اتفاق مشترك بين أمريكا واليابان ضد هؤلاء
وكالة ناسا

كتب- مصطفى فرحات:

تستعد كل من الولايات المتحدة الأمريكية واليابان على تنفيذ اتفاق مشترك، يقضى باستخدام الأقمار الصناعية في تتبع الصواريخ الصينية والإيرانية، حيث تعمل تلك الأقمار على مراقبة الأهداف القريبة من الأرض ومن ثم ضربها.

وقالت التقرير إن أنظمة الدفاع الجوي التي طورتها روسيا والصين وكوريا الشمالية، من الصعوبة بحيث لا يمكن لأمريكا التعامل معها، لذا تسعى في الوقت الحالي إلى التعاون مع اليابان للكشف عن أنظمة جديدة للصورايخ، وتتبعها بواسطة الأقمار الصناعية.

اتفاق مشترك بين أمريكا واليابان

من جانبه سيتم إطلاق الأقمار الصناعية على ارتفاع 300-1000 كم، بحيث تتمكن من رصد الأهداف وضربها، على أن يتم الانتهاء من هذا الأمر في عام 2025، في إطار اتفاق مشترك بين البلدين.

كما ذكرت التقارير أن الأقمار الصناعية العادية، والتي تقع على ارتفاع 36 ألف كيلومتر، لا تتمكن من رصد تلك الأهداف وضربها.

وقد قامت الولايات المتحدة الأمريكية، بإعداد أكثر من ألف قمر صناعي، من بينهم 200 سيتم تزويدها بأجهزة الاستشعار عن بعد والأشعة فوق الحمراء، من أجل الكشف عن مصادر الحرارة.

كما ستعمل اليابان هي الأخرى على تطوير أجهزة الاستشعار عن بعد وتقليل الأقمار الصناعية، وإنشاء شبكة أقمار جديدة بالقرب من أراضيها.

وتشمل تلك الأقمار تليسكوبات بصرية ونظام جديد لتحديد المواقع، بما في ذلك السفن والطائرات وحركة القوات البرية، الأمر الذي سينشط تبادل المعلومات بين أمريكا واليابان.

وفي وقت سابق سعت اليابات إلى الانضمام إلى تحالف اليوم الخمسة، الذي يضم أجهزة الاستخبارات في كل من أمريكا وبريطانيا ونيوزيلندا وأستراليا وكندا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *