طب

حالات شفيت من ضمور المخ وما هي نسبة الشفاء منه

حالات شفيت من ضمور المخ

يرغب الكثير من الأشخاص في معرفة حالات شفيت من ضمور المخ حيث أن معدل الشفاء منه شبه معدوم، لعدم اكتشاف علاج حتى الآن والأدوية التي يصفها الطبيب للمريض تعتمد على تسكين الألم وعلاج مضاعفات ضمور الدماغ.

طرق الوقاية من ضمور المخ والمحافظة على صحه الدماغ

من خلال موقع صدي القاهرة سوف نتعرف على حالات شفيت من ضمور المخ وطرق الوقاية من الإصابة بضمور المخ فيما يلي:

  • حالات شفيت من ضمور المخ حيث أشارت بعض الدراسات العلمية إلى أن ممارسة الرياضة بانتظام قد تبطئ من انتشار المرض.
  • ومع زيادة حجم المرض يمكن إعادة الاعضاء المتضررة إلى حجمها الطبيعي.
  • وقد تساعد المكملات الغذائية في استعادة الحجم الطبيعي للدماغ و من أهم المكملات الغذائية حمض الفوليك والفيتامينات مثل فيتامين ب وفيتامين ب12 وفيتامين ب6.
  • والحفاظ على نشاط الدماغ الدائم عن طريق إدخال الدماغ في العديد من الأنشطة بما في ذلك مشاهدة التلفاز وتصفح الانترنت.
  • لكن الأفضل للإنسان أن ينشط الدماغ من خلال المعلومات المفيدة و يجب أن يكون هناك هدف لتنشيط الدماغ لأن مشاهدة التلفزيون أو تصفح الانترنت بدون هدف لا يعتبر نشاط للعقل.
  • حالات شفيت من ضمور المخ عند القيام بعمل بعض التمارين الرياضية يمكن أن تعيد حجم المخ إلى طبيعته و تقلل من انتشار المرض.
  • ويعتبر الإصابة بمرض ضمور المخ تكاد تكون كارثة لان معدل الشفاء منه غير منعدم ويرجع ذلك الى عدم وجود دواء معين له.
  • و جميع الأدوية التي يصفها الأطباء للمريض لغرض علاج المضاعفات التي تحدث وتقليل الشعور بالألم فقط.

اقرأ أيضًا: تعرفي على علاج آلام الدورة الشهرية بالقران

ما هو ضمور المخ؟

حالات شفيت من ضمور المخ

  • يمكن تعريف كلمة الضمور علي أنها مصطلح يستخدم نتيجة موت أو تلف أو فقدان بعض الخلايا تدريجيا مما يؤدي إلى تصغير حجم العضو أو الجزء او المنطقة المصابة.
  • وقد يحدث هذا الضمور في العديد من مناطق الجسم بما في ذلك الدماغ بقر يشمل هذا الضمور جميع اجزاء و مناطق الدماغ وقد يكون جزئياً.
  • ما يؤدي إلى تلف او فقدان بعض الخلايا العصبية في هذا الجزء المصاب وبالتالي ينتج عنه الضمور والخلل في المنطقة المصابة.
  • ضمور الدماغ هو مرض عصبي يصيب أعصاب الدماغ ولأن الدماغ يتحكم في أجزاء مختلفة من الجسم فإن ضمور الدماغ ينتج عنه خلل في أعصاب الجسم.
  • و ضمور الدماغ يمكن ان يكون طبيعيا ولا يحدث نتيجة بشيء معين او متوقع في كثير من الحالات.

تشخيص الإصابة بضمور المخ

يمكن تشخيص ضمور المخ حيث يقوم الطبيب المعالج بعمل عدة فحوصات وتحاليل يقوم بها المريض من خلال قيام الطبيب بإجراء فحص شامل و فحص جسدي ومن بين أنواع الفحص البدني والعصبي والمخ للوقوف عن أعراض الضمور وأحيانا يحتاج لبعض الفحوصات مثل:

  • التصوير بالرنين المغناطيسي حيث يتم استخدام جهاز لديه القدرة على انتاج موجات الراديو من الموجات المغناطيسية وإظهار صورة واضحة ودقيقة لدماغ المريض.
  • تخطيط أمواج الدماغ ويكون عبارة عن مخطط يستخدم لمعرفة النشاط الكهربائي الموجود في جسم الإنسان.
  • وقد يطلب الطبيب من المريض إجراء فحص تخطيط كهربية الدماغ إذا اشتبه في وجود حالة صرع أو بدأ المريض يعاني من ظهور نوبات.
  • الموجات فوق الصوتية حيث يمكن تشخيص ضمور الدماغ من خلال الموجات فوق الصوتية في الجمجمة وهذه الطريقة طريقة سهلة وغير مكلفة.
  • حيث يتم استخدام الموجات فوق الصوتية عالية التردد من أجل الحصول على الموجات فوق الصوتية.
  • التصوير بالأشعة المقطعية حيث يؤدي هذا الجهاز صورة واضحه ونظيفة للدماغ بالإضافة إلى أنه يمكنه الكشف عن أي تشوهات أو تلف في الدماغ.

أعراض الإصابة بضمور المخ

هناك بعض الأعراض التي قد يعاني منها الشخص نتيجة التعرض لضمور خلايا المخ ومن أهم هذه الأعراض:

  • التعرض المحتمل لحالات نوبات الصرع أو التعرض للخرف.
  • تقلصات و فقدان السيطرة على حركة الجسم.
  • ضعف العضلات.
  • تغيرات في المزاج والشخصية.
  • صعوبة في الكلام أو فقدان القدرة على الكلام.
  • صعوبة قراءة أو فهم الكلام والتعلم وحدوث مشاكل في الرؤية.
  • حدوث خدر وتنميل في الأطراف.
  • عدم اتزان.

اقرأ أيضًا: هل يوجد علاج تكيس المبايض بالماء أم خرافة ؟

دعاء للمريض بالشفاء

أسباب الإصابة بضمور المخ

حالات شفيت من ضمور المخ

هناك بعض العوامل والأسباب التي قد تزيد من خطر الإصابة بمرض ضمور الدماغ من أهمها:

  • الإصابة بسكتة أو جلطة دماغية.
  • تعرض الرقص لبعض الحوادث والاصابات التي قد تصيب الدماغ.
  • الإصابة ببعض الأمراض منها مرض الزهايمر، حيث يعتبر من أكثر أسباب ضمور الدماغ شيوعاً.
  • والشلل الدماغي كما هو المحتمل نتيجة التعرض لاضطراب أو خلل في نمو الدماغ يؤدي إلى ضمور المخ وينتج عنه عدم القدرة على المشي وفقدان الذاكرة.
  • مرض هنتنغتون هو مرض وراثي يؤدي إلى تدمير الخلايا العصبية بشكل كبير ومستمر.
  • التهاب في خلايا المخ ينتج عن التعرض المستمر لبعض أنواع الفيروسات مثل فيروس غرب النيل او فيروس زيكا.
  • حيث تهاجم هذه الفيروسات الخلايا العصبية مما يؤدي إلى ظهور بعض الأعراض منها الصرع والشلل والضمور في خلايا الدماغ.
  • مرض الإيدز هو مرض يسببه فيروس نقص المناعة المكتسبة حيث يهاجم هذا الفيروس جهاز المناعة من ما يؤدي إلى مهاجمة الخلايا العصبية.
  • الإصابة بمرض يصيب النخاع الشوكي أو الاصابة بالصرع الذي يسبب ضمورا وتلفا لخلايا الدماغ أو الإصابة بمرض التصلب المتعدد أو مرض الزهري.
  • الخرف الوعائي أو الشيخوخة.
  • التعرض لسوء التغذية مثل نقص فيتامين ب1.
  • التعرض لبعض العيوب أو الاضطرابات في العضلات والدماغ التي تسبب ضمور الدماغ.
  • ومن الممكن التعرض لعوامل جينية أو أسباب وراثية.

طرق علاج ضمور المخ الخفيف عند الأطفال

قد يعاني الاطفال في البداية من ضمور طفيف في الدماغ ويمكن علاج هذا الضمور إذا عرض الطفل على الطبيب مبكراً وتتمثل طرق العلاج في الآتي:

  • استخدام الطب البديل تحت إشراف الطبيب من خلال تدليك الدماغ واليوجا وتمارين الوخز بالإبر.
  • علاج مشاكل النطق التي تصيب الاطفال في بداية المرض وذلك بإخضاع الطفل للبرامج المناسبة للتحدث حتى لا يفقد حاسة النطق لديه.
  • يتم استخدام العلاجات النفسية إذا تأثرت نفسية الطفل سلبا أثناء الإصابة.
  • حالات شفيت من ضمور المخ استخدام العلاج الوظيفي لعلاج الأمراض التي تؤدي إلى ضمور الدماغ مثل التصلب المتعدد.
  • استخدام العلاج الطبيعي القائم على تحسين قدرة الفرد على القيام بنشاط جميع الأنشطة اليومية وتقليل عدم القدرة على تحريك العضلات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى