منوعات
أخر الأخبار

أمطار وثلوج..تعرف على حالة الطقس اليوم

دعاء المطر والرعد

أمطار وثلوج..تعرف على حالة الطقس اليوم

تعرضت عدة مناطق في محافظة القاهرة والجيزة مساء أمس الأحد إلى سقوط أمطار غزيرة رعدية، بالإضافة إلى سقوط ثلوج على منطقة فيصل لأول مرة.
وتتوقع الهيئة العامة للأرصاد الجوية، استمرار سقوط الأمطار الرعدية في عدة مناطق شرقي البلاد، في محافظات الإسماعيلية وبورسعيد.
وأشارت خرائط الطقس أن السحب الرعدية الممطرة، لا تزال تغطي القاهرة، ومن المتوقع تأثر المناطق الشرقية بالسحب الرعدية الممطرة، خلال الأيام القادمة.
وتشهد هذه الفترة تقلبات جوية، وحالة من عدم استقرار الطقس، انخفاض درجات الحرارة مع تساقط الأمطار بنسب متفاوتة الشدة من شمال البلاد حتى شمال الصعيد.

حالة الطقس اليوم

يهتم الكثير من الناس، بالبحث عن حالة الطقس يوميا، وحذرت الأرصاد الجوية من تقلبات الطقس بشكل سيئ خلال شهر يناير.

وناشدت الهيئة العامة للأرصاد، المواطنين بضرورة اتخاذ الإجراءات التي تساعد على التقليل من الآثار الناتجة عن الأمطار أو التقلبات الجوية.

وتتأثر البلاد في الفترة القادمة، بوجود منخفض جوى متمركز على البحر المتوسط بالإضافة إلى حوض علوى بارد في طبقات الجو المرتفعة يؤدي إلى سقوط أمطار شديدة على معظم أنحاء الجمهورية.

وتزيد فرص سقوط الأمطار على عدة مناطق على القاهرة بنسبة حدوث 30%، مما يعطي إحساس بالبرودة خلال فترة الليل وتزيد خلال الساعات الأخيرة من الليل.

وتزيد فرص سقوط الأمطار بنسبة تصل إلى 60% على السواحل الشمالية الشرقية ومدن القناة، وتهطل أمطار متوسطة تصل إلى نسبة 40% على السواحل الشمالية والوجه البحري.

وشهد أمس تساقط أمطار مصحوبة بالبرق والرعد، وتتسم حالة الطقس ليلا بالضبابية، وتسجل درجة الحرارة الصغرى 13 درجة مئوية.

دعاء للمريض بالشفاء
أمطار وثلوج..تعرف على حالة الطقس اليوم
أمطار وثلوج..تعرف على حالة الطقس اليوم

أشهر أدعية المطر والرعد

جاء في وصايا الرسول “صلى الله عليه وسلم” ضرورة الإكثار من الاستغفار والدعاء أثناء نزول المطر، باعتبار أنها من الأوقات المستجابة للدعاء.

وجاء عن السيدة عائشة رضي الله عنها، أن النبي كان يردد عندما يرى الأمطار «اللهم صيبًا نافعًا».

ومن أمثلة دعاء المطر: «اللَّهُمَّ حَوَالَيْنَا وَلاَ عَلَيْنَا، اللَّهُمَّ عَلَى الآكَامِ وَالظِّرَابِ، وَبُطُونِ الأَوْدِيَةِ، وَمَنَابِتِ الشَّجَرِ».

وورد عن الرسول: (كانَ إذا رأى سحاباً مُقبِلًا من أفُقٍ منَ الآفاقِ، ترَكَ ما هوَ فيهِ وإن كانَ في صلاتِهِ، حتَّى يستقبلَهُ، فيقولُ: اللَّهمَّ إنَّا نعوذُ بِكَ من شرِّ ما أُرْسِلَ بهِ، فإن أمطرَ قالَ: اللَّهمَّ صيِباً نافعاً مرَّتَينِ، أو ثلاثًا، فإن كشفَهُ اللَّهُ ولم يمطِرْ، حمدَ اللَّهَ على ذلِكَ”.

جاء في الحديث النبويّ الشّريف: أصابَنَا ونحنُ مع رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ مطرٌ. قال: فحَسَر رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ثوبَه، حتّى أصابَهُ من المطرِ. فقُلْنا: يا رسولَ اللهِ! لِمَ صنَعْتَ هذا؟ قال: لأنّه حديثُ عهدٍ بربِّه تعالى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى