منوعات
أخر الأخبار

كل ما تحتاج معرفته عن الجوانب الروحية والدينية لشهر رمضان

كل ما تحتاج معرفته عن الجوانب الروحية والدينية لشهر رمضان

كل ما تحتاج معرفته عن الجوانب الروحية والدينية لشهر رمضان

قال تعالى (شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن دليل للناس ودليل واضح على الصراط والمعيار، فمن رأى الشهر منكم فليصوم فيه ومن يكون مريض او على سفرا فعليه من عده الايام الاخرى الله يوفقكم ولا يشاء مشقة الله – سبحانه وتعالى – ميز هذا الشهر الكريم وخصصه للصوم. وخصها بإنزال القرآن الكريم فيها، وخلق فيها ليلة القدر التي تساوي أجر ألف شهر، وفيها تكاثر الخير والحسنات والذنوب، وهذا هو. شهر الخير والبركات والمغفرة.

كل ما تحتاج معرفته عن الجوانب الروحية والدينية لشهر رمضان
كل ما تحتاج معرفته عن الجوانب الروحية والدينية لشهر رمضان

فضل الصيام

 

للصوم فضائل كثيرة، لكن هذه الفضائل فقط لمن صام شهرًا، وامتنع عن الشهوات والمحرمات، فيكون صيامه في سبيل الله الخالص، ومن فضائل شهر رمضان ما يلي.

  1. شهر رمضان شهر رحمة وتوبة ومغفرة تكفر فيه الذنوب وتكثر الحسنات وتقبل توبة العبد الصائم إيمانا ورجاء الأجر تكون ذنوبه السابقة. مغفور.
  2. وشهر رمضان شهر القرب من الله عز وجل وشهر استجابات الصلاة قال رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم أبا لولده صلاة صائم وصلاة المسافر.
  3. وشهر رمضان هو شهر الحسنات وتكاثر الأجر والأجر، إذ أن الحسنات مقرونة بقصد الله الخالص – سبحانه وتعالى – يضاعف أجره، وتكثر حسناته، وبارك الله تعالى. له، وفيه يعادل الموت أجرًا للحج، ولا يحل محله.
  4. في شهر رمضان، ليلة القدر، أعظم ليلة في السنة، الليلة التي نزل فيها القرآن الكريم وتسمى سورة في القرآن، وهذه الليلة وصفتها سورة القدر بأنها أفضل من سورة. ألف شهر .. الليلة تنزل الملائكة برحمة وبركات على الأرض.
  5. شهر رمضان هو شهر صلاة التراويح، ويسمى أيضًا صلاة القيام، وهو السنة المعتمدة للنساء والرجال، يقبلها الرسول صلى الله عليه وسلم، وهذا هو طقس رمضان العظيم.
  6. شهر رمضان هو شهر التحرر من النار، وفيه يطلق الله تعالى آلاف الموحدين المسلمين كل ليلة لحظة الإفطار.
  7. شهر رمضان هو شهر الاعتكاف، ويوصى بالاعتكاف في العشر الأواخر من رمضان حتى يبلغ المسلم ليلة القدر.

صفات شهر رمضان

شهر رمضان شهر التوبة والاستغفار، شهر التوبة والتقرب إلى الله تعالى – من سمات هذا الشهر العظيم.

يعتبر صيام شهر رمضان من أركان الإسلام الخمسة لما نقل عن رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم وصيام رمضان.

يعتبر شهر رمضان شهر إرسال القرآن الكريم على رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم لقوله تعالى (شهر رمضان الذي نزل فيه القرآن هداية). للناس والأدلة).

في شهر رمضان تفتح أبواب الجنة، وتغلق أبواب النار، وتقييد الشياطين، فينبغي على المسلم أن يكثر العبادة، ويقترب إلى الله – سبحانه وتعالى – وعمل الخير.، والبوابات النارية مغلقة، والشياطين مقيدة.

في شهر رمضان ليلة القدر، وهي خير من ألف شهر، تشمل العبادة والأعمال لألف شهر دون ليلة القدر.

كل ليلة في شهر رمضان تخلو من النار كما جاء عن رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم.

من المهم أداء صلاه التراويح

ينطلق الناس لأداء صلاة التراويح في مختلف المساجد حيث تمتليء بالمصلين من مختلف المراحل العمريّة.

وللنساء نصيبٌ في هذا الميدان، فلقد خصّصت كثير من المساجد قسماً للنساء يؤدّون فيه هذه المشاعر التعبّدية.

وتُصلّى التراويح صلاة متوسّطة الطول حيث يقرأ الامام فيها جزءً أو أقل منه بقليل، لكن ذلك ليس على عمومه.

فهناك العديد من المساجد التي يُصلّي فيه المصلّون ثلاثة أجزاء، بل وُجد هناك من يُصلّي بعشرة أجزاء حيث يبدأ في الصلاة بعد العشاء وينتهي في ساعة متأخّرة من الليل.

الصلاه في المسجد لها أجر مضاعف

لم لا يحرص كل أب على أخذ أولاده للمسجد وإفهامهم أن صلاة الرجال في المساجد فيها أجر مضاعف عن الصلاة لهم في البيت.

وأن في كل خطوة يخطونها نحو بيت من بيوت الله فيها حسنات كبيرة ؟! لم لا يجتهد الآباء في تعويد أطفالهم على تلاوة القرآن الكريم وتدبر آياته .

وجمعهم في حلقات عائلية تتضمن الأب وأطفاله بعد صلاة العصر في المنزل وتعليمهم التلاوة وإفهامهم معنى الآيات بأسلوب حلو ولين ؟!

ماذا يمنع أن نجعل من هذا الشهر بداية لنشأة الأطفال وبداية حقيقية لنا ككبار في الالتزام بالصلوات وكل العادات الدينية التي كنا مقصرين في أدائها بالطريقة الملتزمة والطيبة ؟!

ماذا يمنعنا أن ننهل من تاريخنا الإسلامي الغني بقصصه ومآثره ومحطاته ونزرعها في نفوس تلك الأجيال الخصبة التي يمكن بذلك أن يكبروا وهم يحبون الصلاة.

ولا يؤدونها دون إحساس بها ويفخرون بإسلامهم ولا يشعرون أنهم قد وُلدوا به فقط وأن يفرحوا بقدوم شهر رمضان لعلمهم بقيمته الدينية الكبيرة عند الله .

ثم عند المسلمين وبعده عيد الفطر الذي يأتي مكافأة للصائمين العابدين وليس بالنحو الذي باتت عليه أعيادنا التي لا فرحة لها من الصغار والكبار معا داخل نفوسهم ؟!

لدينا فرصة لأن نعمق كل هذا فينا وفي الصغار وأن نتعاهد أن تكون هناك بداية جديدة وتوبة نصوحة وعهد آخر مع تعاطينا الديني واليومي مع هذا الشهر.

وما يليه من شهور وأعوام فنحن خير أمة وبهذا العهد سوف نثبت هذا الخير فينا إن عزمنا وقلنا إن شاء الله سنفعل ونعمل ونبدأ وننفذ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى