صحة و جمال

النسبة الطبيعية للسكر في دم الإنسان السليم

النسبة الطبيعيه للسكر في دم الإنسان السليم، تعتبر نسبة السكر في الدم من المؤشرات المهمة جداً لكل إنسان، وقد تختلف هذه النسبة وفقاً على الطعام الذي تم تناوله خلال اليوم وكذلك توقيت تناول الطعام.

السكر في الدم

تكون نسبة السكر في الدم أقل قبل تناول وجبة الإفطار، وكذلك قبل الوجبات الرئيسية، وقد تكون القراءة الأعلى بعد تناول الطعام بساعة أو ساعتين.

  • أنواع مرض السكر

ينقسم مرض السكر إلى 3 أنواع:

  • النوع الأول

ويعرف هذا النوع بسكر الأطفال، وقد يتطور وينمو في أي عمر.

  • النوع الثاني

هناك مرحلة تعرف بمرحلة ما قبل السكري، حيث تأتي هذه المرحلة قبل الإصابة بالنوع الثاني من السكر، حيث يتم فيها تمثيل يدل على زيادة نسبة السكر وذلك زيادة نسبة السكر عن الحد الطبيعي لمستوى السكر، وقد يتأثر هذا النوع بالعوامل الجينية والبيئية والوراثية.

  • أعراض مرض السكر

هناك مجموعة من الأعراض التي تصيب الشخص المصاب بالسكر وهذه الأعراض تتمثل في:

  • كثرة العطش وجفاف الريق.
  • فقد الوزن وذلك بسبب حدوث نقص في السعرات الحرارية.
  • حدوث زغللة في العين.
  • الخمول وعدم القدرة على تحمل أي مجهود. 
  • التعرض إلى النعاس بكثرة.
  • كثرة عملية التبول. 
  • طرق خفض نسبة السكر في الدم

إذا كنت تعاني من ارتفاع نسبة السكر في الدم، هناك مجموعة من النصائح التي يجب مراعاتها لخفض نسبة السكر في الدم:

دعاء للمريض بالشفاء
  • لابد من ممارسة التمارين الرياضية.
  • تناول كميات كبيرة من الماء.
  • الإقلال من المواد الكربوهيدراتية.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على الألياف الغذائية.

اقرأ أيضًا: تطور جديد في علاج مرض السكري

يتم زيادة أو خفض معدل سكر الجلوكوز في الدم وذلك بعد تناول الطعام، حيث يحدث تحفيز عضو البنكرياس انتاج وافراز هرمون يسمى هرمون الإنسولين، حيث أنه يحول سكر الجلوكوز إلى طاقة مهمة للجسم، ويكون الكبد هو المسئول عن تخزين سكر الجلوكوز.

النسبة الطبيعيه للسكر في دم الإنسان السليم
النسبة الطبيعيه للسكر في دم الإنسان السليم

النسبة الطبيعيه للسكر في دم الإنسان السليم

هناك مجموعة من العوامل التي تؤثر على زيادة المعدل الطبيعي للسكر في دم الإنسان، وفد تتراوح هذه النسبة بين 72 إلى 100 ملجم/ ديسيلتر وذلك قبل تناول الطعام، أما النسبة التي تتراوح بين 80 إلى 30 ملجم/ ديسيلتر تكون وذلك خلال فترة الصيام عن الطعام لمدة 8 ساعات. 

يعتبر مرض السكر من الأمراض المزمنة والتي انتشرت في العالم، وتتوقف مضاعفاته وفقا لمواظبة المريض على العلاج واتباع نمط حياة يتناسب مع طبيعة المرض، وقد أكد الأطباء على أهمية الخضوع للفحص في حالة الشعور بأعراض، أو في حالة تاريخ وراثي في العائلة، أو قياس السكر في الدم التراكمي أو العشوائي.

  • أهمية الاكتشاف المبكر لمرض السكري

مما لاشك فيه أن الفحص الدوري كل عام للكشف المبكر عن السكر، يجعل المريض يتعايش معه ويسيطر عليه، حيث أن الإصابة بمرض السكر تتطلب حياة صحية تعتمد على:

  • تعمل الرياضة على تنشيط الدورة الدموية في الجسم، مما تعمل على حرق السكر وضبط النسبة الطبيعية للسكر في دم الإنسان السليم.
  • لابد من إتباع نظام غذائي صحي، حيث يحتوي على نسبة من الكربوهيدرات التي تعطي الجسم الطاقة مثل الأرز والخبز والمكرونة والبروتينات.

تعتبر المراقبة الدقيقة لمستوى السكر هى الطريقة الوحيدة لضمان السيطرة على مستوى السكر والمحافظة عليه، وبالرغم من ذلك تتغير مستويات سكر الدم بصورة غير متوقعة حتى مع المتابعة الجيدة لمعدل السكر، ولكن من خلال الطبيب يمكن التنبؤ بتغيير مستوى السكر في الجسم وذلك من خلال الأغذية والأدوية والنشاط الحركي والتوتر.

اقرأ أيضًا:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى