اسهامات العلماء قديما وفي العصر الحديث حول علاج الجهاز العصبي
اسهامات العلماء قديما وفي العصر الحديث حول علاج الجهاز العصبي

اسهامات العلماء قديما وفي العصر الحديث حول علاج الجهاز العصبي

اسهامات العلماء قديما وفي العصر الحديث حول علاج الجهاز العصبي، الجهاز العصبي هو جهاز من ضمن أجهزة جسم الإنسان، وهو من أهم الأجهزة الموجودة في الجسم، والذي له دور مهم في حياة الإنسان فهو يقوم بالسماح والتلقي ومعالجة المعلومات الحسية التي تكون واردة له، يقوم الجهاز العصبي باتخاذ القرارات من الخيارات المتاحة لتأمين البقاء، ويتكون من الحبل الشوكي والدماغ المسؤول الذي يعمل على إرسال الإشارات عن طريق الحبل الشوكي للجسم وهذا توصلنا له من اسهامات العلماء قديما وفي العصر الحديث حول علاج الجهاز العصبي.

الجهاز العصبي

  • أقسام الجهاز العصبي

الجهاز المركزي : يتكون من النخاع الشوكي والدماغ، وهذا القسم له أهمية كبير في جسم الإنسان، لقيامه بجميع الوظائف العصبية، حيث أن الجهاز المركزي يقوم باستقبال  جميع المعلومات ثم يقوم بمعالجتها، ويرسلها للقيام بمهامه الرئيسة التي يقوم بها في الجسم، وهذه المهام مثل التعلم والكتابة والقراءة وغيرها من مهام الجسم البشري، وعندما تعطل نستطيع علاجها بعد اسهامات العلماء قديما وفي العصر الحديث حول علاج الجهاز العصبي.

ابحث في اسهامات العلماء قديما وفي العصر الحديث حول علاج الجهاز العصبي

الجهاز المحيطي : أما هذا الجهاز فهو يحيط بالجهاز المركزي الذي تم ذكره فيما سبق، وهو يحتوي على الألياف العصبية والخلايا العصبية التي توجد في خارج الجهاز المركزي، ووظيفة هذا القسم من الجهاز العصبي القيام بنقل الإشارات إلى ومن الجهاز المركزي، وذلك على الرغم من أنهما جهازان منفصلان عن بعضهما تماماً، ولكل جهاز منهم وظيفته الخاصة به، والوظيفة الأساسية للجهاز المحيطي هي العمل على اتصال الأعضاء الأخرى بالجهاز العصبي الخاص بالإنسان وتم تواجد كثير من العقاقير للمحافظة عليه وهو من اسهامات العلماء قديما وفي العصر الحديث حول علاج الجهاز العصبي.

اقرأ أيضًا: أعراض التهاب الأعصاب في القدم

أقسام الجهاز العصبي
أقسام الجهاز العصبي
  • أمراض الجهاز العصبي

  • أمراض التهابية عن طريق وجود التهاب الأعصاب أو التهاب في الدماغ.
  • أمراض رضوضية حيث يتعرض الإنسان لهذه الأمراض بسبب تعرضه لحادث قد يكون تسبب في إعاقة الجهاز العصبي الحركي.
  • أمراض التقدم بالعمر حيث يكون هذا بسبب تلف الأنسجة العصبية لتقدم عمر الإنسان، مما يسبب ذلك مشكلة في الجهاز العصبي الخاصة بأنسجة الدماغ وغيرها.
  • أمراض التطور الورمي العصبي مثل إصابة الإنسان بورم سرطاني في الدماغ، أو أمراض وراثية عصبية يورثها الإنسان من الآباء.
  • أعراض الأمراض العصبية

  1. وجود إصابة في الدماغ.
  2. وجود إصابة بالنخاع الشوكي.
  3. وجود سرطان بالقرب من الجهاز العصبي.
  4. إصابة الجهاز الحركي.

اقرأ أيضًا: كيفية التخلص من الشد العضلي في الظهر

اسهامات العلماء قديما وفي العصر الحديث حول علاج الجهاز العصبي

قام فريق من العلماء المعاصرين بالتطوير في مجال علاج الجهاز العصبي، فتوصل العلماء لتطوير لقاح يعمل على معالجة السبب الرئيسي في تكوين البكتريا التي تعمل على الالتهاب السحائي والقضاء على هذه البكتريا و الفيروس السحائي، ويساعد هذا اللقاح على القضاء على هذا المرض قبل الانتشار بالجسم، وأخترع الأطباء كثيراً من العقاقير التي تساعد في علاج أمراض الجهاز العصبي، ومن هذه العلاجات مجموعة من الجينات المرتبطة بالاختلالات الدماغية، عرف العلماء بعض الآليات التي تكون سبباً في النمو الخاطئ للجهاز العصبي، مثل الشيزوفرينيا ومتلازمة عصر القراءة ، أما الإنجازات التي تخص علم الفيزياء الحيوية، فتعرفوا على قناة البوتاسيوم، وهي تمثل البروتين الأساسي للعضلات والأعصاب، ويوجد في غشاء الخلية، ويعتبر هو حارس البوابة، يفتح ويغلق تلقائياً لتغيرات مستوى الفولتية، حيث يضبط حركة الأيونات.

أما عن إسهامات العلماء قديماً قام العلماء قديماً حقن عامل يسمى ب TM601 يعمل مباشرة داخل الورم السرطاني الخبيث الموجود عند ستين شخصاً مصاب بأعراض سرطان المخ، عند تلقي المرضى جرعات أكبر و بنسب عالية يعيشون بعده لمدة من شهرين إلى ثلاثة أشهر أكثر من المرضى الذين لم يتلقوا العلاج بهذا الحقن.

اسهامات العلماء قديما وفي العصر الحديث حول علاج الجهاز العصبي

حيث قام بعض الباحثين في جامعة شيكاغو بعلاج المصابين بمرض الجهاز العصبي بأنواعه المختلفة من سرطانات المخ الخبيثة وهي من اسهامات العلماء قديما وفي العصر الحديث حول علاج الجهاز العصبي.

حيث أعلنت مجلة نيو ساينتيست المتخصصة الطبية أنها سوف تقوم بإتاحة التجربة الأخيرة أمام الشركة باختبار TM601 وذلك لمعرفة آلية عمله وكيفية ملاحقته للأورام الخبيثة الثانوية وقتلها في جميع أنحاء الجسم بالإضافة لتحديد الأنواع الأولية.

اقرا أيضاً:

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *