أخبار العالم
أخر الأخبار

مؤتمر COP28 في دبي لتغير المناخ

مؤتمر COP28 في دبي لتغير المناخ

تواجه البشرية اليوم أزمة مناخية خطيرة، حيث ترتفع درجات الحرارة العالمية

إلى مستويات قياسية، وتزيد الظواهر الجوية المتطرفة من حدتها وتتكرر.

يعد مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ هذا العام، الدورة الثامنة

والعشرين لمؤتمر الأطراف، فرصة محورية لتصحيح

المسار وتسريع العمل لمعالجة هذه الأزمة

مؤتمر COP28 في دبي لتغير المناخ

جاءت دعوة سلطان الجابر وزير الصناعة والتكنولوجيا بالامارات

في كلمته أمام المؤتمر، الذي انطلق في دبي في 30 نوفمبر 2023

ويستمر حتى 12 ديسمبر، وتعد خطوة مهمة في مسار الجهود

الدولية في سبيل الوصول لحل بأزمة المناخ ,و أكد الوزير أن العالم

يواجه “أرمة حاسمة” في مكافحة تغير المناخ  وأن الوقت قد حان

لاتخاذ إجراءات أكثر صرامة. وقال إن “الالتزامات الحالية غير كافية،

ونحن بحاجة إلى خفض انبعاثات الغازات بنسبة 50٪ بحلول عام 2030،

وإلى الصفر بحلول عام 2050، إذا أردنا تجنب أسوأ الآثار المترتبة

على تغير المناخ” وأضاف الجابر أن “الطاقة المتجددة هي

الحل الرئيسي لأزمة المناخ”، ودعا الدول إلى العمل معا من أجل

مضاعفة قدراتها من الطاقات المتجددة ثلاث مرات، ومضاعفة فعالية

الطاقة مرتين وقدم الجابر أيضًا أخبارًا إيجابية للدول النامية،التي

تطالب بالحصول علي مساعدات مالية تُمكنها من الطاقة بهدف

التنمية والإلتزام في الوقت نفسه بتدابير خفض انبعاث الغازات.

وقال الجابر إن الإمارات ستخصص صندوقًا بقيمة عشرة مليارات

دولار  لدعم جهود تغير المناخ في البلدان النامية.

مؤتمر COP28 في دبي لتغير المناخ
مؤتمر COP28 في دبي لتغير المناخ

اقرأ ايضا: الجهود الدولية لوقف اطلاق النار فى غزة

مؤتمر COP28 في دبي لتغير المناخ

مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ: فرصة محورية لمعالجة أزمة المناخ

تمثل الدورة الثامنة والعشرين من مؤتمر الأمم المتحدة

لتغيير المناخ أهمية قصوي من حيث القيام بتقييم

الجهود المبذولة لضمان نجاح وتنفيذ اتفاق باريس

لمعاهدة المناخ التاريخية المبرمة في عام 2015

ورسم  مسار العمل للحد بشكل كبير من

الانبعاثات  وحماية الأرواح وسبل العيش.

العلم واضح

فمن أجل الحفاظ على مناخ صالح للعيش، لا بد أن يتراجع إنتاج

الفحم والنفط والغاز بسرعة، ولابد أن تتضاعف قدرة الطاقة المتجددة العالمية

بما في ذلك الطاقة الريحية والشمسية والمائية والطاقة الحرارية الأرضية

إلى ثلاثة أمثالها بحلول عام 2030. وفي الوقت نفسه، يحتاج تمويل كلا

من التكيف والاستثمار في القدرة على مجابهة تغير المناخ إلى قفزة نوعية.

تجمع الدورة الثامنة والعشرين لمؤتمر الأطراف قادة الحكومات والشركات

والمنظمات غير الحكومية والمجتمع المدني لإيجاد حلول ملموسة

للقضية الحاسمة في عصرنا.

يعتمد مستقبل كوكبنا على ما يحدث في مؤتمر الأمم المتحدة لتغير

المناخ هذا العام. إذا لم تتخذ الدول إجراءات فورية وحاسمة، فسوف

تستمر الأزمة المناخية في التدهور، مما سيؤدي إلى عواقب

وخيمة على البشرية وكوكب الأرض

مؤتمر COP28 في دبي لتغير المناخ

تغير المناخ هو أحد أهم القضايا التي تواجه البشرية اليوم.

ويُعرَّف بأنه التغيرات طويلة المدى في متوسط ​​درجة الحرارة العالمية

وظروف الطقس الأخرى وقد لوحظ تغير المناخ منذ القرن التاسع عشر، ويرجع

ذلك بشكل أساسي إلى الأنشطة البشرية التي تطلق غازات الاحتباس الحراري

في الغلاف الجوي، مثل ثاني أكسيد الكربون والميثان.

تتسبب غازات الاحتباس الحراري في حبس الحرارة في الغلاف

الجوي، مما يؤدي إلى ارتفاع درجة حرارة الأرض. ويؤدي هذا

مؤتمر COP28 في دبي لتغير المناخ
مؤتمر COP28 في دبي لتغير المناخ

اقرأ ايضا: برمجة مواقع

الارتفاع في درجة الحرارة إلى مجموعة متنوعة من الآثار السلبية، مثل:

  • ارتفاع مستوى سطح البحر
  • ذوبان الأنهار الجليدية والقمم الجليدية
  • تغير أنماط هطول الأمطار
  • زيادة شدة الظواهر الجوية المتطرفة، مثل العواصف والفيضانات والجفاف
  • فقدان التنوع البيولوجي

يمثل تغير المناخ تهديدًا خطيرًا للبشرية وكوكب الأرض.

ومن أجل معالجة هذه المشكلة، يجب على الدول

اتخاذ إجراءات فورية لخفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري.

الآثار السلبية لتغير المناخ

تتسبب تغير المناخ في مجموعة متنوعة من الآثار السلبية، والتي

يمكن أن تؤثر على جميع جوانب الحياة البشرية. وتشمل هذه الآثار:

ارتفاع مستوى سطح البحر

يؤدي ارتفاع درجة حرارة الأرض إلى ذوبان الأنهار الجليدية

والقمم الجليدية، مما يؤدي إلى ارتفاع مستوى سطح البحر. ويؤدي

هذا إلى حدوث فيضانات في المناطق الساحلية، مما يهدد البنية التحتية

والمنازل والمزارع.

تغير أنماط هطول الأمطار

يؤدي تغير المناخ إلى تغيير أنماط هطول الأمطار، مما يؤدي إلى

حدوث فترات جفاف أطول وأكثر حدة، بالإضافة إلى حدوث عواصف مطرية

أكثر غزارة. ويؤدي هذا إلى خسائر في المحاصيل والممتلكات، بالإضافة إلى

زيادة خطر حدوث الكوارث الطبيعية.

زيادة شدة الظواهر الجوية المتطرفة

يؤدي تغير المناخ إلى زيادة شدة الظواهر الجوية المتطرفة,

مثل العواصف والفيضانات والجفاف. ويؤدي هذا إلى خسائر بشرية ومادية كبيرة.

فقدان التنوع البيولوجي

يؤدي تغير المناخ إلى فقدان التنوع البيولوجي،

حيث تصبح العديد من الأنواع غير قادرة على التكيف مع

المناخ المتغير. ويؤدي هذا إلى تدمير النظم البيئية وتهديد الأمن الغذائي.

الحلول لمعالجة تغير المناخ

هناك مجموعة متنوعة من الحلول التي

يمكن اتخاذها لمعالجة تغير المناخ. وتشمل هذه الحلول:

خفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري

يعد خفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري

من أهم الحلول لمعالجة تغير المناخ. ويمكن تحقيق ذلك من

خلال التحول إلى مصادر الطاقة المتجددة، وتحسين كفاءة استخدام

الطاقة، وخفض استهلاك اللحوم.

التكيف مع آثار تغير المناخ

يعد التكيف مع آثار تغير المناخ أمرًا ضروريًا لحماية

المجتمعات من الآثار السلبية للتغير المناخ. ويمكن

تحقيق ذلك من خلال بناء السدود والحواجز لمنع الفيضانات،

وتطوير أنظمة  الإنذار المبكر، وتحسين  إدارة الموارد  المائية.

تمويل أنشطة تغير المناخ

يعد التمويل ضروريًا لتنفيذ حلول تغير المناخ.

ويمكن توفير التمويل من خلال الحكومات

والقطاع الخاص والمنظمات الدولية.

يمثل تغير المناخ تحدًا كبيرًا للبشرية، ولكنه أيضًا فرصة للتحول إلى

نموذج أكثر استدامة للتنمية. ومن خلال اتخاذ إجراءات فورية،

يمكننا تقليل آثار تغير المناخ وبناء مستقبل أكثر

أمانًا وازدهارًا للجميع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى