طب

ما الفرق بين اعراض الزائدة والقولون؟

هناك الكثير من الأشخاص تريد أن تعرف الفرق بين اعراض الزائدة والقولون، حيث أنه عادةً ما يحدث تشابه بين أعراض الزائدة والقولون، ولذا فسوف نوضح لكم خلال السطور القادمة الفرق بين أعراض الزائدة والقولون وما هي أوجه التشابه التي تكون بينهما.

حيث أنه توجد بعض الأعراض التي تتشابه بنسبة كبيرة بين الزائدة الدودية والقولون، وهذا يرجع إلى قرب موقِعهما القريب جداً من بعضهما، وهذا ما يجعل الأمر يختلط على المريض إلا أنه يوجد فرقٌ كبيرٌ بينهما، وسنوضح لكم عبر السطور القادمة الفرق بين أعراض القولون والزائدة فتابعونا.

ما هو الفرق بين أعراض الزائدة والقولون؟

الفرق بين اعراض الزائدة والقولون

نتعرف معكم عبر موقعكم صدي القاهرة على الفرق بين أعراض الزائدة والقولون، حيث أن الفروق في الأعراض بينهم تكون متعددة وسوف نذكرها لكم فيما يلي:

أعراض الزائدة الدودية

أعراض الزائدة تتمثل فيما يلي:

  • شعور الشخص بألمٍ مفاجئ حول منطقة السُرّة، وعادةً ما ينتقلُ إلى منطقة أسفل البطن.
  • الشعور بألم شديد في البطن عند المشي أو السعال أو عند التحرّك بشكلٍ مفاجئ، وكذلك عند الضغط على البطن.
  • حدوث ارتفاع في درجة حرارة الجسم، كما أنها تزداد عند زيادة التهاب المرارة.
  • حدوث شعور بالغثيان والاستفراغ.
  • حدوث ألمٍ شديد وصعوبة في الإخراج.

أعراض القولون

أعراض القولون تتمثل فيما يلي:

  • حدوث آلام وانقباضاتٍ في البطن تكون بشكل كامل، حيث أن هذا يزداد بشكل واضح بعد تناول الطعام وتقلّ حدته بعد الإخراج.
  • حدوث تغير في المظهر العام للإخراج.
  • وجود مخاط في البراز.
  • الشعور بتعب عام في الجسم.
  • ألمٌ في الظهر.
  • شعور المريض بحاجة ملّحة إلى الإخراج، كما يحدث تقطّع للإخراج، وغيرها من المشكلات الأخرى التي تحدث في الإخراج.

اقرأ أيضًا: 10 من افضل دواء للقولون والغازات تعرف عليهم

دعاء للمريض بالشفاء

لماذا يحدث لبسٌ بين أعراض القولون والزائدة؟

بالرغم من الفرق بين أعراض الزائدة والقولون، إلّا أن هناك بعض النقاط التي كون فيها تشابه بين الاثنين، وهي تتمثل في الآتي:

  • حدوث إمساك أو إسهال
  • وجود انتفاخات في البطن.
  • وجود غازات داخل البطن، ولكنها تكون أصعب في الطرد في حالة التهاب الزائدة الدودية.
  • تراجع في الشهية.

ما وهي الفحوصات الطبيّة المطلوبة للتفريق بين أعراض القولون والزائدة؟

في ظل الحديث عن معرفة الفرق بين اعراض الزائدة والقولون يمكننا أن تتعرف أيضاً على أهم الفحوصات الطبية التي يستطيع الطبيب من خلالها التفريق بين أعراض الزائدة والقولون، وهذه الفحوصات تتلخص فيما يلي:

فحص الدم

الطبيب المختص يقوم بعمل فحص للدم، فإن رأى ارتفاع في عدد خلايا الدم البيضاء يكون هذا مؤشّر على حدوث التهاب في الزائدة الدودية.

فحص البول

عمل فحص البول ضروري لكي يتأكد الطبيب من أن الألم الذي يشعر به المريض في البطن ليس بسبب وجود حصى في الكلى أو التهاب في الجهاز البولي

فحوصات الحساسية

من أهم الفحوصات التي يجب اجرائها فحص حساسية اللاكتوز، حيث أن معظم مرضى القولون يعانون من حساسيةٍ اللاكتوز.

التأكد من نمو البكتيريا النافعة

هذا الفحص ضروري للتأكد من نمو البكتيريا النافعة في القولون لأن عدم نموها يكون دليل على وجود مشاكل في القولون.

التنظير

يعتبر التنظير من خلال استعمال أنبوب يصل داخل أعضاء الجسد واحداً من أهم التشخيصات الضرورية والهامة لكي نتمكن من معرفة الفرق بين أعراض القولون والزائدة.

اقرأ أيضًا: ما هي اعراض سرطان القولون عند النساء؟

خطورة عدم التفريق بين أعراض الزائدة والقولون

الفرق بين اعراض الزائدة والقولون

بعد أن تعرفنا على الفرق بين اعراض الزائدة والقولون، نتحدث الآن على خطورة عدم التفريق بين أعراض الزائدة والقولون، حيث أن التفريق بينهما له أهمية كبيرة في الوصول إلى علاج مناسب للحالة، لأن التشخيص الصحيح يترتب عليه إعطاء علاج مناسب وصحيح للحالة.

حيث أن هذا يجعل المريض يتماثل للشفاء في أسرع وقت، وفي حال تم تشخيص المريض بطريقة خاطئة لالتهاب الزائدة على أنها تهيّجٌ للقولون، فقد تتدهور حالة المريض وتصل إلى الآتي:

انفجار الزائدة الدودية

تفاقم التهاب الزائدة الدودية بسبب عدم التفريق الصحيح بينها وبين القولون يؤدي إلى انفجارها وانتشار الالتهاب داخل تجويف البطن، حيث أن المريض يحتاج وقتها إلى عمليّةٍ على الفور لاستئصال الزائدة الدودية.

تكوين خرّاج داخل البطن

من المخاطر التي يواجها المريض بسبب التشخيص الخاطئ للزائدة الدودية تكوّين خرّاج بسبب الانفجار الذي حدث للزائدة وبقائها داخل البطن، وفي مثل هذه الحالة يضطر الأطباء إلى سحب الخرّاج وبعد أسبوعين يتم استئصال الزائدة الدودية.

ويجب علينا أن نعرف أن الزائدة الدودية تكون أكثر خطورةً من تهيج القولون من كافة الجوانب، ولذا يجب علينا أن نعرف الفرق بين أعراضها وأعراض القولون، لكي نتفادى حدوث أي مخاطر، وهذا من خلال الرجوع إلى الطبيب المختص على الفور في حال وجود أي اشتباه في أعراض الزائدة، على عكس أعراض القولون لأن القولون من الأمراض المزمنة التي لا تحتاج الى زيارة طارئة للطبيب.

الملخص

تعرفنا مع حضراتكم فيما سبق على الفرق بين اعراض الزائدة والقولون، حيث أننا قمنا في البداية بِذكرها بالتفصيل، ثم انتقلنا بعد ذلك وتعرفنا على إجابة سؤال لماذا يحدث لبسٌ بين أعراض القولون والزائدة، وبعد ذلك قمنا بذكر أهم الفحوصات الطبيّة المطلوبة للتفريق بين أعراض القولون والزائدة، وفي النهاية تعرفنا على خطورة عدم التفريق بين أعراض الزائدة والقولون.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى