هذا هو الفرق بين صلاة الاستخارة وصلاة الحاجة
عائض القرني

كتب- مصطفى فرحات:

يقع الكثير من المسلمين أحيانا في إشكال يتعلق بعدم معرفة الفرق بين صلاة الاستخارة وصلاة الحاجة، وهنا فقد ورد إلى دار الإفتاء المصرية، يسأل فيه السائل عن الفريق بينهما.

تعرف على الفرق بين صلاة الاستخارة وصلاة الحاجة

وقال أمين الفتوى إن صلاة الاستخارة، تكون من أجل الاستقرار على خبار واحد من بين أكثر من اختيار، وتجنب الحيرة في تلك الخيارات، أما صلاة الحاجة تكون من أجل الرغبة في تحقيق المطلوب.

وأوضح أمين الفتوى عبر الفيديو الذي نشرته دار الإفتاء على قناتها على اليوتيوب، إن صلاة الاستخارة تكون مثلا للاستقرار على قرار مصيري، بشأن سفر إلى طريق ما أو من عدمه، وأما صلاة الحاجة تكون من أجل أن يستجيب الله لي لتحقيق هذا الأمر.

وأشار أمين دار الإفتاء أن هنام ضوابط وأحكام لأداء صلاة الاستخارة، كما أن هناك دعاء يتم ترديده خلال تلك الصلاة، لذا فهناك الفرق بين صلاة الاستخارة وصلاة الحاجة.

تابع الفرق بين صلاة الاستخارة وصلاة الحاجة

واستند إلى الحديث الذي قال فيه النبي عليه الصلاة والسلام: “إذا هم أحدكم بالأمر فليركع ركعتين من غير الفريضة، ثم ليقل اللهم إني أستخيرك بعلمك وأستقدرك بقدرتك، وأسألك من فضلك العظيم، فإنك تقدر ولا أقدر وتعلم ولا أعلم، وأنت علام الغيوب، اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر خير لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري فقدره لي، ويسره لي، وإن كنت تعلم أن هذا الأمر شر لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري فاصرفه عني، واصرفني عنه أقدر لي الخير حيث كان”.

وقال أمين الفتوى، إن جموع العلماء أكدوا أن صلاة الاستخارة لا غنى لها للمؤمن في حياته فهو يحتاج إليها في أمور حياته والتوكل على الله في كل شؤونه، لأنه وحده يعلم الغيب ويعلم بواطن الامور.

وأضاف أمين الفتوى، أنه يجب على المسلم أن يلجأ إلى الله في كل أموره، لأن الله يحب أن يلجأ إليه العبد في كل صغيرة وكبيرة في حياته، ونستخيره في كل أمورنا وشؤوننا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *