طب

الحمل خارج الرحم || الأسباب والأعراض والعلاج

يعتبر الحمل خارج الرحم من الحالات التي يحدث فيها التصاق للبويضة التي تم تخصيبها في أي مكان ويكون خارج جوف الرحم، يوجد أسماء أخرى للحمل خارج الرحم وهي: الحمل المهاجر، الحمل المنتبذ.

نسبة الانتشار للحمل المهاجر أو الحمل المنتبذ أو الحمل خارج الرحم نحو اثنان بالمائة وذلك من مجموعة حالات الحمل، حيث أنه يوجد فرق كبير بين الحمل بشكل طبيعي والحمل المهاجر، ويوجد أيضا أسباب متعددة سنتعرف عليها والتي تؤدي إلى خطر الحمل المهاجر.

الفرق بين الحمل خارج الرحم والحمل الطبيعي

الحمل خارج الرحم

سوف نتعرف على الفرق بين الحمل خارج الرحم والحمل الطبيعي وذلك من خلال موقع صدي القاهرة وهو كالاتي:

  • تحدث الإباضة في الحمل الطبيعي عندما يتم إطلاق البويضة من خلال المبيض إلى قناة فالوب، ثم تلتقي البويضة بالحيوان المنوي.
  • تبدأ البويضة التي تم تخصيبها بالحيوان المنوي بالتحرك إلى داخل الرحم، ثم تستمر في النمو لمدة تسعة شهور.
  • حالة واحدة فقط لا غير من ضمن خمسين حالة حمل تكون البويضة التي تم تخصيبها متواجدة في البوق، وهذه الحالة تسمى بالحمل المهاجر أو الحمل خارج الرحم.
  • يوجد بعض الحالات النادرة التي يحدث فيها التصاق للبويضة الممثلة بأي مبيض من المبيضين أو تكون ملتصقة في أعضاء أخرى متواجدة داخل البطن.
  • الحمل المهاجر أو الحمل خارج الرحم يعتبر حالة من الحالات الطبية الطارئة التي يجب أن يتم علاجها بشكل سريع وفوري.

اقرأ أيضًا: متى يبان الحمل بعد التبويض بكم يوم؟

ما هي اعراض الحمل المهاجر (الحمل خارج الرحم)؟

يوجد مجموعة كبيرة من أعراض الحمل خارج الرحم وهي تعتبر الأكثر شيوعا وهي كالاتي:

  • حدوث تأخر الحيض.
  • الإصابة بالآلام في الأجزاء السفلية من البطن.
  • التعرض إلى الاغماء أو التعرض إلى الضعف وذلك بسبب فقدان كمية كبيرة من الدم.

من الممكن أن تثير الأعراض التي تم ذكرها في النقاط السابقة عند المرأة خلال سن الخصوبة بعض الشكوك بأنه يوجد حمل مهاجر أو حمل خارج الرحم، لذلك يجب التحقق والتأكد بشكل جيد من السبب في ظهور الأعراض.

في الكثير من الحالات لا تكون الأعراض التي تحدث بسبب الحمل خارج الرحم واضحة أو تكون قاطعة، حيث أنه يظهر فقط جزء من هذه الأعراض وتكون درجات الألم قليلة ومنخفضة وذلك يجعل عملية التشخيص للحالة المرضية صعب.

أهم عوامل خطر الحمل المهاجر (حمل خارج الرحم)

السبب في خطر الحمل المهاجر يكون بسبب تطوره، حيث أنه يؤدي إلى حدوث الضرر الذي يتواجد في قمع قناة فالوب الذي يكون سببه حدوث نوع من أنواع الالتهابات، خاصة أن المنقولة تكون من خلال العلاقات الجنسية أو تكون من خلال العمليات الجراحية السابقة.

ما هي مضاعفات الحمل المهاجر؟

لا يمكنك أن تتوقع مصير الحمل خارج الرحم، لذلك عليك أن تقوم باتخاذ مجموعة من الأمور بعين الاعتبار، حيث أنه من الممكن أن ينمو الجنين إلى أن يصبح البوق غير قادر على أن يحتويه.

يؤدي ذلك إلى حدوث تمزق في الجدار الخاص بالحقوق وذلك بعد أن يخرج إلى جوف الصفاق (Peritoneum)، بالاضافة الى التعرض لبعض الآلام في البطن، ومن الممكن أن يحدث توقف الحمل ولا يتطور، ثم يمتصه جسمك حتى يختفي بشكل تام.

بعد أن تتأكد وتتحقق من التشخيص بوجود الحمل المهاجر أو الحمل المنتبذ فعليك أن تستعد لكي تراقب مراقبة شديدة حتى تتجنب تماما حدوث أي تفاقم لحالتك، ومن الممكن أن تستدعي حالتك تدخل جراحي.

في الحالات التي تكون سهلة فمن الممكن أن تكتفي فقط بالمراقبة، بعد حدوث الحمل المهاجر أو الحمل المنتبذ أو الحمل الذي يكون خارج الرحم سوف تصل احتمال أن يحدث حمل جديد بالرحم إلى نسبة ثمانين أو ثمانية وثمانين بالمائة، أما نسبة حدوث الحمل المهاجر تكون ٤.٢٪-٥٪.

اقرأ أيضًا: ما هي أعراض الحمل بولد الأكيدة في الشهر الثاني ؟

كيفية تشخيص الحمل الذي يكون خارج الرحم؟

الحمل خارج الرحم

يتم التشخيص للحمل المهاجر أو الحمل الذي يكون خارج الرحم بالعديد من الطرق وهي كالتالي:

فحص التصوير بالأشعة فوق صوتية

هذه الطريقة التي تساعد في تشخيص الحمل المهاجر وذلك من خلال التصوير باستخدام الموجات فوق صوتية (Ultrasound) وذلك يكون على اساس البعض من القياسات المتكررة الخاصة بمستوى هرمون الحمل بالدم (Human Chorionic Gonadotrophin – hCG).

عندما تبدأ مستويات هرمون الحمل في الازدياد هم ١.٥٠٠ ملليمتر لكل ملليلتر يتم التشخيص للحمل المنتبذ أو المهاجر، أما في حالة النفي يكون هناك شك بأن الحمل المهاجر متواجد في البوق.

إجراء فحص الهرمونات

يتم تشخيص الحمل المهاجر أو الحمل الذي يكون خارج الرحم عن طريق إجراء فحص الهرمونات، حيث أن مستويات هرمون البروجسترون (Progesterone) تكون منخفضة جدا في حالة وجود حمل خارج الرحم، وذلك يكون مؤشر بشكل إضافي على وجود الحمل المهاجر.

تعرف على علاج الحمل المهاجر

يكون اختيار العلاج للحمل المهاجر أو الحمل الذي يكون خارج الرحم على حسب خطورته كما في الحالات التالية:

  • يتم إجراء جراحي من خلال تنظير البطن (Laparoscopy) لكي يتم إخراج الحمل من البوق أو يتم استئصاله، تكون هذه الحالة يوجد بها نزف في جوف الصفاق.
  • يتم حقن علاج ميثوتريكسات (Methotrexate) للمرأة التي يكون الحمل عندها صغير في البوق أو التي يكون مستوى هرمون الحمل عندها منخفض ولا يوجد أي نزف بالبطن.

الملخص

  • الحمل الذي يكون خارج الرحم له تعريفات أخرى وهي: الحمل المهاجر أو الحمل المنتبذ، وفي هذه الحالة سوف تجد البويضة الممثلة ملتصقة في أي مكان خارج جوف الرحم.
  • نسبة انتشار الحمل المهاجر تبلغ نحو ٢٪ من كل مجموع حالات الحمل.
  • الأعراض التي تحدث عندما يكون الحمل خارج الرحم: نزف شديد بالمهبل، الشعور بالألم في الأجزاء السفلية من البطن، الضعف، الاغماء بسبب فقدان الدم.
  • السبب في تطور الحمل المهاجر يعود إلى الصبر في قمع قناة فالوب والذي ينتج من وجود التهابات ما.
  • بعد أن يحدث الحمل خارج الرحم فسوف تصل احتمال حدوث الحمل الجديد بالرحم إلى ٨٠-٨٨٪، انا حدوث الحمل المهاجر يكون بنسبة ٤.٢-٥٪.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى