أخبار العالم
أخر الأخبار

الصحة الفلسطينية 26422 شهيدا و65087 مصابا فى قطاع غزة منذ 7 أكتوبر

الصحة الفلسطينية 26422 شهيدا و65087 مصابا فى قطاع غزة
منذ 7 أكتوبر

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، اليوم الأحد، ارتفاع حصيلة شهداء العدوان الإسرائيلي على قطاع
غزة إلى 26422 شهيداً، بينهم 61 طفلاً و36 سيدة، وإصابة أكثر من 65087 فلسطينيًا.
وأوضحت الوزارة، في بيان لها، أن العدوان الإسرائيلي أسفر عن تدمير أكثر من 100 ألف وحدة سكنية، وإصابة
أكثر من 500 ألف فلسطيني بحالات طبية مختلفة، بينهم 30 ألف طفل و10 آلاف امرأة.
وأشارت الوزارة إلى أن العدوان الإسرائيلي استهدف بشكل مباشر البنية التحتية في قطاع غزة، حيث دمر
18 مستشفى، و100 مدرسة، وأكثر من 40 مسجدًا، وأدانت الوزارة استمرار العدوان الإسرائيلي على قطاع
غزة، وطالبت المجتمع الدولي بالتدخل الفوري لوقفه.

الصحة الفلسطينية 26422 شهيدا و65087 مصابا فى قطاع غزة منذ 7 أكتوبر
الصحة الفلسطينية 26422 شهيدا و65087 مصابا فى قطاع غزة منذ 7 أكتوبر

وفيما يلي تفاصيل حصيلة العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة:

  • الشهداء: 26422 شهيدًا، بينهم 61 طفلاً و36 سيدة.
  • المصابون: أكثر من 65087 فلسطينيًا.
  • الوحدات السكنية المدمرة: أكثر من 100 ألف وحدة سكنية.
  • الحالات الطبية المختلفة: أكثر من 500 ألف فلسطيني، بينهم 30 ألف طفل و10 آلاف امرأة.
  • المستشفيات المدمرة: 18 مستشفى.
  • المدارس المدمرة: 100 مدرسة.
  • المساجد المدمرة: أكثر من 40 مسجدًا.

مستوطنون يغلقون معبر كرم أبو سالم لمنع دخول المواد الغذائية
إلى قطاع غزة

في يوم الأحد الموافق 28 يناير 2024، قام مئات المستوطنين الإسرائيليين بإغلاق معبر كرم أبو سالم الحدودي
مع قطاع غزة، وذلك احتجاجًا على التوترات في الجنوب وقرار مجلس الوزراء الإسرائيلي بالامتناع عن الرد
على التصعيد العسكري الأخير وإطلاق الصواريخ من غزة، أغلق المستوطنون الطرق المؤدية إلى المعبر، ومنعوا
دخول الشاحنات التي تنقل مواد تموينية وغذائية ووقود إلى قطاع غزة المحاصر. وقد استمرت التظاهرة لعدة
ساعات، قبل أن تبدأ قوات الاحتلال في فضها، يأتي هذا الحادث في ظل استمرار الحصار الإسرائيلي المفروض
على قطاع غزة منذ أكثر من 15 عامًا، وتسبب الحصار في أزمة إنسانية حادة في القطاع، حيث يعاني سكانه
من نقص حاد في الغذاء والدواء والمياه والكهرباء.
نددت منظمات حقوق الإنسان بحادث إغلاق معبر كرم أبو سالم، ووصفته بأنه “جريمة حرب”، وقالت إن هذا الحادث
يعكس سياسة إسرائيل المتمثلة في التهجير القسري للشعب الفلسطيني، وطالبت المنظمات الحقوقية المجتمع
الدولي بالتدخل لرفع الحصار عن قطاع غزة، وتوفير المساعدات الإنسانية للسكان المحتاجين.
فيما يلي بعض ردود الفعل على حادث إغلاق معبر كرم أبو سالم:

  • قال رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية: “إن إغلاق معبر كرم أبو سالم هو جريمة حرب وجريمة
    ضد الإنسانية، ويعكس هذا الحادث سياسة إسرائيل المتمثلة في التهجير القسري للشعب
    الفلسطيني”.
  • قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش: “إن إغلاق معبر كرم أبو سالم هو عمل غير قانوني
    ويزيد من معاناة السكان المدنيين في قطاع غزة”.
  • قال رئيس الاتحاد الأوروبي شارل ميشيل: “إن إغلاق معبر كرم أبو سالم هو خطوة خطيرة تزيد من
    التوترات في المنطقة”، ويأتي حادث إغلاق معبر كرم أبو سالم في ظل استمرار التوترات في المنطقة،
    حيث تستعد إسرائيل لإطلاق عملية عسكرية جديدة ضد قطاع غزة.

تظاهر الآلاف فى مدريد للتنديد بالعدوان الإسرائيلى على غزة

تظاهر الآلاف من المواطنين الإسبان في العاصمة الإسبانية مدريد يوم الأحد 28 يناير 2024 للتنديد بالعدوان
الإسرائيلي على غزة، وبدأت المظاهرة في ساحة سول وسط المدينة، حيث رفع المشاركون الأعلام
الفلسطينية ومرددين شعارات الحرية لفلسطين والدعوة لمقاطعة إسرائيل، كما ندد المتضامنون بالصمت الدولي
على جرائم الاحتلال، وطالبوا المجتمع الدولي باتخاذ إجراءات لوقف العدوان.
وبحسب الحكومة الإسبانية، شارك في المظاهرة ما يقرب من 25 ألف شخص. وتأتي هذه المظاهرة بعد أيام
من العدوان الإسرائيلي على غزة، والذي أسفر عن مقتل أكثر من 250 فلسطينيًا، بينهم 60 طفلًا.
وتعد إسبانيا إحدى أكثر الدول في الاتحاد الأوروبي انتقادًا لإسرائيل. وقد دان رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز
العدوان الإسرائيلي، وطالب بوقفه فورًا، كما أعلن سانشيز أنه أعد خطة إنسانية لدعم الشعب الفلسطيني في غزة.
وتعكس هذه المظاهرة تضامناً دوليًا واسعًا مع الشعب الفلسطيني، ورفضًا للعدوان الإسرائيلي، وتأتي هذه
المظاهرة في وقت تتصاعد فيه الأصوات المطالبة باتخاذ إجراءات دولية لوضع حد للاحتلال الإسرائيلي وجرائمه
ضد الشعب الفلسطيني.

اقرا ايضا: 20 شهيدا و150 مصابا فى مجزرة إسرائيلية ضد أسر فلسطينية تنتظر المساعدات بغزة

نتنياهو: لا بديل لنا عن النصر وإعادة محتجزينا في قطاع غزة

في مؤتمر صحفي يوم السبت 27 يناير 2024 صرح فيه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو  بأنه “لا بديل

لنا عن النصر وإعادة محتجزينا في قطاع غزة”، وأضاف نتنياهو أن إسرائيل “مصممة على تحقيق كل أهداف
الحرب، وجنودنا أطبقوا الحصار على خان يونس”، وتابع أن أي تحقيقات في هجمات 7 أكتوبر يجب أن تتم بعد
انتهاء الحرب، يمكن تفسير تصريحات نتنياهو على أنها تعبير عن عزمه على مواصلة العدوان الإسرائيلي على
قطاع غزة حتى تحقيق أهدافه المتمثلة في:

  • وقف إطلاق الصواريخ من غزة على إسرائيل.
  • تدمير القدرات العسكرية لحماس.
  • إعادة الجنود الإسرائيليين المحتجزين لدى حماس.

تواجه إسرائيل تحديات كبيرة في تحقيق هذه الأهداف، فإطلاق الصواريخ من غزة على إسرائيل لا يزال مستمرًا،
كما أن حماس لا تزال تمتلك قدرات عسكرية كبيرة، بالإضافة إلى ذلك، فقد رفضت حماس حتى الآن الإفراج
عن الجنود الإسرائيليين المحتجزين لديها، وتأتي تصريحات نتنياهو في وقت تتصاعد فيه الأصوات المطالبة
بوقف العدوان الإسرائيلي على غزة، فقد أدانت العديد من الدول العربية والإسلامية العدوان، كما طالبت الأمم
المتحدة بوقفه فورًا، من المتوقع أن تستمر المعارك في قطاع غزة في الأيام القادمة، مع استمرار إسرائيل
في سعيها لتحقيق أهدافها.

اقرا ايضا: مندوب فلسطين بالجامعة العربية: التصدي لمخططات التهجير لايجب أن ينحصر في
بيانات ومواقف شفهية رافضة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى