اسلاميات

حديث الرسول عن اختيار الزوجة وما هي مواصفات الزوجة الصالحة

حديث الرسول عن اختيار الزوجة

يوصى الزوج في حديث الرسول عن اختيار الزوجة بما فيه الخير لمن يريد الزواج، حيث جاءت في روايات عن النبي صلى الله عليه وسلم موضحة المعايير التي يمكن من خلالها اختيار زوجة مناسبة، حين قال “تنكح المرأة لأربع: لمالها ولحسبها وجمالها ولدينها فاظفر بذات الدين تربت يداك”.

التدين أهم صفات الزوجة الصالحة

يذكر موقع صدي القاهرة حسن اختيار الزوجة في حديث الرسول عن اختيار الزوجة ويوضحه لكم فيما يلي:

  • في حديث الرسول عن اختيار الزوجة يوجه رسول الله صلى الله عليه وسلم كل من يبحث عن زوجة صالحة كيف يتغلب على التردد والارتباك في قلبه.
  • حيث أن كل الصفات الحسنة والمثالية يصعب العثور عليها في المرأة، وهنا الرجل يظل في حيرة هل يختار من على دين وأخلاق، أو يختار الجمال أم صاحبة المال.
  • وهنا يوصي رسول الله بما فيه الخير لمن يريد الزواج ويبحث عن زوجة صالحة، حيث يهديه إلى ما ستحقق له سعادته وما يريد تحقيقه.
  • يشرح أولاً الأشياء التي عادة ما يأخذها الناس في الاعتبار، ويخبرهم أنهم يقصدون هذه الصفات عندما يريدون اختيار زوجة لها مال وشرف وجمال.
  • ويبين الأساتذة بكلية أصول الدين بالأزهر، الأهمية الدينية والاجتماعية والنفسية للحديث ويقول إن مطالب كل رجل في زوجته لا تتعدى المال أو الجمال أوالدين.
  • يأتي الدين إلى كثيرين في مؤخرة المطالب، وإن كان من أهم المطالب التي يجب على من يريد الزواج أن يطرحها في عينيه، فيختار الزوجة الصالحة ذات الدين.
  • والزوجة ذات الدين هي التي تساعد زوجها وتحفظ كرامتها وكرامة زوجها وعفتها، فيامن معها ويسكن معها، ويضيف بينهما عاطفة ورحمة.
  • ولهذا نهى الاسلام عن المطالب من الخير أو المال، فإن الزوج لا يأمن من فتنة به، وعدم الزواج بهم من أجل مالهم، فقد تغلب عليهم أموالهم، بل يتزوجهم على أساس الدين، ومن حسن اختيار الزوج المرأة الصالحة ذات الدين.

اقرأ أيضًا: دعاء ليلة الزواج وكيفية الصلاة يوم الدخلة

خير النساء

  • حذر الرسول صلى الله عليه وسلم من الزواج من أجل الجمال أو المال دون مراعاة للدين.
  • فقد أراد الزواج من امرأة طيبة ومتدينة وجميلة وصادقة ورسم صورة مشرقة لمثل الزوجة في المجتمع الإسلامي.
  • والمرأة ذات الدين إن أمرتها تطيعك، وان أقسمت لها تغفر لك، وأن ابتعدت عنها تحميك في نفسها وفي أموالك.
  • وأوضح الرسول صلى الله عليه وسلم أن زواج المتدينة نعمة عظيمة يتم بها نصف الدين، فمن أكمل هذه النعمة فعليه أن يشكر الله عليها.
  • يراعى الرجل حق ربه في إتمام النصف الثاني بإخلاص في العبادة، ويقول الرسول (ص) من رزقه الله امرأة صالحة، فقد أعانه على نصف دينه، فليتقي الله في النصف الباقي.
  • وإذا تحققت الشرط الديني للمرأة فلا مانع من الجمع بين المال أو الجمال، أما حساب المال وحده دون دين، فهذا مانهى عنه الإسلام، وحذرت منه الأحاديث السابقة.

المرأة الجميلة والمتدينة

  • لا ينبغي أن يكون المال هو مقصد المسلم للزواج، ويجب على المسلم أن يتجاوز الزواج وحكمته بعيداً عن هذا الأمر، فالزواج ليس صفقة تجارية.
  • لكن هل يعني تدين المرأة إهمالها في نفسها، وانعزالها عن الحياة، وعدم تمتعها بالخيرات.
  • والمراد بالتدين أن المرأة تحافظ على كرامتها وشرفها، وتطيع أوامر الله فلا تتفاخر ولا تتظاهر، فهذا ما يغري أهل القلوب المريضة.
  • ومعنى ذلك أن تدين المرأة لا يعني انعزالها عن المجتمع وانطوائها وحصرها بين الأسوار، بل واتباع كل ما أمر الله به وتجنب مانهى عنه.
  • وهكذا نرى أن الاسلام يهدف إلى تطهير الزواج، ونظرة الاسلام إلى الزواج وتنقية أسبابه من كل مكروه يصيب الزوج أو الزوجة، من أجل الرحمة والمودة بين الزوجين.

أحاديث نبوية عن الزوجة الصالحة

نوضح في السطور التالية بعض من حديث الرسول عن اختيار الزوجة فيما يلي:

  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: [ليتخذ أحدكم قلبًا شاكرًا، ولسانًا ذاكرًا، وزوجة مؤمنة تعين أحدكم على أمر الآخرة].
  • قال ص : (خيرُ النِّساءِ امرأةٌ إذا نظرتَ إليها سرَّتكَ، وإذا أمرتَها أطاعتْكَ، وإذا غِبتَ عنها حفِظتْكَ في نفسِها ومالِكَ، ثمَّ قرأَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ هذِهِ الآيةَ الرِّجالُ قوَّامونَ علَى النِّساءِ إلى آخرِها).
  • قال الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم: (فإني لو أَمرتُ شيئًا أن يسجدَ لشيءٍ ؛ لأمَرتُ المرأةَ أن تسجُدَ لزوجِها، والذي نفسي بيدِه، لا تُؤدِّي المرأةُ حقَّ ربِّها حتى تُؤَدِّيَ حقَّ زوجِها)
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا دعا الرجلُ امرأتَهُ إلى فراشِهِ فأَبَتْ، فبات غضبانَ عليها، لعنتها الملائكةُ حتى تُصبحَ)

أحاديث عن المرآة الصالحة

  • حديث الرسول عن اختيار الزوجة الصالحة حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (الدُّنيا كلُّها متاعٌ، وخيرُ متاعِ الدنيا المرأةُ الصالحةُ).
  • قال الرسول صلى الله عليه وسلم: (أربعٌ مِن السَّعادةِ: المرأةُ الصَّالحةُ، والمسكَنُ الواسعُ، والجارُ الصَّالحُ، والمركَبُ الهنيءُ، وأربعٌ مِن الشَّقاوةِ: الجارُ السَّوءُ، والمرأةُ السَّوءُ، والمسكَنُ الضَّيِّقُ، والمركَبُ السَّوءُ).
  • قال الرسول عليه الصلاة والسلام: (قيل يا رسولَ اللهِ، أيُّ النساءِ خيرٌ؟ قال: التي تسرُّهُ إذا نَظَرَ، وتُطيعُهُ إذا أمرَ، ولا تُخالفُه في نفسِها ولا في مالِهِ بما يكرهُ).

اقرأ أيضًا: دعاء الله يرحمك يا امي وكلمات عن فراق الأم

دعاء للمريض بالشفاء

أحاديث نبوية عن احترام الزوج لزوجته

  • قال الرسول صلى الله عندما سُئل عن حق المرأة: [أن يُطْعِمَها إذا طعمَ وأن يَكْسوَها إذا اكتسَى ولا يَضربِ الوجهَ ولا يُقبِّحْ ولا يَهْجرْ إلَّا في البيتِ]
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : [إنَّ مِن أَشَرِّ النَّاسِ عِنْدَ اللهِ مَنْزِلَةً يَومَ القِيَامَةِ، الرَّجُلَ يُفْضِي إلى امْرَأَتِهِ، وَتُفْضِي إِلَيْهِ، ثُمَّ يَنْشُرُ سِرَّهَا].
  • قال: (إنَّ اللهَ يُوصِيكُم بالنساءِ خيرًا، إنَّ اللهَ يُوصِيكُم بالنساءِ خيرًا، فإنهنَّ أمهاتُكم وبناتُكم وخالاتُكم، إنَّ الرجلَ من أهلِ الكتابِ يتزوجُ المرأةَ وما تُعلَّقُ يداها الخيطَ، فما يرغبُ واحدٌ منهما عن صاحبِه حتّى يموتا هَرمًا).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى