منوعات

أفكار مميزة لهدايا عيد الأم..على قد الايد

أفكار مميزة لهدايا عيد الأم..على قد الايد، بدأ الاحتفال بعيد الأم في مصر في عام 1956 وهو احتفال يذكرنا بقيمة امهاتنا ودورهم الكبير في حياتنا وتضحياتهم لنا.

عيد الأم

يحتفل الكثيرين حول العالم بدور الأم والأمومة وبدأ عيد الام من بعض المفكرين الغربيين والأوروبيين الذين وجدوا أن هناك الكثير من الأبناء الذين يعقون امهاتهم.

فقرروا ان يقوموا بعمل يوم للاحتفال بالأمهات الذين ضحوا من اجلنا، تذكيرا بقيمتهم عندنا ودورهم الكبير الذي يخلوا من حياة أحد منا، ولكن ليس هنالك يوم موحد لعيد الام.

حيث يحتفل العالم العربي بعيد الأم في يوم 21 مارس، في النرويج يوم 2 فبراير، والأرجنتين في يوم 3 أكتوبر، وجنوب أفريقيا في يوم 1 مايو، في الولايات المتحدة وألمانيا يكون الأحد الثاني من شهر مايو، في اندونيسيا في يوم 22 ديسمبر.

ويختلف تاريخ الاحتفالية من دولة الى أخرى ولكن الفكرة موحدة وهي الاحتفال بأمهاتنا وتذكيرهم بأهميتهم في حياتنا ودورهم العظيم.

أفكار مميزة لهدايا عيد الأم..على قد الايد

الهدية التي نأتي بها لأمهاتنا ما هي إلا جزء صغير مما فعلوه من أجلنا لذلك الهدية تعتبر للتذكير منا اليهم باننا نتذكرهم ونحبهم، واليكم بعض الهدايا المميزة:

  • عباءة منزلية شيك ومريحة.
  • شال للتدفئة.
  • اسدال للأمهات المسلمات.
  • حقيبة يد أو حذاء.
  • خاتم او سلسلة او حلق فضة بسيط.
  • مصحف له مسند للصلاة.
  • علبة شوكولاتة من نوعها المفضل.
  • باقة الزهور و علبة من الشوكولاتة.
أفكار مميزة لهدايا عيد الأم..على قد الايد
أفكار مميزة لهدايا عيد الأم..على قد الايد
  • مج صغير به صورة لها تجمعها بالعائلة.
  • ميدالية للمفاتيح بها صورة مع العائلة.
  • مجموعة من الشموع المعطرة.
  • شنطة جلد أو حذاء جلد.
  • سلسلة فضة بها اسمها أو حرف منه.
  • عباءة للخروج شيك.
  • برواز أنيق للحائط.
  • عطر فاخر وفواح.
  • بعض مستحضرات التجميل البسيطة.
  • مفارش انيقة للطاولة أو السفرة.
  • محفظة نسائية للنقود جلد.
  • طقم كاسات.

هل عيد الأم بدعة؟ دار الإفتاء ترد

يدور نقاش حاد كل عام حول، هل عيد الأم بدعة؟ وتتكاثر الأقاويل حول حرمانية الاحتفال به، إلا أن رد دار الإفتاء جاء واضحا صريحا بخصوص هذا الأمر، وحسمت الجدال حول ان الاحتفال بعيد الأم ليس ببدعة أو حرام.

أكدت دار الإفتاء إن من مظاهر تكريم الأم هو الاحتفال بها والإحسان إليها، وليس هناك في الشرع ما يمنع ذلك لقوله صلى الله عليه وآله وسلم: «مَنْ أَحْدَثَ فِي أَمْرِنَا هَذَا مَا لَيْسَ مِنْهُ فَهُوَ رَدٌّ». متفق عليه من حديث أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها.

وأضافت دار الإفتاء ان الرسول صلى الله عليه وسلم اقر على العرب الاحتفال بانتصاراتهم وذكرياتهم الوطنية، عن عائشة رضي الله عنها قالت: “دَخَلَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ وَعِنْدِي جَارِيَتَانِ، تُغَنِّيَانِ بِغِنَاءِ بُعَاثٍ”، وجاء في السنة: “أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآلِهِ وَسَلَّمَ زَارَ قَبْرَ أُمِّهِ- السيدة آمنة- فِي أَلْفِ مُقَنَّعٍ، فَمَا رُئِيَ أَكْثَرُ بَاكِيًا مِنْ ذَلِكَ الْيَوْمِ” رواه الحاكم وصححه، وأصله في “مسلم”.

وأكدت دار الإفتاء على أن الرسول صلى الله عليه وسلم جعل الأم أولى الناس بالصحبة عن الاب، فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ: جَاءَ رَجُلٌ إِلَى رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وآله وسلم فَقَالَ: مَنْ أَحَقُّ النَّاسِ بِحُسْنِ صَحَابَتِي؟ قَالَ: «أُمُّكَ»، قَالَ: ثُمَّ مَنْ؟ قَالَ: «ثُمَّ أُمُّكَ»، قَالَ: ثُمَّ مَنْ؟ قَالَ: «ثُمَّ أُمُّكَ»، قَالَ: ثُمَّ مَنْ؟ قَالَ: «ثُمَّ أَبُوكَ» متفق عليه .

وتابعت دار الإفتاء ان كلمة ام هي كلمة في موروثاتنا اللغة التي تعبر عن المحبة والإحسان والأمان ، ولذلك سميت مكة “أم القرى” لأنها تتوسط الأرض ويأتي الى الناس من كل انحاء العالم.

وان تلك الكلمة عند المسلم ارتبطت بأنها هي التي ولدته وراعته وحملته واهتمت بشؤونه، فالأم في كل ذلك هي موضع الحنان والدفء والمحبة.

وختمت دار الإفتاء ان رغم اختلافنا مع الثقافة التي بدأت عيد الام ولكن ليس هنالك ما يمنع شرعا الاحتفال والإحسان الى امهاتنا، بل ان المشاركة فيها تدعو إلى البر بالأم وتدعو إلى الخير أكثر منها شر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى