اسلاميات

مجمع البحوث الإسلامية يرد على فتوى هامة بشأن صلاة الجمعة

كتب- مصطفى فرحات:

ورد إلى مجمع البحوث الإسلامية التابع للأزهر الشريف، سوؤال حول حكم صلاة الجمعة بخطيب غير الذي ألقى الخطبة، حيث إن هناك إمام ألقى الخطبة، وآخر صلى بالناس.

مجمع البحوث الإسلامية يرد على فتوى هامة بشأن صلاة الجمعة

وأوضحت لجنة الفتوى، أن جمهور العلماء ذهبوا إلى استحباب أن يتولى الصلاة من يتولى الخطبة، وليس ذلك بواجب، لأن السنة الثابتة عن النبي عليه الصلاة والسلام، أنه كان يخطب بالناس ويصلي بهم.

وذهب المالكية إلى أنه لا يجوز أن يتولى الصلاة غير الخطيب إلا لعذر، وعلى قول الجمهور، فالصلاة صحيحة إن شاء الله، وإن كان بغير عذر، شريطة أن يكون قد حضر الخطبة أو جزءا منها.

واستدلت اللجنة في كلامها وبيان فتواها، إلى قول الكاساني في البدائع، لو أحدث الإمام بعد الخطبة قبل الشروع في الصلاة، فقدم رجل يصلي بالناس إن كان ممن شهد الخطبة أو شيئا منها جاز، وإن لم يشهد من الخطبة لم يجز.

 

دعاء للمريض بالشفاء

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى