منوعات
أخر الأخبار

تجنب الحموضه أثناء الصيام

تجنب الحموضه أثناء الصيام

تجنب الحموضه أثناء الصيام

يشتكي بعض الصائمين خلال شهر رمضان من حرقة في المعدة أو إصابة بحالات الارتجاع المعدي المريئي، وذلك بسب نظام الغذاء المتبع، مثل :

تناول الطعام الغني بالمواد الدسمة والتوابل الحارة، مما يتطلب من الصائم معرفة دقيقة بحالة جهازه الهضمي، لتفادي أية مشاكل صحية خطيرة.

تجنب الحموضه أثناء الصيام
تجنب الحموضه أثناء الصيام

ما هو الارتجاع المريئي

الارتجاع المريئي يحصل عند تدفق حمض المعدة إلى الأنبوب الذي يربط بين الفم والمعدة، ويسمى المريء.
عندما يلامس حمض المعدة الارتجاعي بطانة المريء، فإنه يسبب إحساسا حارقا في الصدر أو الحلق، ويسمى بحرقة المعدة.

يصيب الارتجاع المريئي نسبة كبيرة من الناس، وتشمل أعراضه:

رجوع أحماض المعدة إلى الفم.
ألم في الصدر.
بحة أو التهاب في الحلق.
طعم حامض أو مر في الفم.
صعوبة في التنفس.
سعال جاف.
ضيق في الحلق.
صعوبة في البلع.
الشعور بالاختناق أو بوجود ورم في الحلق.
تزداد مشاكل هذا المرض خلال شهر رمضان، بسبب التغير الحاصل في نظام ونوع الأكل.

كيف يجب ان يتعامل الصائم مع حالات الارتجاع المريئي لضمان صيام صحي وسليم.

استشاري أمراض الجهاز الهضمي والكبد، مهند العقلا، أكد في حديث لموقع “سكاي نيوز عربية”، أن الإصابة بالارتجاع المريئي تزداد بشكل ملحوظ خلال رمضان .

مما يتطلب من الصائم اتباع نصائح دقيقة، تشمل:

كسر الصّيام على وجبة خفيفة، مثل التمر أو الماء أو الشوربة الخفيفة.
تقسيم وجبة الإفطار على دفعتين، حيث تكون الدفعة الثانية من الأكل بعد حوالي ساعة أو ساعة ونصف.
تجنب الأطعمة الدسمة، مثل المقالي والحلويات.
تجب الإكثار من العصائر والمشروبات مع وجبات الطعام.
عدم النوم مباشرة بعد وجبة السحور، والانتظار فترة ساعة أو ساعة ونصف.

أعراض حموضه المعده

لشعور بحرقة في الصدر في المنطقة الواقعة خلف عظمة القص، بعد تناول الوجبات الغذائية، حيث يستمر الشعور من عدة دقائق إلى بضع ساعات.

المعاناة من ألم في الصدر، وخاصة أثناء الانحناء، أو الاستلقاء، أو الأكل.

الشعور بحرقة في الحلق.

الإحساس بطعم حار، أوحمضي، أو مالح في الفم بعد مواجه الصعوبه فب البلع.

تكرُّر الإصابة بحموضة المعدة أكثر من مرتين في بالأسبوع. استمرار ظهور الأعراض بالرغم من تناول الأدوية المضادة للحموضة. المعاناة من صعوبة في البلع.

الشعور بالغثيان و التقيؤ إلى جانب حرقة المعدة. فقدان الوزن بسبب فقدان للشهية أو نتيجة مواجهة صعوبة في البلع.

نصائح الوقايه من حموضه المعده

الأطعمه الغنيه بالدهون ي من الأطعمة التي تزيد إفراز أحماض المعدة.

القهوة: حيث تُعدّ القهوة من المشروبات الحمضية إضافةً إلى احتوائها على الكافيين الذي يُحفّز إفراز أحماض المعدة، وبالتالي يُنصح بتجنب شربها ومراقبة ما إن كانت من مُحفزات حرقة المعدة لدى المصاب.

الشوكولاتة: إذ تمنع العضلة العاصرة السفلى للمريء من الانغلاق بشكل تام، مما يتسبب بارتداد أحماض المعدة إلى المريء مسببةً حرقة المعدة. النعناع: إذ يُسبّب ارتخاء العضلة العاصرة السفلى للمريء.

الأطعمة الغنية بالتوابل: حيث تُسبّب التوابل تهيج المرئ.

طرق منزليه لعلاج الحموضه المعويه

1: احتفظ بمجلة طعام وتجنب الأطعمة المحفزة
كما ذكرنا ، يمكن أن تؤدي بعض الأطعمة والمشروبات إلى ارتداد الحمض وحموضة المعدة. يمكنك المساعدة في تحديد الأطعمة المحددة التي يرجح أن تسبب لك المشكلات عن طريق الاحتفاظ بسجل للأطعمة والأعراض بمجرد التعرف عليهم ، تجنب هذه الأطعمة والمشروبات كلما أمكن ذلك.

2: مقاومة الرغبة في تناول وجبة دسمة أو تناول الطعام بسرعة
عندما يتعلق الأمر بمنع الحموضة المعوية ، فإن مشاهدة أحجام الوجبات في الوجبات يمكن أن تقطع شوطًا طويلاً، قد يؤدي تناول كمية كبيرة من الطعام في معدتك إلى زيادة الضغط على الصمام الذي يبقي حمض المعدة بعيدًا عن المريء ، مما يزيد من احتمالية ارتجاع الحمض وحرقة المعدة. إذا كنت عرضة للحموضة ، ففكر في تناول وجبات أصغر بشكل متكرر. يمكن أن يكون تناول الطعام بسرعة أيضًا سببًا لحموضة المعدة ، لذا تأكد من إبطاء وتخصيص بعض الوقت لمضغ الطعام والشراب.

3: تجنب الوجبات المتأخرة والوجبات الخفيفة قبل النوم والأكل قبل ممارسة الرياضة
يمكن أن يؤدي الاستلقاء على معدة مليئة بالطعام إلى ارتداد الحمض وزيادة أعراض حرقة المعدة. تجنب تناول الطعام في غضون 3 ساعات من وقت نومك حتى يكون لمعدتك متسع من الوقت لتفريغها، قد ترغب أيضًا في الانتظار ساعتين على الأقل قبل ممارسة الرياضة.

4: تناول الأطعمة القلوية ، مثل الموز الناضج
محتوى البوتاسيوم العالي في الموز يجعله طعامًا قلويًا إلى حد ما ووفقًا لأكاديمية التغذية وعلم التغذية ، فإن هذا يعني أنه قد يساعد في مواجهة حموضة المعدة التي تهيج المريء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى