اسلاميات

البحوث الإسلامية توضح حكم زيادة الإمام لركعة في الصلاة

كتب- مصطفى فرحات:

ورد سؤال إلى مجمع البحوث الإسلامية التابع للأزهر الشريف، لمعرفة حكم زيادة الإمام لركعة في الصلاة، فما هو الحل المناسب كي يفعله المأموم في تلك الحالة.

حكم زيادة الإمام لركعة في الصلاة

وقالت أمانة الفتوى بالمجمع، إنه في حالة زاد الإمام في ركعة فلا تحل متبعته، لأن تصرف الإمام في هذا الموقف خاطئ، وعلى هذا فإنه يجب على المأموم تنبيه الإمام للزيادة فإن لم يرجع فلا يجوز متابعته، ويتخير المأموم بين عدم قيامه الزيادة حتى التسليم ويسلم معه، أو مفارقته والصلاة منفردا.

وأضافت لجنة الفتوى عبر الصفحة الرسمية، أن الإمام النووي رحمه الله، لو قام الإمام إلى ركعة خامسة فإنه لا يتابعه حملا له على أنه ترك ركنا من ركعة، لأنه لو تحقق الحال هناك لم تجز متابعته، لأن المأموم أتم صلاته يقينا.

وأكد أنه لو كان المأموم مسبوقا بركعة أو شاكا في فعل ركن كالفاتحة فقام الإمام إلى الخامسة، لم يجز للمسبوق متابعته فيها، لأننا نعلم أنها غير محسوبة للإمام، وأنه أخطأ فيها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى