أخبار مصر
أخر الأخبار

الحكومة توافق على تطبيق نظام العمل عن بعد لبعض العاملين في الجهاز الإداري لمدة 6 أشهر

سيساهم هذا النظام في تحسين كفاءة العمل والإنتاجية وتوفير الوقت والجهد على الموظفين وتحسين التوازن بين الحياة العملية والشخصية.

الحكومة توافق على تطبيق نظام العمل عن بعد لبعض العاملين في الجهاز الإداري لمدة 6 أشهر

لدراسة المقترحات الخاصة بتطبيق نظام “العمل عن بعد”

استعرض مجلس الوزراء نتائج أعمال وتوصيات اللجنة المشكلة بقرار رئيس مجلس الوزراء رقم 4386 لدراسة المقترحات الخاصة بتطبيق نظام “العمل عن بعد”.

لبعض العاملين بالجهاز الإداري بالدولة دون الحاجة إلى التواجد بمقر العمل، حيث تمت الإشارة إلى عدد من الآليات والمحددات لتطبيق هذا النظام.

مع مراعاة مجموعة من الجوانب الإدارية والتنظيمية والفنية والقانونية والمالية، على أن يتم التشغيل التجريبي لهذا النظام في وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

والجهاز المركزي للتنظيم والإدارة، لمدة 6 أشهر، ثم عرض نتائج هذا التشغيل التجريبي لاحقا على مجلس الوزراء.

واستعرض مجلس الوزراء عددا من الإجراءات والقرارات التي تم اتخاذها في إطار التعامل مع عدد من المشكلات والتحديات التي تواجه.

المستثمرين، والتي عرضت على الاجتماع الذي عُقد مؤخراً للوحدة الدائمة لحل مشاكل المستثمرين.

برئاسة الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، وتمت الموافقة على عدد من التيسيرات التي تسهم في تحسين مناخ الاستثمار.

الحكومة توافق على تطبيق نظام العمل عن بعد لبعض العاملين في الجهاز الإداري لمدة 6 أشهر
الحكومة توافق على تطبيق نظام العمل عن بعد لبعض العاملين في الجهاز الإداري لمدة 6 أشهر

تطبيق نظام العمل عن بعد في إطار مساعي الحكومة لتعزيز التحول الرقمي وتحسين جودة الحياة العملية

ومن المتوقع أن يأتي تطبيق نظام العمل عن بعد في إطار مساعي الحكومة لتعزيز التحول الرقمي وتحسين جودة الحياة العملية.

حيث سيساهم هذا النظام في تحسين كفاءة العمل والإنتاجية وتوفير الوقت والجهد على الموظفين وتحسين التوازن بين الحياة العملية والشخصية.

يأتي قرار تطبيق نظام العمل عن بعد في ظل الظروف الراهنة التي يمر بها العالم بسبب جائحة كورونا.

والتي أجبرت العديد من الشركات والمؤسسات على تطبيق نظام العمل عن بعد كحل بديل لمواجهة تحديات العمل في ظل الإجراءات الاحترازية والتباعد الاجتماعي.

من المتوقع أن يتم تطبيق النظام على نطاق واسع في المستقبل، بعد تقييم النتائج التجريبية وضمان جاهزية الجهات المعنية لتطبيقه بشكل فعال وسليم.

تحسين كفاءة العمل والإنتاجية وتوفير الوقت والجهد على الموظفين

قرار الحكومة بتطبيق نظام العمل عن بعد في بعض الجهات الإدارية بالدولة، ويتوقع أن يساهم هذا النظام في تعزيز التحول الرقمي وتحسين جودة الحياة العملية.

إضافة إلى تحسين كفاءة العمل والإنتاجية وتوفير الوقت والجهد على الموظفين. ويأتي هذا القرار في إطار مساعي الحكومة لتعزيز التحول الرقمي والتطور التكنولوجي.

وتحسين جودة الحياة العملية للموظفين، وتوفير التوازن بين الحياة العملية والشخصية.

ومن المتوقع أن يتم تطبيق النظام على نطاق واسع في المستقبل، بعد تقييم النتائج التجريبية وضمان جاهزية الجهات المعنية لتطبيقه بشكل فعال وسليم.

ويأتي تطبيق نظام العمل عن بعد في إطار مواكبة الدولة للتطورات التكنولوجية وتحسين الخدمات الحكومية والمرافق العامة المتاحة للمواطنين والمقيمين.

كما يأتي تطبيق هذا النظام في سياق التحول الرقمي الذي تسعى الحكومة إلى تحقيقه في مختلف القطاعات الحكومية، وذلك لتحسين جودة الخدمات المقدمة وتوفيرها بشكل أسرع وأكثر كفاءة.

ومن المتوقع أن يشمل تطبيق نظام العمل عن بعد العديد من الجهات الحكومية، وبشكل تدريجي في الفترة المقبلة.

مما يتطلب من الحكومة العمل على تأهيل الموظفين وتوفير البنية التحتية والأدوات اللازمة لتطبيق هذا النظام بشكل فعال وسليم، وضمان تحقيق الأهداف المرجوة منه.

إقرأ أيضا:

رحيل الكاتب الكبير محمود بكري.. وحزن الجماعة الصحفية وتمنيات بدفنه في قنا

الحكومة توافق على تطبيق نظام العمل عن بعد لبعض العاملين في الجهاز الإداري لمدة 6 أشهر
الحكومة توافق على تطبيق نظام العمل عن بعد لبعض العاملين في الجهاز الإداري لمدة 6 أشهر

ما هي الأدوات اللازمة لتطبيق هذا النظام بشكل فعال؟

تطبيق نظام العمل عن بعد يتطلب العديد من الأدوات والتقنيات لتحقيق الأهداف المرجوة منه، ومن أهم هذه الأدوات:

1. الاتصالات السلكية واللاسلكية:

تشمل هذه الأداة وسائل الاتصال المختلفة مثل الإنترنت والهواتف والفيديو كونفرانس والرسائل النصية القصيرة، وتستخدم للتواصل بين الموظفين والإدارة والجهات المعنية.

2. الأجهزة الحاسوبية:

تشمل الحواسيب المحمولة والشخصية والأجهزة اللوحية والهواتف الذكية، وتستخدم للوصول إلى البرامج والتطبيقات المختلفة والتواصل مع الزملاء والمديرين والعملاء.

3. البرامج والتطبيقات:

تشمل البرامج التي تستخدم لإدارة المشاريع والمهام والتواصل الاجتماعي والبريد الإلكتروني والتجمعات الافتراضية، وتستخدم لتيسير العمل وتحسين التواصل والتنسيق بين الموظفين.

4. الأمن الإلكتروني:

تشمل الأدوات والبرامج التي تستخدم لحماية البيانات والمعلومات من الاختراق والاعتداءات الإلكترونية، وتشمل أيضاً أنظمة التحقق الثنائي والتشفير والوصول المحدود إلى المعلومات الحساسة.

5. الدعم الفني:

تشمل الأدوات والخدمات التي تستخدم لتقديم الدعم الفني والتدريب للموظفين وحل المشكلات التي يواجهونها أثناء استخدام نظام العمل عن بعد.

هذه بعض الأدوات الأساسية التي يحتاجها الموظفون والجهات الحكومية لتطبيق نظام العمل عن بعد بشكل فعال وسليم، ويمكن أن يختلف نوعها وطبيعتها باختلاف الجهة الحكومية ونوعية العمل المطلوب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى