مجمع البحوث الإسلامية يوضح حكم الإفطار في صيام التطوع
كفارة اليمين

كتب- مصطفى فرحات:

ورد إلى مجمع البحوث الإسلامة التابع للأزهر الشريف سؤال، حول حكم الإفطار بعد أن تم الشروع في صيام يوم تطوعا، حيث أجاب أمين الفتوى أن الفقهاء اختلفوا في حكم قضاء هذا اليوم.

مجمع البحوث الإسلامية يجيب عن هذه الفتوى

وقالت لجنة الفتوى، إن الشافعية والحنابلة ذهبوا إلى أنه لا قضاء عليه، في حين ذهب الحنفية والمالكية بأن عليه القضاء.

وأكدت اللجنة في تلك الفتوى، أنه من الراجح عدم القضاء وفقا لما ورد عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها، عندما قالت: دخل علي رسول الله يوما، وققال هل عندكم شيء، قلت لا يا رسول الله، ثم مر بي بعد ذلك اليوم، وقد أُهدي لنا حيس أي تمر مع اللبن والسمن، فخبأت له منه، وكان يحب الحيس، قلت يا رسول الله إنه أهدي لنا فخبأت لك منه، قال أدنيه أما إني قد أصبحت وأنا صائم، فأكل منه ثم قال: إنما مثل صوم التطوع مثل الرجل يخرج من ماله الصدقة، فإن شاء أمضاها وإن شاء حبسها”.

وقال النبي في حديث آخر: “الصائم المتطوع أمير نفسه إن شاء صام وإن شاء أفطر”، وأكدت الفتوى أنه بما الصائم المتطوع كان مخيرا في صومه قبل الشروع، فكان مخيرا فيما بعده.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *