أخبار مصر
أخر الأخبار

هيئة البريد تصدر طابعا تذكاريًّا احتفالا بالذكرى 71 لعيد الشرطة

طابع تذكاري بمناسبة عيد الشرطة

هيئة البريد المصري تصمم طابع للشرطة

أصدرت الهيئة القومية للبريد طابع بريد تذكاريًّا بمناسبة الاحتفال بذكرى عيد الشرطة الـ71، الذي يوافق 25 يناير من كل عام.

الهيئة القومية للبريد أو البريد المصري هي هيئة حكومية مصرية، أنشأت سنة 1865، وهي أحد أقدم مؤسسات مصر، تمتلكها وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

ويبلغ عدد العملاء حوالي 20 مليون عميل، وعدد مكاتب البريد المصري في ديسمبر 2021 حوالي 4147 مكتب. ويقع مقرها الرئيسي في القرية الذكية بمحافظة الجيزة.

وقامت بتصميم طابع تذكاري بمناسبة عيد الشرطة، حيث جاء هذا اليوم تخليدا لذكرى موقعة الإسماعيلية، التي راح ضحيتها 50 شهيدا وجرح 80 من رجال الشرطة المصرية على يد الاحتلال الإنجليزي في 25 يناير عام 1952.

بعدما رفض رجال الشرطة البواسل تسليم سلاحهم وإخلاء مبنى المحافظة للاحتلال الإنجليزي.

هيئة البريد تصدر طابعا تذكاريًّا احتفالا بالذكرى 71 لعيد الشرطة
هيئة البريد تصدر طابعا تذكاريًّا احتفالا بالذكرى 71 لعيد الشرطة

تصريحات الدكتور شريف فاروق، رئيس مجلس إدارة الهيئة القومية للبريد

وصرح الدكتور شريف فاروق، رئيس مجلس إدارة الهيئة القومية للبريد، في بيان، بأن عيد الشرطة يمثل علامة بارزة في تاريخ مصر.

ويؤكد تكاتف الشعب مع الشرطة، لذا تبادر الهيئة القومية للبريد كل عام بالمشاركة في الاحتفال بعيد الشرطة بإصدار طابع بريد تذكاري لتوثيق هذا الحدث الهام.

دعاء للمريض بالشفاء

وأضاف الدكتور شريف فاروق، أن الطوابع التذكارية توثق تاريخ الأمم على مر العصور، وتعد وسيلة من وسائل الاتصال الثقافي بين مختلف دول العالم وشعوبه.

لذلك يحرص البريد المصري دائمًا على إصدار الطوابع التذكارية في الأحداث والمناسبات الهامة لتخليد تلك الأحداث وتوثيقها.

ما هو ثمن الطابع التذكاري؟

وجدير بالذكر أن مقاس الطابع 4 سم في 5 سم، ومؤمن ضد التزييف ومتعدد الألوان، وقيمته 10 جنيهات، ومزود بتقنية الـQR Code لخلق تجربة تفاعلية ثرية لمقتني هذه الطوابع التذكارية والمتابعين لها

ولتمكنهم من اكتساب المعرفة حول مناسبة إصدار الطابع، أو البطاقة، بطريقة مبتكرة وجذابة.

تاريخ البريد والطوابع البريدية في مصر

هيئة البريد تصدر طابعا تذكاريًّا احتفالا بالذكرى 71 لعيد الشرطة
هيئة البريد تصدر طابعا تذكاريًّا احتفالا بالذكرى 71 لعيد الشرطة

يرجع تاريخ أول وثيقة جاء بها ذكر البريد إلى عهد الأسرة الثانية عشرة (حوالي سنة 2000 ق.م) وهي وصية من أب لولده تكشف أهمية صناعة الكتابة والمستقبل المجيد الذي ينتظر الكاتب في وظائف الحكومة.

وقد قام الفراعنة بتنظيم نقل البريد خارجيا وداخليا وكانوا يستخدمون سعاة يسيرون على الأقدام يتبعون ضفتي النيل في رواحهم وغدوهم في داخل البلاد.

وفي عهد البطالمة كان البريد ينقسم إلى البريد السريع، لنقل بريد الملك ووزيره وموظفي الدولة وكان يستخدم في نقله الجياد السريعة والبريد البطيء لنقل البريد بين الموظفين في داخل البلاد.

وقد استمر البريد في مصر بعد الفتح الروماني بنفس النظام وإن لم يكن بالنظام الدقيق الذي وضعه البطالمة حتى فتح العرب لمصر.

البريد المصري في العصر الإسلامي

في العصر الإسلامي استخدم العرب البريد في نقل أخبار الدولة والتجسس على الولاة ونقل الأخبار إلى الخليفة وساروا على نفس النظام الذي وضعه الفرس والبطالمة من قبل.

ويقال أن معاوية بن أبي سفيان أول من نظم البريد في الإسلام وكان يستخدم في نقل البريد السريع طرقاً معينة مقسمة إلى محطات متساوية لتغيير الخيول والتزود بالمؤن.

أما على المستوى العربي والإفريقي كانت مصر ضمن الإدارات السباقة في الانخراط في الحركة البريدية العالمية التي بدأت بأوروبا منذ أواخر القرن التاسع عشر

وأوائل القرن الماضي وهي تعد الدولة الوحيدة عربيا وأفريقيا التي اضطلعت بتنظيم المؤتمر البريدي العالمي في دورته العاشرة عام 1934.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى