ما هى اضرار حبوب تنزيل الدورة الشهرية؟

اضرار حبوب تنزيل الدورة

0

ماذا تواجة النساء عند تأخر نزول الدورة الشهرية؟

تواجه الكثير من النساء تأخراً بنزول الدورة الشهرية خلال حياتهم، وقد يتأخر نزول الدورة لعدة أشهر، مما يجعل لهنّ قلقاً تجاه الأمر، والعديد من النساء اللواتي يعانين من تأخر الحيض ويخشون من تناول حبوب من دورها تنزيل الدورة الشهرية، خوفاً من إمكانية أن تكون السيدة حاملاً، ومن احتمال أن تكون هذه الحبوب تمثّل خطراً على استمرارية الحمل، حيث تقلق الكثير من النساء من أنّ حبوب تنزيل الدورة الشهرية تُسقط الجنين.

ما هي أهم أسباب تأخر الدورة الشهرية عند المرأة؟ وهل حبوب تنزيل الدورة تسقط الجنين حقاً؟ وكيف تعمل هذه الحبوب؟

ما هي أسباب تأخر الدورة الشهرية عند المرأة؟

معظم النساء اللواتي لم يصلن إلى سنّ اليأس عادة ما تأتيهنّ الدورة الشهرية كل 28 يوماً. إلّا أنّ الدورة الشهرية الصحية قد تتراوح من 21 إلى 35 يوماً. في بعض الأحيان يحدث تأخر في نزل الدورة الشهرية.

يمكن تلخيص أسباب تأخر الدورة الشهرية بالأسباب التالية:

الإجهاد والتوتر:

يمكن أن يؤثر التوتر والإجهاد على هرموناتك، وتغيير روتينك اليومي، وحتى التأثير على جزء الدماغ المسؤول عن تنظيم الدورة الشهرية (ما تحت المهاد). ومع مرور الوقت، يمكن أن يؤدي الاجهاد إلى المرض أو زيادة الوزن أو فقدانه بشكل مفاجئ، وكل هذه العوامل لها أن تؤثر على الدورة الشهرية. إذا كنتِ تعتقدين أن التوتر قد يتسبب في إبطاء دورتك الشهرية، جربي ممارسة أساليب الاسترخاء وإجراء تغييرات في نمط حياتك. قد تساعد إضافة المزيد من التمارين إلى نظامك الغذائي في إعادة الحيض إلى مساره الصحيح.

انخفاض وزن الجسم:

قد تعاني النساء المصابات باضطرابات الأكل، مثل فقدان الشهية العصبي أو الشره المرضي من غياب الدورة الشهرية، إذا كان وزنك أقل بـ10% من الوزن الطبيعي المفترض حسب طولك فقد يؤدي ذلك إلى تغيير طريقة عمل جسمك وإيقاف الإباضة، وفي هذه الحالة يمكن أن يؤدي الحصول على علاج لاضطراب الأكل واكتساب الوزن بطريقة صحية إلى إعادة الدورة إلى طبيعتها. النساء اللواتي يشاركن في تمارين رياضية منهكة مثل الماراثون قد تتوقف لديهنّ الدورة الشهرية أيضاً.

السمنة:

يمكن أن يسبب انخفاض وزن الجسم الى تغيرات هرمونية، والأمر نفسه ينطبق على الوزن الزائد. يوصي الأطباء باتباع نظام غذائي وخطة للتمارين الرياضية في حال كانت السمنة عامل في تأخر الدورة الشهرية أو انقطاعها.

متلازمة المبيض المتعدد الكيسات (PCOS):

وهي حالة تجعل جسمك ينتج المزيد من هرمون الذكورة (الأندروجين). وتتشكل الأكياس على المبايض نتيجة هذا الخلل الهرموني. هذا يمكن أن يجعل الإباضة غير منتظمة أو يوقفها تماماً.

الأمراض المزمنة:

يمكن أن تؤثر الأمراض المزمنة مثل مرض السكري والداء البطني (celiac disease) على الدورة الشهرية.

انقطاع الطمث المبكر:

يبدأ سن اليأس عند معظم النساء بين عمر 45 إلى 55، بينما تعتبر النساء اللواتي يواجهن أعراض انقطاع الطمث في سن 40 أو قبل ذلك مصابات بانقطاع الطمث المبكر. هذا يعني أن مخزون البويضات الخاص بالمرأة ينخفض، مما يؤدي إلى غياب الدورة الشهرية ومن ثم انقطاعها.

مشاكل الغدة الدرقية:

قد يكون فرط نشاط الغدة الدرقية أو خمولها سبباً في تأخر الدورة الشهرية أو ضياعها. تنظم الغدة الدرقية عمليات الأيض في الجسم، لذلك يمكن أن تتأثر مستويات الهرمونات أيضاً. يمكن علاج مشاكل الغدة الدرقية عادة بالأدوية. بعد العلاج، من المرجح أن تعود الدورة الشهرية إلى طبيعتها.

هل هناك استخدامات أخرى لحبوب تنزيل الدورة؟

بالنسبة للسيدات الحوامل قد توصف أدوية تنزيل الدورة لتثبيت الحمل، وتحديداً في المراحل المبكّرة من الحمل، إذ يحافظ هرمون البروجسترون على بطانة الرحم مما يساعد في تثبيت الحمل.

وبالتأكيد، فإلى جانب إعطاءها لحالات تأخر الدورة الشهرية، تُعطى الأدوية التي تحتوي على هرمون البروجسترون الصناعي أيضاً في حالات اضطرابات الدورة الشهرية وعسر الطمث

 

 

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق