دار الإفتاء توضح حكم التلاعب بعداد الكهرباء
العدادات مسبوقة الدفع

كتب- مصطفى فرحات:

بسبب أزمة ارتفاع شرائح الكهرباء في الفترة الأخيرة، يلجأ بعض المواطنين إلى حيلة، وهي التلاعب بعداد الكهرباء كي يأتي باستهلاك أقل، وهنا ورد إلى دار الإفتاء للاستفسار عن حكم هذا الأمر.

دار الإفتاء ترد على التلاعب بعداد الكهرباء

فيقول السائل: “يأتينا استهلاك الكهرباء كبيرا كل شهر ويتجاوز الألف جنيها، وهو ما لا يتناسب مع مع نستهلكه، وأغلب من حولنا يفعلون شيئا بالعداد حتى يأتي الاستهلاك أقل، فهل هذا حرام؟”.

وأجاب الدكتور مجدي عاشور أمين لجنة الفتوى، ومستشار مفتي رئيس الجمهورية، وقال إنه يجب على المواطنين أن يتخلصوا من ثقافة الاستسهال في التعامل مع المال العام، لأنه ملك للجميع.

وأوضح أن هناك حرمة للمال العام، فمن يسرق أو يأخذ من المال العام سوف يسأل عنه يوم القيامة من كل أصحابه، لا فردا واحدا فقط كالمال الخاص.

وأصاف عاشور أن القول بأن الاستهلاك في الكهرباء أقل مما يأتي في الفاتورة، فهو أمر لا يستطيع أحد التيقن منه إلا من خلال المتخصصين.

حكم التلاعب بعداد الكهرباء

وأكد على أن شركة الكهرباء قطاع عام لا مصلحة لها في أن تزيد من الاستهلاك، منوها إلى أن من يشعر بذلك فعليه أن يتوجه بالشكوى في الشركة ويلح في شكواه حتى يتم حلها.

وأشار إلى أن ذلك لا يعد مبررا في التلاعب بعداد الكهرباء، لأن هذا لا يجوز شرعا، مؤكدا أنه يجب التعامل مع المال العام بالطرق الشرعية والقانونية المتاحة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *