طب
أخر الأخبار

متى تبدأ أعراض الحمل في الظهور؟

كيف أعرف أني حامل من دون أعراض؟

متى تبدأ أعراض الحمل في الظهور؟ سؤال يشغل بال كل السيدات اللائي ينتظرن حدوث حمل، خاصة مع تأخر الدورة الشهرية عن موعدها المعتاد.
وتتفاوت أعراض الحمل من سيدة إلى أخرى، فكل حامل يستقبل جسمها هذا التغير بشكل يختلف عن الأخرى، بل هناك سيدات لا تشعر بالحمل إلا بعد مرور 20 أسبوع من مدة الحمل.
وحدد الأطباء عدد من الاعراض الأولية التي تعطي ترجيحا مبدئيا بوجود حمل، قبل التأكد باختبار دم لتحديد سلبية أو إيجابية التحليل.

متى تبدأ أعراض الحمل في الظهور؟

يبدأ حساب عمر الحمل من تاريخ موعد آخر دورة، وتُعتبر آخر دورة شهرية مرت بها المرأة هي أول أسبوع في الحمل.

وتظهر النسب أن 50% من الحوامل تظهر لديهن أعراض الحمل في الأسبوع الخامس، بينما يشعر 70% بالأعراض في الأسبوع السادس، و90% في الأسبوع الثامن.

وتظهر الأعراض الأولية للحمل بعد حوالي 14 يوم من زرع البويضة في الرحم، مع اختلاف تلك الأعراض من امرأة إلى أخرى.

ونشرت مجلة الجمعية الملكية للطب دراسة أفادت أن امرأة واحدة من بين 475 امرأة، تشعر بالحمل بعد الأسبوع الـ20، وواحدة بين 2500 امرأة تعرف بالحمل عند المخاض.

ويظل اختبار الحمل الهرموني أو فحص السونار، هو الأدق في تأكيد حدوث الحمل من عدمه، ومتابعة أعراضه بشكل سليم.

متى تبدأ أعراض الحمل في الظهور؟
متى تبدأ أعراض الحمل في الظهور؟

ما هي أعراض الحمل المبكرة؟

تبدأ أعراض الحمل المبكرة عند بعض النساء بوجود نقاط دم، وتعتقد البعض منهن أنها دورة شهرية أو تظن بوجود نزيف، إلا أن هذا قد يكون دم حمل.

دعاء للمريض بالشفاء

يظهر هذه الدم أحيانا عند انغراس البويضة في الرحم بعد حوالي 14 يوم من التلقيح، ويختلف لونه عن لون الدروة الشهرية قليلا.

ويصاحب هذا الدم أحيانا بعض الألم، مع وجود افرازات بلون أبيض بشكل مختلف عن الافرازات اليومية، ويسبب زيادة هرموني الإستروجين والبروجسترون بجسم الحامل، بعض التغيرات.

وتشعر بعض النساء بألم وحساسية في الثديين في أول أسبوعين من الحمل، بالإضافة إلى الشعور بتقلصات ووخز قي منطقة البطن.

قد تحتاج المرأة إلى أخذ ابرة تفجيرية تحمل هرمون حمل، إذا تعذر حدوثه بشكل طبيعي، ويمكنك التعرف على أعراض الحمل بعد الابرة التفجيرية ب 14 يوم من هنا.

هل الإمساك من أعراض الحمل؟

تعاني ما يقرب من 16-39% من النساء من الإمساك أثناء الحمل، خاصة في الثلث الأخير من الحمل نتيجة الضغط على الأمعاء بعد زيادة حجم الجنين.

وتتعدد أسباب الإمساك في الحمل، ومنها:

  1. ارتفاع معدل هرمون البروجسترون، الذي يؤدي إلى ارتخاء الأمعاء وضعف حركتها.
  2. وزن الجنين الذي يزداد بتقدم عمر الحمل يؤدي إلى الضغط على الأمعاء ويزيد من فرصة حدوث الإمساك.
  3. انخفاض نسبة شرب الأم للسوائل، وعدم تناولها للأطعمة الغنية بالألياف يساعد على ارتفاع فرصة الإصابة بالإمساك.

علاج امساك الحمل

تبحث الكثير من النساء على علاج للامساك الذي يصيبها خلال فترة الحمل، وهناك عدة عوامل تساعد في تقليل حدوثه بجانب الأدوية التي قد يوصى بها الطبيب.

يجب على الأم اتباع نظام غذائي صحي يضم ما لا يقل عن 30 جم يوميا من الألياف من مصادر متنوعة، مثل البرتقال والخيار.

ويساعد ارتفاع معدل الماء والسوائل في النظام الغذائي على تسهيل حركة الأمعاء وبالتالي تخفيف حدة حدوث الإمساك.

وتظن النساء أن بمجرد حدوث حمل، فان هذا يعني التزام الراحة التامة وعدم الحركة، وهو ما يتنافى مع الصحيح تماما، حيث يجب المحافظة على نشاط الجسم مثل المشي، والسباحة، أو بعض التمارين الخفيفة المناسبة.

يجب التنبيه أن إطالة مدة الإمساك خطر على الصحة، لذا يجب عليك استشارة طبيبك عند حدوثه لإعطاء الأدوية المناسبة لحالتك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى