أخبار العالم
أخر الأخبار

الفيدرالي الأمريكي يثبت سعر الفائدة للاجتماع الثالث على التوالي

الفيدرالي الأمريكي يثبت سعر الفائدة للاجتماع الثالث على التوالي

للمرة الثالة علي التوالي يبقي الاحتياطي الفيدرالي دون تغير
كما كان متوقع وفي أخر الإجتماعات للسياسة النقدية للسنة الحالية
إبقي الإحتياطي الفيدرالي الأمريكي دون تغير للمرة الثالث علي التوالي
عند نطاق5.25 ف المائة الي 5.5 في المائة ربما يكون هذا جيد بالنسبة
للإقتصد الامريكي لكن لاتزال أسعار الفائدة عند أعلي مستوياتها خلال 28 عاما

قال الرئيس الفيدرالي مأكدا أن حدث التضخم عنيد ويجب الحذر علي قدر الإمكان
“جيرام باول” أشار في توقعاتة الإقتصادية الجديدة الي أن التجديد التاريجي للسياسة
النقدية الأمريكية بلغ نهايتة كما توقع 7 عشر من أصل 9 عشر بالمركز الامريكي
بأن تتراجع أسعار الفائدة بنحو 75 نقطة مئوية في عام 2024.

لكن الرئيس الفيدرالي أشار الي أن التوقعات ليست قرار رغم أنة كان ماشيا مع التوقعات
الا أن الأسواق تفاعلت مع قرار التثبيت فقد تراجع الدولار الأمريكي الي أدني مستوي له
في أسبوعين مقابل عملة أخري كما تراجعت عوائد السندات الامريكية لأجل عشر سنوات
الي أدني مستوي منذ أغسطس كما إرتفع الذهب في المعاملات الفورية بنسبة 10 في
المائة لتصل نسبة الإرتفاع منذ بداية العام الي 11 في المائةويبقي فوق مستوي 2000 دولار.

إنخفض عوائد سندات الخزانة الأمريكية لأجل عامين بمقدار 27 نقطة أساس وإنخفض العائد
للسندات العشرية بمقدار 27 نقطة أساس, رغم أن التضخم يزال بعيدا عن مستهدفات
الإحتياط الفيدرالي إلا أن تثبيتة لأسعار الفائدة لثلاث مرات ممتالية
يشير الي بداية نهاية دورة التشديد النقدي رغم ذلك فقد أدي الأقتصاد الأمريكي
مرونة كبيرة حيث حقق في الربع الثالث نسبة نمو بنحو 5.2 في المائة بفضل
الإنفاق الإستهلاكي في المخزونات الخاصة وإرتفاع الصادرات.

الفيدرالي الأمريكي يثبت سعر الفائدة للاجتماع الثالث على التوالي

الفيدرالي الأمريكي يثبت سعر الفائدة للاجتماع الثالث على التوالي
الفيدرالي الأمريكي يثبت سعر الفائدة للاجتماع الثالث على التوالي

اقرأ ايضا: “المادة 99” من ميثاق الأمم المتحدة تشعل غضب إسرائيل

الدولار سيتعرض لمزيد من الضغط في المستقبل

منذ بداية العام الماضي بدأت البنوك المركزية في خوض معركتها مع التضخم من
خلال رفع أسعار الفائدة التي وصلت في أغلبها إلى مستويات قياسية

تشير المؤشرات عن نهاية دورة التشديد النقدي في الولايات المتحدة .
يقول “رائد الخضر” رئيس قسم الأبحاث في محموعة “Equiti” أن المشرات الأمريكية
تمتعت بالبشرات الأمريكية بأداء إيجابي تتجواز 22 في المائة و50 في المائة خلال
العام الجاري هذة الإرتفاعات القوية كانت واضحة ولكن بعض التراجعات التي كانت
موجودة في شهر إغسطس وسبتمبر وأكتوبر كان يفشي فيها من التضخم قد يعود الي الارتفاع
حيث شكلت المخاطرة في العودة الي الإرتفاع مجددا مع إقتراب الفيدرالي الامريكي من
السياسة النقدية.

وعاد هذا الي إرتفاع الإقتصاد بشكل إيجابي في إرتفاع أسعار الفائدة دون أن يكون هناك
أذي كبير لنمو الإقتصاد الأمريكي بالتالي كان المستثمرين كان لديهم رغبة وخطوة واضحة
في ظل أسعار مرتفعة نحنو مقبلين أسعار فائدة أقل مع تقلصات الفائدة في العام
القادم 2024 وبالتالي نتوقع في تفاعل أكبر في الأسواق.

وول ستريت تشهد أفضل أداء متزامن مع إعلان سياسة الفيدرالي منذ عام 2009.

“دومنيك الخوري” المدير العالمي لتطوير الأعمال في الخليج والشرق الأوسط في
سكويرد فايننشيال, بداية لما قيل لم تنصدم الأسواق إذا إتخذت بعض القرارات أو تداعيات أدت
الي ضعف الدولار ولكن أدي الي أن المستثمرين سعرو هذا تداعي الي تخفيف نسبة الفوائد.
ومن جانب أخر كل البنوك المركزية العالمية فوافق علي هذة الأفكار لرؤية تحسنات
أكثر بمستويات التضخم للإستفادة من الفائدة.

كيف تري أن تحركات الجنية الإسترليني بعد قراراتة الأخيرة؟

تابع “دومينيك الخوري” ملاحظة أن اليورو والجنية الإسترليني مواجهه ببعض أنهم في

نفس المستوي ولكن الإسترليني إرتفع أكثر بقليل في خلال يومين من اليورو.
وبدأنا حاليا حاليا في خطط صاعدة وإن كان يورو أو إسترليني في مواجهه الدولار بقوة
ولكن الارتفاع لهذا المستوي لم يكن مرضي بشكل كامل مقارنة للإرتفاعات السابقة ولكن
الأن منيجة الي خطة أفضل في الوقت الحالي.

ما الذي يعزز إرتفاعات الذهب

حركة الذهب كانت صادمة في الاسواق حتي نهاية العام خصوصا الإرتفاع العالي عند
إنكسار مستويات 2070 الي 2075 بمجرد إنكسار هذ المستويات لاحظنا إرتفاع عالي
مع هبوط وصعود حركة الذهب فهو بسبب الدولار

الفيدرالي الأمريكي يثبت سعر الفائدة للاجتماع الثالث على التوالي
الفيدرالي الأمريكي يثبت سعر الفائدة للاجتماع الثالث على التوالي

اقرأ ايضا: للشهر الثاني.. انخفاض حاد للسياحة في إسرائيل خلال نوفمبر

لماذا ثبت البنك الفيدرالي الأمريكي أسعار الفائدة

إصدرت اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة، في بيان لها، إن المؤشرات الأخيرة تشير إلى
أن نمو النشاط الاقتصادي تباطأ من وتيرته القوية في الربع الثالث. واعتدلت مكاسب
الوظائف منذ وقت سابق من العام لكنها ظلت قوية، وظل معدل البطالة منخفضا.
كما تراجع التضخم خلال العام الماضي لكنه لا يزال مرتفعا.

وأضافت أن النظام المصرفي الأمريكي سليم ومرن. ومن المرجح أن تؤثر الظروف المالية
والائتمانية الأكثر صرامة على الأسر والشركات على النشاط الاقتصادي والتوظيف
والتضخم. ولا يزال مدى هذه التأثيرات غير مؤكد، مشيرة إلى أنها تظل منتبهة
للغاية لمخاطر التضخم.

وتسعى اللجنة إلى تحقيق أقصى قدر من التوظيف، والوصول بمعدل التضخم إلى
نسبة 2% على المدى الطويل.

وستواصل اللجنة تقييم المعلومات الإضافية وآثارها على السياسة النقدية، وفقا
للبيان، موضحة أنه عند تحديد مدى أي تثبيت إضافي للسياسة قد يكون مناسبًا
لإعادة التضخم إلى 2% مع مرور الوقت، ستأخذ اللجنة في الاعتبار التشديد
التراكمي للسياسة النقدية، والتأخيرات التي تؤثر بها السياسة النقدية على
النشاط الاقتصادي والتضخم، والتأثيرات الاقتصادية والمالية.

بالإضافة إلى ذلك، ستواصل اللجنة تخفيض حيازاتها من سندات الخزانة وديون الوكالة
والأوراق المالية المدعومة بالرهن العقاري، كما هو موضح في خططها المعلنة مسبقًا.
وتلتزم اللجنة بشدة بعودة التضخم إلى هدفه البالغ 2%، بحسب البيان.

وقالت اللجنة إنها ستواصل اللجنة مراقبة آثار المعلومات الواردة على التوقعات الاقتصادية،
وستكون مستعدة لتعديل موقف السياسة النقدية حسب الاقتضاء إذا ظهرت مخاطر
قد تعيق تحقيق أهداف اللجنة.

وستأخذ تقييمات اللجنة في الاعتبار مجموعة واسعة من المعلومات، بما في ذلك القراءات
حول ظروف سوق العمل، والضغوط التضخمية وتوقعات التضخم، والتطورات
المالية والدولية، وفقا للبيان.

كان المركزي الأمريكي رفع الفائدة 4 مرات خلال العام الجاري، آخرها بنسبة 0.25%
في يوليو الماضي، و11 مرة منذ مارس 2022، تزامنا مع التضخم المرتفع
واندلاع الحرب الروسية الأوكرانية، لكنه ثبت.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى