تفسير أحلام
أخر الأخبار

الرؤى والأحلام في الإسلام- التفسيرات والتأويلات

تفسير الأحلام-واثرها على الانسان حين يستيقظ

علينا ان نذكر أنفسنا والجميع أن للأحلام درجات، وصف الرسول عليه الصلاة والسلام إحدى درجاتها بأنها شعبة من بضع وسبعين شعبة من النبوة.

في قرآننا الكريم سورة “يوسف“، هذه السورة الكريمة عمادها الأساسي أربعة أحلام بدءا بما رأى سيدنا يوسف نفسه من الأحد عشر كوكبا مرورا بحلمى رفيقي السجن حتى رؤيا الملك من بقرات وسنابل.

أنواع الرؤيا والمعايير التي تترتب عليها

في إسلامنا الحنيف نسكا نقيمه كل عام نبدأ به عيدنا الأضحى يحمل هذا النسك الكثير من التواد الاجتماعي وهو نسك الأضحية.

وإن سألنا عن أصل هذا النسك فستأتينا الإجابة أنه تأسيا بأبي الأنبياء خليل الرحمن سيدنا إبراهيم عليه السلام حين رأى في المنام أنه يذبح ابنه ففداه الله بذبح عظيم.

وما زلنا إلى يومنا هذا نتقرب إلى الله بالأضحية تأسيا بسيدنا إبراهيم وما رأى في نومه، هذا التواجد للأحلام في الديانات السماوية يدفعنا أن نقف عندها وقفة متأنية ندرسها ونسبر أغوارها.

الرؤى والأحلام في الإسلام- التفسيرات والتأويلات (2)
الرؤى والأحلام في الإسلام- التفسيرات والتأويلات (2)
  • الرؤيا الصالحة

فهي من الله وهى صادقة ومبشرة، وهى بالنسبة للمؤمن جزء من ستة وأربعين جزءا من النبوة، ومن الرؤى الصالحة رؤيا النبي صلى الله عليه وسلم مناما، فعن جابر الأنصاري.

ان رسول الله صلى الله علية وسلم قال { من راني في المنام فقد راني، فانه لا ينبغي للشيطان ان يتمثل في صورتي} رواه مسلم.

دعاء للمريض بالشفاء

فلا يمكن للشيطان أن يتمثل في صفات النبي صلى الله عليه وسلم الخلقية التي كان عليها.

  • رؤيا من الشيطان

ماذا قال الرسول عن الاحلام السيئة؟

وهى أضغاث أحلام وتلاعب من الشيطان، ودائما تكون مخوفة ومحزنة كموت الرائي أو قتله لابنه أو موت أحد أبنائه أو حرق بيته والكوابيس المخيفة.

فهي لا تعبر لأنها من الشيطان كما ورد عن جابر رضى الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال له أعرابي جاءه: إني حلمت أنّ رأسي قطع فأنا أتبعه.

فزجره النبي صلى الله عليه وسلم وقال: (لا تخبر بتلعب الشيطان بك في المنامِ) رواه مسلم في صحيحه.

فهذا من لعب الشيطان ومكائده ليحزن الذين آمنوا، ومن ذلك الحلم والنجوى تلاعب الشيطان أيضًا الاحتلام الذى يوجب الغسل والطهارة.

  • حديث النفس

 وهى رؤيا يحدث بها الإنسان نفسه فيراها، كالظمآن يرى أنه يشرب الماء، أو يرى النائم أنه مع من يحب قلبه، أو كالجائع يرى أنه يأكل ما لذ وطاب.

والرؤيا التي تكون من حديث النفس لا تأويل لها سواء سرت صاحبها أو أحزنته. والله أعلم.

ما هي حقيقة الرؤى و الاحلام التي يراها الانسان في منامه؟

وبعد ان إستعنَا بالثقافة الدينية لنستدل على وجوب الوقوف عندها ومحاولة ادراك كنهها، لندرك ماهي الأحلام، الان نتطرق بالحديث عن الكيان الإنساني.

الكيان الإنساني، يتكون من ثلاثة كيانات مسئولة مجتمعة عن سلوك الانسان وتصرفه.

  • الكيان الأول وهو النفس التي تشكل الدافع الحقيقي لتصرفات الانسان، (ونفس وما سواها فألهمها فجورها وتقواها)، وتتصف النفس بصفات عدة فمنها النفس اللوامة والنفس الأمارة بالسوء وغيرهما.
  • الكيان الثاني هو الجسد وما يحوى من جوارح تصدق على ما تدفع اليه النفس أو تمتنع.
  • الكيان الثالث وهو العقل والذى يمثل الضمير للكيانين السابقين.

نعود الى النفس حيث هي مصدر ما يتراءى للإنسان في نومه اذ هي أشبه بالصندوق الأسود للطائرة تخزن فيه كل المعلومات والصراعات بين الكيانات الثلاثة.

وعندما بغيب العقل أثناء النوم وتفقد النفس الرقيب عليها تخرج هذه الصراعات لا الى العقل الواعي فهو مغيب بفعل النوم بل الى طبقة ما وراء العقل “subconsious” او ما تحت الوعى.

وهذا لا نراه كما يحدث في الواقع وانما نراه مشفرا نحتاج لفك شفرته وهذا ما يسمى تفسير الأحلام او تعبيرها.

ولنا مع نظريات تفسير الأحلام لقاءات أخرى. بقلم/ مفسرة الاحلام “مي غريب”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى