كيف أعرف اني غير مصاب بالإيدز بدون تحليل

0

كيف أعرف اني غير مصاب بالإيدز بدون تحليل

يتسائل بعض الأشخاص كيف أعرف اني غير مصاب بالإيدز بدون تحليل حيث يعتبر مرض الإيدز أو “فقدان المناعة المكتسب” من أخطر الأمراض التي تواجه العالم وهو مرض مزمن يصيب الإنسان نتيجة الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية “HIV” وعندما يصيب هذا الفيروس جسم الإنسان يفقد قدرته على مقاومة البكتيريا والفطريات ولا يمتلك أيضًا القدرة على مقاومة الفيروسات التي تدخل الجسم وسوف نقوم في هذا المقال بشرح كيف أعرف اني غير مصاب بالإيدز بدون تحليل من خلال موقع صدي القاهرة.

الفحوصات المنزلية لإكتشاف الإيدز

يمكن لأي شخص معرفة ما إذا كان مصابًا بالإيدز دون الذهاب للفحوصات المخبرية ويتم ذلك من خلال بعض الفحوصات المنزلية البسيطة بما في ذلك:

  • الإختبار الأول : كيف أعرف اني غير مصاب بالإيدز بدون تحليل يأخذ المريض مسحة من الفم.
  • كيف أعرف اني غير مصاب بالإيدز بدون تحليل توضع المسحة التي قمت بأخذها في علبة المحلول وتترك لمدة ثلث ساعة على الأقل.
  • كيف أعرف اني غير مصاب بالإيدز بدون تحليل خذ مسحة وانظر اليها واذا لاحظت ان هناك خط واحد على المسحة فتكون نتيجة الاختبار سلبية وإذا كان بها خطان فهذا يعني أن لديك مرض الإيدز وتكون النتيجة إيجابية لكن لا تعتمد فقط على هذا الاختبار ولكن انتقل إلى التحليل المختبري في الوقت المناسب للتأكد من صحة النتيجة.
  • الإختبار الثاني : كيف أعرف اني غير مصاب بالإيدز بدون تحليل يأخذ المريض عينة من دمه ويضعها على قطعة من ورق الاختبار.
  • كيف أعرف اني غير مصاب بالإيدز بدون تحليل أرسل العينة إلى المعمل بالرقم فقط ولا ترسل الاسم حفاظًا على الخصوصية.
  • سيستغرق التحليل عدة أيام قبل أن تتوفر النتيجة النهائية وسيقوم المختبر بالاتصال بك على رقم الهاتف الذي قدمته لذلك سنعرف إجابة السؤال كيف أعرف ما إذا كنت مصابًا بالإيدز دون تحليل.

أقرأ أيضآ : تجارب هاي كوين للوجه

الأعراض المبكرة للإصابة بالإيدز

إذا كان الشخص مصابًا بالإيدز فسوف تظهر عليه عدة أعراض خلال الأشهر الأولى من الإصابة وهذه الأعراض تشبه إلى حد بعيد أعراض الأنفلونزا بما في ذلك:

  • الإصابة بصداع حاد.
  • الإصابة بالطفح الجلدي الذي يظهر على الجلد.
  • الشعور بوخز في عضلات الجسم وآلام في العظام.
  • الإصابة بارتفاع درجة الحرارة لتصل إلى حمى.
  • الشعور بانتفاخ وتورم في منطقة الرقبة وخاصة في الغدد الليمفاوية.
  • زيادة التعرق خاصة في الليل.
  • يفقد المريض الكثير من الوزن دون سبب واضح.
  • ثم يبدأ المريض في الدخول إلى المرحلة الثانية من النمو الفيروسي في جسمه وفي هذه المرحلة لن يلاحظ المريض أنه يعاني من أي أعراض إن وجدت ستكون خفيفة جدًا وهذا ما يسمى بمرحلة الإصابة الكامنة.

كيفية معرفة أن الشخص مُصاب بالإيدز

بالطبع لا يمكننا الاعتماد على الأعراض لتشخيص الإيدز ولكن يجب على الشخص إجراء الكثير من الفحوصات المخبرية لأن هناك العديد من الأشخاص الذين يعانون من السكون وعدم ظهور الأعراض ويمكن أن تمتد هذه الفترة إلى عدة سنوات وبالطبع حين يتم اكتشاف المرض يكون قد فات الأوان :

  • على الرغم من عدم وجود علاج لمرض الإيدز إلا أن تشخيص المرض وتناول الجرعات العلاجية المناسبة لشخص معين يقلل من حدوث المرض في أعضاء المريض وبالتالي يقلل من خطر حدوث المضاعفات الناتجة عنه.
  • يعرّف الأطباء الإيدز بأنه مرض نقص المناعة.
  • كما أن معرفة أن المريض مصاب بمرض الإيدز أمر مهم للغاية لذلك فهو يحاول جاهدًا تجنب أن يكون مصدرًا للعدوى لمن حوله حيث ان من المعروف أن الإيدز ينتشر بسهولة عن طريق الدم.
  • إذا لم يتم علاج المريض على وجه السرعة فسيؤدي ذلك إلى تطور مرضه وسيبدأ في مهاجمة جميع أجزاء الجسم لذلك لن يتمكن من مقاومته بعد فترة وقد يؤدي ذلك إلى الوفاة.

فحوصات فيروس HIV

هناك ثلاث طرق لمعرفة ما إذا كان الشخص مصابًا بالإيدز أم لا وسنشرح ذلك لأي شخص يريد إجراء هذه التحليلات وهي:

  • اختبار الحمض النووي : يتم أخذ عينة دم من المريض بعد عدة أسابيع من الإصابة وهذه الطريقة هي أول اختبار للكشف عن الإيدز ومدى انتشار الفيروس في الدم معروف بالتفصيل ويسمى viremia.
  • يتميز هذا الاختبار بالكشف السريع عن مرض الإيدز ولكن من أهم عيوبه أنه باهظ التكلفة مما يجعله غير مناسب لكثير من الأشخاص ولا يتم إجراؤه إلا في الحالات الخطيرة جدًا أو عند وجود حالة يشتبه الطبيب في إصابتها انها تعرضت مؤخرا للإيدز.
  • اختبارات فحص الأجسام المضادة : ينتج الجهاز المناعي للفرد أجسامًا مضادة عند تعرضه للعدوى بأي فيروس أو بكتيريا وبالطبع عندما يتعرض الجسم للإيدز ينتج الجهاز المناعي أجسامًا مضادة له وفي هذا التحليل يكون وجود الأجسام المضادة هو أو لم يتم الكشف عنها بواسطة عينة الدم أو اللعاب.
  • يستغرق الجهاز المناعي عدة أسابيع لإنتاج الأجسام المضادة لذلك لا يمكن لهذا التحليل اكتشاف المرض حتى انقضاء 3 إلى 12 أسبوعًا بعد الإصابة بالفيروس.
  • اختبار وجود مستضد وأجسام مضادة للفيروس : يتم أخذ عينة دم من المريض الموجود فيها للكشف عن الإصابة بالفيروس وتنتشر الأجسام المضادة لنوعين من مرض HIV-1 في الولايات المتحدة أما النوع الآخر HIV-2 فهو منتشر في إفريقيا.
  • يتميز هذا الاختبار بحقيقة أنه يمكن الكشف عن الإصابة بمرض ما قبل أن يصنع الجهاز المناعي أجسامًا مضادة حيث تزداد نسبة المستضد وفيروس الدم خلال الفترة الأولى من الإصابة بالإيدز وبعد فترة يصنع الجسم الأجسام المضادة مما يسهل عملية الكشف عن مرض الإيدز في الدم.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق