

كيف يتم تشخيص التهاب الأذن الداخلية؟

يتم تشخيص عدوى الأذن الداخلية من قبل أخصائي ، لأنه شخص متخصص في كيفية فحص الأذن الداخلية ، حيث يقوم الطبيب بفحص جسم المريض ، وتسجيل تاريخه الطبي ومعرفة الأدوية التي يتم تناولها وهناك العديد أنواع الأدوية التي يمكن أن تساعد الطبيب أهم الاختبارات التشخيصية هي:

  • تقييم السمع: الغرض من اختبار السمع للطبيب هو فهم مدى قدرة المريض على اكتشاف مستويات الصوت المختلفة والكشف عن درجته. يميز الكلمات المتشابهة بالصوت.
  • تصوير الفيديو العمودي: يمكنه الكشف عن قدرة المريض على التوازن من خلال حركات العين بحيث يتحرك الرأس وتركز العينان على نقاط محددة ويتم توصيل المستشعر بالرأس لقياس توازن الأذن الداخلية من خلال عضلات العين.
  • الكتابة اليدوية: يتم إجراء هذا الاختبار لمعرفة أي جزء من نظام التوازن يسبب المشكلة وأي جزء من الشخص يعتمد أكثر على التوازن ؛ في هذا الاختبار يقف المريض حافي القدمين على منصة مرتديًا حزام الأمان مع المواقف المختلفة وتكشف عن توازن المريض.
  • اختبار نبضات الرأس بالفيديو: يستخدم هذا الاختبار الفيديو لقياس استجابة العينين للحركات المفاجئة ، ويركز المريض على نقطة معينة ، بحيث يتحرك الرأس بسرعة بشكل غير متوقع إذا كانت العينان بعيدتان عن الهدف فهذا يعني أن المريض لديه مشكلة في رد الفعل.
  • تخطيط كهربية القلب: يمكنه الكشف عن تراكم السوائل غير الطبيعي في الأذن الداخلية.

علاج التهاب الأذن الداخلية

يعتمد علاج التهاب الأذن الداخلية على الأعراض وشدتها حيث يمكن توفير عدة خيارات حسب شكوى المريض الرئيسية وتعليمات الطبيب ويمكن استخدام الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية وهناك أنواع أخري من الأدوية تستلزم استشارة الطبيب كالتالي:

  • الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية: تعمل علي التخفيف أعراض التهاب الأذن الداخلية مثل الغثيان والقيء والدوخة أو الدوخة حيث يمكن شراء أدوية الحساسية المسماة diphenhydramine بأسماء تجارية مثل Benadryl أو ibuprofen لكن يجب تجنب أدوية البرد وأدوية السعال خاصة عند الأطفال الصغار لأنها يمكن أن تكون ذات آثارًا جانبية خطيرة.
  • العقاقير الموصوفة طبيًا: قد يساعد بريدنيزون وغيره من المنشطات في تخفيف التهاب الأذن الداخلية ويمكن أن تساعد المضادات الحيوية أو الأدوية المضادة للفيروسات في علاج الأذن الداخلية وبالنسبة للغثيان يمكن استخدام أدوية أخرى (مثل ميكليزين وبروميثازين) لتقليل أو حتى الوقاية من الفينرين أو لورازيبام أو الديازيبام مسجلة ولكن إذا كان سبب الجفاف هو القيء الشديد والمستمر فقد يحتاج المريض إلى العلاج بالسوائل الوريدية.
  • العلاجات المنزلية : من ناحية أخرى يمكن لبعض العلاجات المنزلية أن تخفف من آلام الأذن والأعراض الأخرى المتعلقة بالتهابات الأذن الداخلية ولكن بالتأكيد لا يمكن علاجها لأنه بالإضافة إلى الأدوية التي يصفها الطبيب يمكن أيضًا استخدام أحد العلاجات المنزلية التالية :
  1. الكمادات الدافئة: يمكن أن تخفف الألم.
  2. حافظ على رأسك منتصبة أو منتصبة عند الجلوس: قد يساعد ذلك في تصريف سوائل الأذن.
  3. الغرغرة بالمياه المالحة: يساعد ذلك على تنظيف قناة استاكيوس وتخفيف التهاب الحلق الذي قد يترافق مع التهابات الأذن الداخلية.
  4. لا تدخن وقلل من استهلاك الكحول.
  5. محاولة السيطرة على العواطف والتوتر: يمكن أن تؤدي زيادة الضغط النفسي والعاطفي إلى زيادة الأعراض وتطورها.
  6. كما توصف بعض العلاجات الطبيعية والعلاجات البديلة لعلاج التهابات الأذن الداخلية مثل خل التفاح والريحان وزيت الزيتون وبيروكسيد الهيدروجين وقطرات الأذن التي تحتوي على الثوم أو زيت شجرة الشاي.
  7. قبل العلاجات البديلة أو حتى المنزلية حيث يرجى استشارة طبيبك لعلاج التهابات الأذن العامة وخاصة التهابات الأذن الداخلية.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق