أخبار مصر
أخر الأخبار

محادثة هاتفية هامة بين السيسي ورئيس ايران

محادثة هاتفية هامة بين السيسي ورئيس ايران

في اتصال هاتفي، تلقى الرئيس عبد الفتاح السيسي، السبت، اتصالا من نظيره الإيراني إبراهيم رئيسي.

وأعرب رئيسي عن تهنئته للسيسي على فوزه في الانتخابات الرئاسية الأخيرة، وإعادة انتخابه رئيسا لمصر.

وثمن الرئيس السيسي هذه اللفتة المقدرة.

كما تطرق الاتصال إلى التباحث حول تطورات الأوضاع في قطاع غزة، فضلا عن متابعة النقاش حول مسار
تناول القضايا العالقة بين البلدين.

ويأتي هذا الاتصال في إطار سعي البلدين لتعزيز العلاقات الثنائية بينهما، والتعاون في مختلف المجالات.

وأعلن الإثنين عن نتائج التصويت في انتخابات الرئاسة المصرية، الذي أجري في الفترة من 10 إلى 12 ديسمبر.
وأعيد انتخاب السيسي لولاية ثالثة بنسبة 89.6 بالمئة من الأصوات.

العلاقات المصرية الإيرانية في القرن العشرين

تعود العلاقات السياسية بين مصر وإيران إلى القرن السابع الميلادي، عندما كانت مصر تابعة
للدولة الإسلامية.
ومع ذلك، فقد شهدت العلاقات بين البلدين فترات من التوتر والشد والجذب على مر السنين.

بعد الثورة الإيرانية عام 1979، قطعت مصر العلاقات الدبلوماسية مع إيران، وذلك بسبب دعم
إيران للإخوان المسلمين في مصر.
ومع ذلك، فقد أعيدت العلاقات بين البلدين في عام 1988، وذلك بعد أن تعهدت إيران
بوقف دعمها للإخوان المسلمين.

في عام 2011، اندلعت ثورة 25 يناير في مصر، والتي أطاحت بالرئيس حسني مبارك.
وقد أعربت إيران عن دعمها للثورة المصرية، وذلك على عكس الولايات المتحدة
وإسرائيل اللتين عارضتاها.

محادثة هاتفية هامة بين السيسي ورئيس ايران
محادثة هاتفية هامة بين السيسي ورئيس ايران

اقرأ ايضا: إيران تهدد بإغلاق البحر المتوسط بإتجاة مضيق جبل طارق وتصاعد التوترات

العلاقات المصرية الإيرانية في القرن الحادي والعشرين

في أعقاب ثورة 25 يناير، شهدت العلاقات المصرية الإيرانية مزيدًا من التحسن.
وقد التقى الرئيس المصري محمد مرسي بالرئيس الإيراني حسن روحاني
في عدة مناسبات، وناقشوا سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين.

ومع ذلك، فقد شهدت العلاقات المصرية الإيرانية بعض التوتر في السنوات الأخيرة، وذلك بسبب
المواقف المتباينة للدولتين تجاه عدد من القضايا الإقليمية، مثل النزاع الإسرائيلي
الفلسطيني، والصراع في سوريا، وتدخل تركيا في ليبيا.

العلاقات المصرية الإيرانية في الوقت الحالي

في عام 2023، أجرى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي اتصالا هاتفيا بنظيره الإيراني
إبراهيم رئيسي.
وقد ناقش الرئيسان عددًا من القضايا الإقليمية، بما في ذلك تطورات الأوضاع في قطاع غزة.

ويأتي هذا الاتصال في إطار سعي البلدين لتعزيز العلاقات الثنائية بينهما، والتعاون
في مختلف المجالات.

التحديات التي تواجه العلاقات المصرية الإيرانية

هناك عدد من التحديات التي تواجه العلاقات المصرية الإيرانية، من بينها:

المواقف المتباينة للدولتين تجاه عدد من القضايا الإقليمية.
التدخل الإيراني في الشؤون الداخلية المصرية، وخاصة دعم إيران للإخوان المسلمين.
النفوذ الأمريكي في الشرق الأوسط، والذي يميل إلى دعم مصر على حساب إيران.
آفاق العلاقات المصرية الإيرانية

من المتوقع أن تظل العلاقات المصرية الإيرانية متقلبة في المستقبل القريب، وذلك بسبب
التحديات التي تواجهها.
ومع ذلك، فمن الممكن أن تؤدي الجهود الدبلوماسية من قبل البلدين إلى تحسين العلاقات
بينهما في المستقبل.

تصنيف دولة إيران عسكريا

تصنف إيران على أنها دولة “قوة عظمى صاعدة” من قبل العديد من الخبراء العسكريين.
فهي تمتلك جيشًا كبيرًا ومتطورًا، بما في ذلك قوة جوية وبحرية قوية.
كما أنها تمتلك برنامجًا نوويًا مثيرًا للقلق، والذي يمكن استخدامه لأغراض عسكرية.

وفقًا للتصنيف الذي نشره معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام (SIPRI) في عام 2023، تعد
إيران الدولة الثامنة عالميًا من حيث الإنفاق العسكري.
وقد بلغ الإنفاق العسكري الإيراني حوالي 20 مليار دولار في عام 2022، وهو ما يمثل زيادة
بنسبة 13٪ عن عام 2021.

تمتلك إيران جيشًا بريًا قوامه حوالي 1.6 مليون جندي، وهو أكبر جيش في الشرق الأوسط.
كما أنها تمتلك قوة جوية قوامها حوالي 2000 طائرة، وقوة بحرية قوامها حوالي 500 سفينة.

تمتلك إيران أيضًا برنامجًا نوويًا مثيرًا للقلق، والذي يمكن استخدامه لأغراض عسكرية.
وقد تم الاتفاق على وقف البرنامج النووي الإيراني في عام 2015، ولكن الولايات
المتحدة انسحبت من الاتفاق في عام 2018.

يعتقد العديد من الخبراء العسكريين أن إيران تسعى إلى تطوير سلاح نووي، والذي يمكن
أن يغير ميزان القوى في الشرق الأوسط.

إيران من حيث الموقع

تقع إيران في غرب آسيا، بين دائرتي عرض 24 و 40 شمال خط الاستواء، وبين خطي طول
44 و 64 شرق غرينتش. تحدها من الشمال أذربيجان وأرمينيا وتركمانستان، وتطل على
بحر قزوين من الشمال، وباكستان وأفغانستان من الشرق، وتركيا والعراق من الغرب،
وأخيرا في مياه الخليج العربي وخليج عمان إلى الجنوب.

تبلغ مساحة إيران الإجمالية حوالي 1.648 مليون كيلومتر مربع، وهو ما يجعلها الدولة
الثانية عشرة من حيث المساحة في العالم.
ويبلغ عدد سكانها حوالي 85 مليون نسمة، وهو ما يجعلها الدولة الثالثة عشرة من
حيث عدد السكان في العالم.

محادثة هاتفية هامة بين السيسي ورئيس ايران
محادثة هاتفية هامة بين السيسي ورئيس ايران

اقرأ ايضا: إتهام “إيران” بتورطها في العمليات ضد السفن

الطبيعة في إيران

تتميز إيران بتنوع جغرافي كبير، حيث تضم الجبال والصحاري والوديان والبحيرات. وتشمل
جبال إيران جبال زاغروس في الغرب، وجبال ألبرز في الشمال.

1-  الصحاري الإيرانية صحراء لوت في الوسط، وصحراء سيستان وبلوشستان في الجنوب.

2-  الوديان الإيرانية وادي كور في الشمال، ووادي هرمز في الجنوب.

3-  البحيرات الإيرانية بحيرة زريوار في الشمال، وبحيرة شادغان في الجنوب.

مناخها متنوع، حيث يختلف المناخ من منطقة إلى أخرى. وتشمل المناطق ذات المناخ
المعتدل شمال إيران، وتشمل المناطق ذات المناخ الجاف معظم أنحاء إيران.

تحظي بثروة طبيعية كبيرة، حيث تضم النفط والغاز الطبيعي والفحم والحديد والنحاس.
وتعد واحدة من أكبر الدول المنتجة للنفط والغاز الطبيعي في العالم.

تعتبر إيران لها دورًا مهمًا في المنطقة، حيث تمتلك نفوذًا كبيرًا في الشرق الأوسط.

وتعد إيران عضوًا في منظمة التعاون الإسلامي والأمم المتحدة.

الشريعة الدينية التي تتبعها إيران

تتبع إيران الشريعة الإسلامية، وهي نظام قانوني يستند إلى القرآن والسنة النبوية.
وتنص الشريعة الإسلامية على أن الإسلام هو الدين الرسمي للدولة، وأن جميع
المواطنين الإيرانيين يجب أن يكونوا مسلمين.

تستند الشريعة الإسلامية إلى مجموعة من المبادئ الأساسية، بما في ذلك:
الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.
العدل بين الناس.
تنظم الشريعة الإسلامية جميع جوانب الحياة في إيران، بما في ذلك القانون والسياسة
والاقتصاد والمجتمع. وتتضمن الشريعة الإسلامية مجموعة واسعة من القوانين، بما في
ذلك القوانين المتعلقة بالزواج والطلاق والأسرة ونظام العقوبات والعقوبات الجنائية.
في عام 1979، بعد الثورة الإسلامية في إيران، تم اعتماد الشريعة الإسلامية كالقانون
الأساسي للدولة. ومنذ ذلك الحين، أصبحت الشريعة الإسلامية هي المصدر
الرئيسي للقانون في إيران.

يعتقد بعض الناس أن الشريعة الإسلامية هي نظام قانوني متشدد، بينما يعتقد آخرون
أنها نظام عادل وعادل. وقد أثارت الشريعة الإسلامية جدلاً واسع النطاق حول العالم.

بالإضافة الي تقسيم الشيعة في إيران إلى طائفتين رئيسيتين، هما:

الشيعة الإثني عشرية، وهي الطائفة الأكثر شيوعًا في إيران، وتضم حوالي 85٪ من السكان.
الشيعة الزيدية، وهي أقلية صغيرة في إيران، وتضم حوالي 5٪ من السكان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى