أخبار العالم
أخر الأخبار

تقرير للمركز المصرى يكشف رسائل لقاء الرئيس السيسى بوزير الخارجية الأمريكى

تقرير للمركز المصرى يكشف رسائل لقاء الرئيس السيسى بوزير الخارجية الأمريكى

كشف تقرير للمركز المصري للفكر والدراسات الاستراتيجية أن لقاء الرئيس عبد الفتاح السيسي بوزير الخارجية
الأمريكي أنتوني بلينكن، الذي عقد في القاهرة في 15 أكتوبر 2023، حمل عددًا من الرسائل المهمة، منها:

  • التأكيد على أهمية التنسيق والتعاون بين مصر والولايات المتحدة في مواجهة التحديات الإقليمية
    وعلى رأسها القضية الفلسطينية والملف النووي الإيراني.
  • التوافق على ضرورة التوصل إلى حل سياسي عادل وشامل للقضية الفلسطينية، يضمن إقامة
    دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، على حدود الرابع من يونيو 1967.
  • الحرص على تعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري بين مصر والولايات المتحدة، بما يخدم مصالح البلدين.
    وفيما يلي تفاصيل هذه الرسائل.
تقرير للمركز المصرى يكشف رسائل لقاء الرئيس السيسى بوزير الخارجية الأمريكى
تقرير للمركز المصرى يكشف رسائل لقاء الرئيس السيسى بوزير الخارجية الأمريكى

التأكيد على أهمية التنسيق والتعاون بين مصر والولايات المتحدة

أكد الرئيس السيسي ووزير الخارجية الأمريكي أن التنسيق والتعاون بين البلدين يمثل ركيزة أساسية
لاستقرار المنطقة وتعزيز الأمن والاستقرار فيها، وناقشا عددًا من القضايا الإقليمية، وعلى رأسها
القضية الفلسطينية والملف النووي الإيراني.
وفي هذا الصدد، أكد الرئيس السيسي على أهمية التوصل إلى حل سياسي عادل وشامل للقضية
الفلسطينية، يضمن إقامة دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، على حدود الرابع
من يونيو 1967، وجدد دعم مصر الكامل للحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، وشدد على
ضرورة إنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية.
كما ناقش الرئيس السيسي ووزير الخارجية الأمريكي الملف النووي الإيراني. وأكد الرئيس السيسي
على ضرورة استمرار العمل الدبلوماسي من أجل إحياء الاتفاق النووي الإيراني، مع التأكيد على
ضرورة أن يضمن الاتفاق تحقيق المصالح الاستراتيجية للمنطقة، بما في ذلك منع إيران من تطوير أسلحة نووية.

التوافق على ضرورة التوصل إلى حل سياسي عادل وشامل للقضية الفلسطينية

توافق الرئيس السيسي ووزير الخارجية الأمريكي على ضرورة التوصل إلى حل سياسي عادل وشامل للقضية
الفلسطينية، يضمن إقامة دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، على حدود الرابع من يونيو 1967.
وشدد الرئيس السيسي على أن القضية الفلسطينية هي القضية المركزية في المنطقة، وأن حلها يتطلب
تلبية جميع الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، بما في ذلك الحق في إقامة دولته المستقلة على
حدود الرابع من يونيو 1967، وعاصمتها القدس الشرقية.
وأكد وزير الخارجية الأمريكي على دعم الولايات المتحدة الكامل لحل الدولتين، وشدد على ضرورة استمرار
الجهود الدبلوماسية للتوصل إلى حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية.

اقرا ايضا: وزيرة خارجية ألمانيا تشيد بدور مصر المحورى فى دعم الفلسطينيين بغزة

الحرص على تعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري بين مصر والولايات المتحدة

أكد الرئيس السيسي ووزير الخارجية الأمريكي على حرصهما على تعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين
بما يخدم مصالحهما المشتركة.
وناقشا عددًا من الملفات الاقتصادية، وعلى رأسها التعاون في مجال الطاقة والبنية التحتية والاستثمار
وأعرب الرئيس السيسي عن تطلعه إلى زيادة الاستثمارات الأمريكية في مصر، وشدد على أن مصر
تقدم بيئة استثمارية جاذبة للاستثمارات الأجنبية.
وأكد وزير الخارجية الأمريكي على أهمية تعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين، وأعرب عن استعداد الولايات
المتحدة لدعم جهود مصر لجذب الاستثمارات الأجنبية.
وبشكل عام، يُعد لقاء الرئيس السيسي بوزير الخارجية الأمريكي لقاءً مهمًا يؤكد على حرص البلدين على
تعزيز علاقاتهما الثنائية، والتعاون في مختلف المجالات، بما يخدم مصالحهما المشتركة ويساهم في تحقيق
الاستقرار والأمن في المنطقة.

بلينكن يصل إلى القاهرة فى أخر محطاته الشرق أوسطية

وصل وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن إلى القاهرة في 11 يناير 2024، في آخر محطاته في جولته
الشرق أوسطية التي شملت تركيا والسعودية والإمارات وقطر وإسرائيل والضفة الغربية.
وعقد بلينكن في القاهرة مباحثات مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، تناولت العلاقات الثنائية بين
البلدين، وتطورات الأوضاع في المنطقة، وخاصةً القضية الفلسطينية.
وأكد بلينكن خلال المباحثات على دعم الولايات المتحدة الكامل لحل الدولتين، وشدد على ضرورة وقف
الاستيطان الإسرائيلي، واحترام القانون الدولي.
كما ناقش بلينكن والسيسي سبل تعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين، والتعاون في مجال
الطاقة والبنية التحتية والاستثمار.
وتأتي زيارة بلينكن إلى القاهرة في إطار حرص الولايات المتحدة على تعزيز علاقاتها مع مصر، والتعاون
معها في مختلف المجالات، بما في ذلك دعم القضية الفلسطينية.

وزير الخارجية الأمريكى

أنتوني بلينكن هو وزير الخارجية الحالي للولايات المتحدة. ولد في 16 أبريل 1962 في واشنطن العاصمة
وحصل على درجة البكالوريوس من جامعة هارفارد ودرجة الماجستير من كلية لندن للاقتصاد.

عمل بلينكن في مجلس الأمن القومي الأمريكي في عهد الرئيسين بيل كلينتون وجورج دبليو بوش.
وشغل أيضًا منصب نائب وزير الخارجية في عهد الرئيس باراك أوباما.
في 26 يناير 2021، أعلن الرئيس جو بايدن عن ترشيح بلينكن وزيراً للخارجية، وتمت المصادقة على ترشيحه
من قبل مجلس الشيوخ الأمريكي في 26 يناير 2021.
تتركز أولويات بلينكن في السياسة الخارجية على تعزيز الديمقراطية وحقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم
وإعادة بناء الشراكات الأمريكية مع حلفائها، ومعالجة التحديات العالمية، مثل تغير المناخ والإرهاب.

توافق مصرى أمريكى حول الرفض التام لمحاولات تهجير الفلسطينيين

في 11 يناير 2024، استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن والوفد
المرافق له، بحضور اللواء عباس كامل رئيس المخابرات العامة.
وخلال الاجتماع، أكد الجانبان على رفضهما التام لمحاولات تهجير الفلسطينيين من أراضيهم، وشددا على
ضرورة التوصل إلى حل سياسي عادل وشامل للقضية الفلسطينية، يضمن إقامة دولة فلسطينية مستقلة
وعاصمتها القدس الشرقية، على حدود الرابع من يونيو 1967.
وفيما يلي تفاصيل التوافق المصري الأمريكي حول رفض محاولات تهجير الفلسطينيين:

  • رفض مصر والولايات المتحدة بشكل قاطع أي محاولات لتغيير الوضع القائم في
    القدس الشرقية.
  • التأكيد على ضرورة وقف الاستيطان الإسرائيلي، واحترام القانون الدولي.
  • دعم مصر والولايات المتحدة لجهود الأمم المتحدة الرامية إلى التوصل إلى حل
    عادل وشامل للقضية الفلسطينية.

اقرا ايضا: بروتوكول تعاون لسداد مديونية المؤسسات الصحفية القومية لصالح القومية للتأمين

أهمية التوافق المصري الأمريكي

يحمل التوافق المصري الأمريكي حول رفض محاولات تهجير الفلسطينيين أهمية كبيرة، من عدة جوانب:

  • يؤكد على التزام البلدين بدعم حقوق الشعب الفلسطيني، ورفض الاحتلال الإسرائيلي.
  • يعزز التعاون المصري الأمريكي في مجال القضية الفلسطينية، ويدعم الجهود الدولية
    إلى التوصل إلى حل عادل وشامل لها.
  • يبعث برسالة قوية إلى إسرائيل، مفادها أن المجتمع الدولي لن يقبل بأي محاولات
    لتغيير الوضع القائم في القدس الشرقية، أو تهجير الفلسطينيين من أراضيهم.

الخطوات المقبلة

من المتوقع أن يتواصل التعاون المصري الأمريكي في مجال القضية الفلسطينية، من خلال عدد من الخطوات، منها:

  • تنسيق المواقف المصرية الأمريكية في المحافل الدولية، بما يدعم حقوق الشعب
    الفلسطيني.
  • دعم الجهود الدبلوماسية الرامية إلى التوصل إلى حل عادل وشامل للقضية
    الفلسطينية.
  • تقديم المساعدات الإنسانية للشعب الفلسطيني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى