منوعات

علا غانم تستغيث بسيدة مصر الأولى

علا غانم تستغيث بسيدة مصر الأولى، قامت الفنانة علا غانم بالاستغاثة بحرم رئيس الجمهورية السيدة انتصار السيسي والمركز القومي للمرأة بعد الاعتداء عليها من زوجها.

علا غانم تستغيث بسيدة مصر الأولى

استغاثت الفنانة علا غانم عبر حسابها الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي الانستجرام قائلة: “ استغاثة للسيدة حرم رئيس الجمهورية والمجلس القومي للمرأة، الدكتورة مايا مرسي.. أنا الفنانة علا غانم، أتعرض للعنف والقهر والطرد من منزلي، و أتعرض لمؤامرة وبلطجة وتهديد لي ولأسرتي بالكامل، أغيثوني”.

وكانت الفنانة علا غانم تحاول الانفصال عن زوجها الحالي، وقامت برفع قضية خلع ولكنها لم تُقبل.

عبد العزيز لبيب يتهم علا غانم بتعاطي المخدرات

قام عبدالعزيز لبيب زوج الفنانة علا غانم بالاعلان انه تعرض للضرب والاعتداء من قبل الفنانة علا غانم ووالدتها قائلا: “ أنا متكسر وعندي قطع في إيدي وواخد 6 غرز، وحاجبي مفتوح 2 سم، وعلا ووالدتها لا يوجد بهما أي إصابات.. إزاي كان معايا بلطجية وأكون كده؟”، واضاف انه قدم بها بلاغ للنائب العام.

وتابع اتهام الفنانة علا غانم بالاعتداء عليه وأنها قامت بضربه بزجاجة في عينه وقال إنها لم تكن على طبيعتها أنها كانت تحت تأثير المخدرات ويطالب باقامة تحليل مخدرات للفنانة علا غانم.

حقيقة التعدي على علا غانم

قامت الفنانة علا غانم في مداخلة مع الإعلامي عمرو أديب في برنامج حكاية بالرد على اتهامات زوجها عبد العزيز لبيب وهي في نوبة من البكاء قائلة إن عدد من المسلحين اقتحموا منزلها أثناء وجودها.

وتابعت قائلة إن يوم الجمعة قام أحد غفراء منزلها بإيقاظها من النوم وقال لها ان هناك عدداً من الرجال والنساء يحاولون دخول المنزل فقامت الفنانة علا غانم بالخروج إلى البلكونة لرؤية ماذا يحدث فوجدت مجموعة من الناس تحاول كسر بوابة المنزل بالقوة وتقول انها حذرتهم من الاتصال بالشرطة.

واضافت انها رات شخصا كان يعمل مع زوجها السابق وانه كلمها بأسلوب حقير قائلا لها “افتحي يا علا” وبعد سماعها لهم وهم يهبدون على باب المنزل نزلت صارخة فوجدت زوجها وشخصين آخرين يحاولون فتح البوابة فيما تعدى البعض منهم بالضرب على الغفراء.

تابعت إنهم نجحوا من الدخول الى المنزل وتعدوا عليها بالضرب وحاولت النساء خنقها وتكتيفها حتى لا تصرخ وكانت الفنانة علا تحاول الوصول لوالدتها لتطلب منها أن تغلق على نفسها.

اضافت انها حاولت ان تحمي أجهزة التسجيل حتى لا تتم سرقتها منهم ولكن زوجها عبد العزيز قام بشدها وطرحها أرضا وأخذ الاجهزة، وكانت تحاول الاتصال بالشرطة ولكن لم يرد عليها أحد.

وقالت الفنانة علا غانم أن ذلك المنزل منزلها منذ عام 1999 وأنها عندما تزوجت عبدالعزيز لبيب ذهبت للعيش معه في منزله ولكن بعد حدوث الثورة رجعت للعيش بمنزلها.

وعندما وصلت الشرطة طلبت منهم أن يحاولوا اعادة أجهزة التسجيل التي تمت سرقتها وطلبت من أحد الضباط الحفاظ على النساء الذين اشتركوا في ضربها وخنقها وعندما وصلت الى القسم لم تجد الا زوجها والمحامي دون من تعدوا عليها.

اضافت انها وجدت الشوم التي تم ضربها والاعتداء عليها بها وعندما ارادت التحفظ عليها سألوها اذا كانت تلك الاسلحة ملكاً لها وتم اتهامها بالقفز من على سور واقتحام المنزل.

وبعد رفضها لعقد تصالح مع زوجها عبد العزيز لبيب سمحوا بخروجها من القسم وعند خروجها اتصلت مساعدتها بها وهي تصرخ وتقول لها ان هناك 3 ملثمين اعتدوا عليها وطردوها وقالوا لها ان زوجها و20 مسلحا اقتحموا المنزل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى