أخبار العالم

علاقة الزلازل بحركة القمر..هل كان العالم الهولندي محقا؟

علاقة الزلازل بحركة القمر..هل كان العالم الهولندي محقا؟، في يوم الجمعة الموافق 3 فبراير 2023 قام العالم الهولندي فرانك هوجربيتس بتوقع حدوث زلزال فى تركيا وسوريا بقوة 7.5 درجات.

و تحققت توقعاته بعدها بثلاثة أيام فقط، حيث قام زلزال بقوة 7.5 درجات بضرب تركيا وسوريا وراح ضحيته الآلاف.

 علاقة الزلازل بحركة القمر..هل كان العالم الهولندي محقا؟

فرانك هوجربيتس هو باحث في معهد لهندسة النظام الشمسي يراقب الأجرام السماوية للتنبؤ بالنشاط الزلزالي، وتقوم نظرية هوجربيتس وبعض الباحثين أن الزلازل لها علاقة بكواكب المجموعة الشمسية وحركتها.

حيث انهم يقولوا ان جاذبية كواكب المجموعة الشمسية يمكنها تغيير سرعة دوران الكرة الأرضية، مما ينتج عنه اختلال في الصفائح المكوّنة لقشرتها الخارجية.

وذلك ما يؤدي الى حدوث الزلازل ولكن ذلك الافتراض تم رفضه من الكثير الدراسات العلمية.

حيث أن قوة جاذبية الشمس والكواكب مقارنة بالقوى التكتونية للأرض تعتبر ضعيفة جدا ولا يمكن اتخاذها سببها للزلازل والبراكين.

ويقول علماء الجيولوجيا أن قشرة الأرض الخارجية تتكون من ألواح صخرية متحركة تسمى الصفائح، وتتحرك تلك تلك الصفائح فوق الطبقة الداخلية و لكنها أكثر مرونة و تسمى عباءة الأرض.

علاقة الزلازل بحركة القمر..هل كان العالم الهولندي محقا؟
علاقة الزلازل بحركة القمر..هل كان العالم الهولندي محقا؟

ويعتقد العلماء انه يوجد 9 صفائح وعلى طول هذه الصفائح توجد صدوع وتحدث الزلازل بالقرب من تلك الصدوع او يمكن للزلازل أن تحدث بسبب اصطدام الصفائح التكتونية بعضها ببعض أثناء الانزلاق على المادة المنصهرة.

وعندما تحدث عملية الانزلاق تتعطل الحواف الخشنة فى الصفائح بينما تستمر باقي الصفائح فى الدوران، وعندما يتحرك الجزء الداخلى بالقوة الكافية يؤدي الى خروج الطاقة المخزنة على هيئة موجات تمر عبر سطح الأرض.

وتلك الموجات هي التي تجعل الأرض تهتز مما يسبب الزلازل، وتلك هي النظرية التي يتفق عليها معظم العلماء.

هل للتنبؤ شروط؟ ولماذا هو صعب

صرحت هيئة المسح الجيولوجي الأميركية إنها لا تعرف طريقة للتنبؤ بالزلازل ولا تتوقع أن يعرف البشرية طريقة فى المستقبل القريب.

ولكنها أكدت ان علماء هيئة المسح الجيولوجي الأميركية يمكنهم القيام بحساب وقوع الزلازل الكبيرة فى السنوات القادمة.

قال سيلفان باربوت، عالم الأرض في جامعة جنوب كاليفورنيا، ان دراسة الانظمة الديناميكية التي تحدث على بعد أميال تحت الأرض هو أمر شديد الصعوبة.

 وبالتالي أن التنبؤ بالزلازل نتيجة حدوث خطأ فى تلك الأنظمة هو أمر قد يستغرق سنوات وعقود لنستطيع التوصل اليه.

وأضاف سيلفان باربوت ان افضل ما توصل اليه العلماء حتى الآن هو توقع مناطق حدوث الزلازل ولكن دون تحديد موعد لها مما يجعلها معلومة غير مفيدة تماما.

ولكى يصبح التنبؤ فعال يجب أن يوفر عدة معلومات وهي:

  • تاريخ وقوع الزلزال.
  • وقت وقوعه. 
  • موقع الزلزال.
  • حجم الزلزال المتوقع.

ولكي يستطيع العلماء تحديد والتنبؤ بالزلازل وأماكن وقوعها ، يجب على العلماء أن البحث عن أنماط الزلازل التي حدثت، أو إنشاء نماذج رياضية معقدة لحركة الصفائح التكتونية المعروفة.

علاقة الزلازل بحركة القمر..هل كان العالم الهولندي محقا؟
علاقة الزلازل بحركة القمر..هل كان العالم الهولندي محقا؟

كيف يتم قياس الزلزال؟

تنتقل طاقة الزلازل على هيئة اهتزازات ثم يتم تسجيل تلك الاهتزازات بجهاز قياس الزلازل، ويعرف ذلك الجهاز شدة الزلزال وحجمه.

ويكون على هيئة سلسلة كبيرة من التعرجات على الورق وكل تعرج منها تدل على شدة الموجات الاهتزازية للزلزال.

وبتلك المعلومات نعرف شدة الزلزال ومكان وقوعه ووقته و يمكننا معرفة نوع الصخور التي مر عليها الزلزال.

وقام العالم تشارلز ريختر باختراع جهاز قياس الزلازل في عام 1935، ويتكون اعتماد الجهاز على سعة الموجة التي يسجلها مخطط الزلازل.

وذلك الجهاز هو اشهر طريقة لرصد شدة الزلازل حتى الآن ويعتبر أقوى زلزال هو عندما يصل إلى 9 ويعتبر زلزال مدمر، والذي وقع فى تشيلي فى عام 1960 وبلغ 9.5 درجة على مقياس ريختر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى