أخبار العالم
أخر الأخبار

نفاذ المؤن والمواد الغذائية أدي الي اقتحام المستودعات الغذائية وأين ذهبت الشاحنات المساعدات الإنسانية داخل قطاع غزة

نفاذ المؤن والمواد الغذائية أدي الي اقتحام المستودعات الغذائية وأين ذهبت الشاحنات المساعدات الإنسانية داخل قطاع غزة

قد تسبب نفاذ المؤن والمواد الغذائية إستلاء مخاذن السلع الغذائية  من قبل أهل غزة وتتابع جميع الأهالي في الإستلاء علي جميع المواد الغذائية

نفاذ المؤن والمواد الغذائية مما أدي الي اقتحام المستودعات الغذائية وأين ذهبت الشاحنات المساعدات الإنسانية داخل قطاع غزة

حذرت وكالة تابعة للأمم المتحدة من “فوضى” بعد أن قام آلاف الأشخاص في غزة بالاقتحام والاستيلاء على مستودعات المساعدات ومراكز التوزيع ونهب الطحين والمؤن.

وأكدت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا” يوم الأحد أن آلاف السكان في غزة اقتحموا مستودعات المساعدات للحصول على مواد غذائية ومواد أساسية أخرى.

وأوضحت الأونروا أن الأشخاص الذين قاموا بالاقتحام استولوا على الطحين (الدقيق) و”مواد البقاء الأساسية”.

نفاذ المؤن والمواد الغذائية

فيديو: سكان غزة يقتحمون مستودعات ويأخذون الطحين والمؤن

وأضافت الوكالة التابعة للأمم المتحدة في بيانها أن هذه الأحداث تشكل علامة مقلقة على تدهور النظام المدني في غزة بعد مرور ثلاثة أسابيع من الحرب والحصار الشديد.

منذ بدء إسرائيل بقصف القطاع الفلسطيني انقطعت إمدادات المساعدات المتجهة إلى غزة، وذلك ردًا على هجوم شنته حركة حماس في السابع من أكتوبر الحالي.

تجدر الإشارة إلى أن الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة أسفرت عن مقتل أكثر من 8000 فلسطيني وإصابة نحو 20 ألف شخص بجروح، وأدت أيضًا إلى نزوح ما يقرب من 1.5 مليون فلسطيني داخل القطاع.

نفاذ المؤن والمواد الغذائية أدي الي اقتحام المستودعات الغذائية وأين ذهبت الشاحنات المساعدات الإنسانية داخل قطاع غزة
نفاذ المؤن والمواد الغذائية أدي الي اقتحام المستودعات الغذائية وأين ذهبت الشاحنات المساعدات الإنسانية داخل قطاع غزة

اقرأ ايضا: تاريخ الأقصي قبل بعثة سيدنا محمد صلي الله علية وسلم

أين ذهبت الشاحنات المساعدات الإنسانية داخل قطاع غزة

دخلت إلى قطاع غزة عدد ١٣٣ شاحنة محملة بالمساعدات الغذائية والإنسانية والأدوية والمستلزمات الطبية والمياه، منذ بداية العدوان الإسرائيلى على القطاع.

استعرض الأمين العام عدد الشاحنات التى دخلت إلى قطاع غزة وهى:

يوم الأحد الموافق ٨ أكتوبر، تم إدخال شاحنتين محملتين بالأدوية والمستلزمات الطبية.

يوم السبت ٢١ أكتوبر تم إدخال ٢٠شاحنة محملة بكميات من الأدوية والمستلزمات الطبية والأغذية.

يوم الأحد ٢٢ اكتوبر تم إدخال ١٤ شاحنة محملة بكميات من الأدوية والمستلزمات الطبية والأغذية.

يوم الاثنين ٢٣ اكتوبر تم إدخال ٢٠شاحنة محملة بكميات من الأدوية والمستلزمات الطبية والأغذية.

يوم الثلاثاء ٢٤ اكتوبر تم إدخال ٨ شاحنات محملة بكميات من الأدوية والمستلزمات الطبية والأغذية.

يوم الخميس ٢٦ اكتوبر تم إدخال ١٢شاحنة محملة بكميات من الأدوية والمستلزمات الطبية والأغذية.

يوم الجمعة ٢٧ اكتوبر تم إدخال ١٠ شاحنات محملة بكميات من الأدوية والمستلزمات الطبية والأغذية.

يوم الأحد ٢٩ اكتوبر تم إدخال ٣٣ شاحنة محملة بكميات من الأدوية والمستلزمات الطبية والأغذية.

فجر اليوم الإثنين ٣٠ أكتوبر تم إدخال ١٤ شاحنة محملة بكميات من الأدوية والمستلزمات الطبية والأغذية.

نفاذ المؤن والمواد الغذائية أدي الي اقتحام المستودعات الغذائية وأين ذهبت الشاحنات المساعدات الإنسانية داخل قطاع غزة
نفاذ المؤن والمواد الغذائية أدي الي اقتحام المستودعات الغذائية وأين ذهبت الشاحنات المساعدات الإنسانية داخل قطاع غزة

              شاهد فيديو: طوفان الأقصي وخسائر هائلة ومناطق غير قابلة للعيش

 

الخسائر الإنسانية التي تسبب فيها الحرب

الحربات تسبب خسائر إنسانية جسيمة ومأساوية. وفي حالة الحرب على قطاع غزة التي ذكرتها، فقد تسببت في خسائر هائلة ومتعددة في الأرواح والممتلكات والبنية التحتية.

من الصعب تحديد الخسائر البشرية بشكل دقيق بسبب تعقيد الموقف وتنوع المصادر والتقديرات المختلفة. ومع ذلك، يمكن تلخيص بعض الخسائر البشرية المحتملة التي يمكن أن تنتج عن الحرب على قطاع غزة على النحو التالي:

1. القتلى والجرحى: قد تكون هناك أعداد كبيرة من القتلى والجرحى بين المدنيين والعسكريين على حد سواء. وتكون هذه الأعداد متغيرة وتعتمد على مدى شدة القتال واستمراره.

2. النازحون الداخليون: يتم تهجير العديد من الأشخاص من منازلهم وقراهم نتيجة للقتال والتهديدات الأمنية. يضطرون إلى البحث عن مأوى آمن آخر داخل القطاع أو الفرار إلى مناطق أخرى.

نفاذ المؤن والمواد الغذائية أدي الي اقتحام المستودعات الغذائية وأين ذهبت الشاحنات المساعدات الإنسانية داخل قطاع غزة
نفاذ المؤن والمواد الغذائية أدي الي اقتحام المستودعات الغذائية وأين ذهبت الشاحنات المساعدات الإنسانية داخل قطاع غزة

3. دمار البنية التحتية: تعاني البنية التحتية في المناطق المتضررة من الحروب من دمار شامل، بما في ذلك المنازل والمدارس والمستشفيات والمرافق العامة. هذا يؤثر على حياة السكان ويعرقل جهود إعادة الإعمار والتنمية في المستقبل.

4. الآثار النفسية والاجتماعية: تترك الحروب آثارًا نفسية واجتماعية عميقة على الأفراد والمجتمعات المتضررة. قد يعاني الناس من اضطرابات ما بعد الصدمة والقلق والاكتئاب وفقدان الأحباء والانفصال عن الأقارب والأصدقاء.

هذه هي بعض المظاهر الرئيسية للخسائر البشرية التي يمكن أن تسببها الحروب. يجب أن يتم التعامل مع هذه الخسائر بشكل جدي وتوفير الدعم والمساعدة للمتضررين وإعادة الإعمار لإعادة بناء المجتمعات المتضررة.

السلام والأمان

السلام والأمن هما طموح كل إنسان ومجتمع، حيث يسعى الناس إلى العيش في بيئة آمنة ومستقرة تسمح لهم بالازدهار والتنمية. إن السلام هو حالة عدم وجود النزاع والعنف والحرب، بينما يعنى الأمن بالحفاظ على الحياة والممتلكات والحقوق والحريات الشخصية.

السلام والأمن يعززان الاستقرار والتعاون بين الدول والمجتمعات، ويسهمان في تحقيق التنمية المستدامة ورفاهية الأفراد. إنهما أساسيان لبناء عالم أفضل وتحقيق التقدم الاجتماعي والاقتصادي.

فعندما يتحقق السلام والأمن، يتمكن الأفراد من العيش بحرية وأمان والتفكير في تحقيق طموحاتهم وتطوير قدراتهم.

تحقيق السلام والأمن يتطلب جهودًا مشتركة من المجتمع الدولي، حيث يجب على الدول والمنظمات الدولية والمجتمع المدني العمل معًا للوصول إلى حلول سلمية للنزاعات والتهدئة العنف وتعزيز العدالة وحقوق الإنسان.

يجب أن تكون العدالة والمصالحة والحوار وسائل أساسية لتحقيق السلام المستدام.

بالإضافة إلى ذلك، يلعب التنمية الشاملة دورًا هامًا في تعزيز السلام والأمن. فعندما يتم تلبية احتياجات الناس الأساسية مثل الغذاء والماء والرعاية الصحية والتعليم، فإنهم يشعرون بالأمان والاستقرار، وبالتالي يكونون أقل عرضة للتوترات والصراعات.

يجب أن نعمل جميعًا على تعزيز قيم السلام والأمن، وذلك من خلال التعليم ونشر ثقافة الحوار وحل النزاعات بطرق سلمية، وتعزيز العدالة والمساواة وحقوق الإنسان.

يتطلب ذلك التعاون الدولي والتفاهم المتبادل بين الشعوب والحكومات والمؤسسات لبناء عالم يسوده السلام والأمن للجميع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى