طب

كيف يمكن معرفة نوع الجنين من تاريخ الحمل ؟

معرفة نوع الجنين من تاريخ الحمل

يهتم عدد كبير من الآباء والأمهات بالبحث عن معرفة نوع الجنين من تاريخ الحمل، وتكون لديهم رغبة شديدة بمعرفة جنس المولود بسرعة كبيرة والان تطور العلم بصورة كبيرة وأصبح من الممكن القيام بذلك.

الطرق العلمية لمعرفة نوع الجنين

هناك عدة شائعات حول معرفة نوع الجنين من تاريخ الحمل بعدة طرق تقليدية وقديمة ولكن موقع صدي القاهرة يذكر عدد من الطرق العلمية ومن بينهم الآتي:

فحص السونار

  • ينم استخدام أجهزة الأمواج الفوق صوتية منذ وقت قديم تحديدًا من خمسينيات القرن الماضي في مجال الطب، وبشكل خاص في تخصص الولادة والحمل.
  • يمكنك معرفة نوع الجنين من تاريخ الحمل من اول الأسبوع الرابع عشر من خلال إجراء بعض الفحوصات البسيطة بالأمواج الفوق صوتية.
  • يقوم الطبيب بعمل هذا الإجراء ومن خلالها يمكن التعرف علي جنس المولود من النظر الي الأعضاء التناسلية للجنين.
  • يتميز هذا الإجراء بأنه يتيح للأم والأب الاستعداد لاستقبال الطفل ومعرفة ما اذا كان ولد او بنت وبالتالي القيام باختيار الاسم، وشراء كافة الاحتياجات الخاصة به.
  • لاشك إن معرفة الجنس مبكرًا ساعد في القضاء على عنصر المفاجأة لدي الاب والام.

اقرأ أيضًا: كيف يكون الم الثدي في بداية الحمل والفرق بينه وبين ألم الدورة

فحص بزل السلى

  • يعتبر فحص بزل السلي هو عبارة عن فحص يطلبه الطبيب من السيدة الحامل في سن متأخر والسيدات المعرضين لإصابة الجنين بتشوهات أو عيوب خلفية.
  • لا يقتصر هذا الفحص علي هذا فقط لكنه يساعد في معرفة نوع الجنين سواء بنت او ولد.

فحص عينة الزغابات المشيمية

  • تعتبر الزغابة هي عبارة عن نتوءات صغيرة موجودة داخل المشيمة، وباعتبار إن المشيمة جزء من الجنين فبالتالي تركبيتها الجينية مشابهة لتركيبة الجنين.
  • يكون فحص عينة الزغابات المشيمية مطابق بنسبة كبيرة للجنين ولكن دون المساس به.
  • لا يتم إجراء هذا الفحص الخاص بزغابات المشيمية الا في حالات محددة مثل وجود خطر علي الحمل، حيث له دور هام في معرفة العيوب الوراثية وخلل الكروموسومات.

علاقة الكروموسومات بتحديد نوع الجنين

بعد النظر الي بعض الطرق العلمية لكي يتم معرفة نوع الجنين من تاريخ الحمل، فمن المهم ايضًا معرفة العلاقة بين الكروموسومات وتحديد جنس المولود وهي كالآتي:

  • في البداية إذا كان الحيوان المنوي يحمل الكروموسوم Y فبالتالي يكون المولود ذكر.
  • إذا كان الحيوان المنوي يحمل الكروموسوم X فإن نوع الجنين يكون أنثى.
  • يمكننا القول إن إذا التقي الكروموسوم Y من الرجل مع كروموسوم x من المرأة في هذه الحالة يكون الجنين ذكر.
  • في حالة اذا التقي كروموسوم X من الرجل مع كروموسوم X من المرأة فإن المولود يكون انثي.
  • الجدير بالذكر ان السيدات لديهم كروموسوم من نوع X فقط ولا يوجد لديهم y في حين ان الرجل يملك الاثنين.
  • من هنا يمكننا القول بأن الرجل هو المسئول عن تحديد نوع الجنين تبعًا للكروموسومات التي توجد في الحيوان المنوي عند تخصيب البويضة.
  • هناك علاقة بين تحديد جنس الجنين من خلال موعد الإباضة وايضًا درجة الحموضة الموجودة في الطريق الذي يسير فيه الحيوان المنوي حتي يصل للبويضة.
  • يكون موعد الإباضة قبل ابتداء الدورة الشهرية ب ١٤ يومًا وفي ذلك الوقت تشعر المرأة بحدوث تغييرات في درجة حرارة الجسم وايضًا مستوي الهرمون في البول.

كيف تؤثر الكروموسومات على الطفل غير أنها تحدد جنسه ؟

من الممكن ان تؤثر الكروموسومات علي الطفل بجانب أنها من الممكن ان تقوم بتحديد جنسه من خلال الآتي:

دعاء للمريض بالشفاء
  • لا تقتصر الكروموسومات فقط علي معرفة نوع الجنين فقط ولكن تسمح ايضًا بمعرفة ما اذا كان المولود سيعاني من اي مرض في المستقبل.
  • مثل مرض عمي الألوان (Color blindness) أو من مرض نزيف الدم.
  • لا شك ان هذا التقدم ساعد بدرجة كبيرة من عدم انتظار اي مفاجأت عند الولادة تخص الجنين أو وجود أي مرض.
  • في ظل هذا التقدم الكبير اصبح من الممكن تحديد جنس المولود ولا يقتصر الأمر علي معرفة نوع الجنين فقط.

اقرأ أيضًا: شكل الحلمتين في بداية الحمل بالصور

هل يمكن اختيار جنس الجنين قبل الإخصاب ؟

في الوقت الحالي يشهد العالم اجمع تقدم تكنولوجي كبير في كافة التخصصات والمجالات العلمية ومن ضمنهم تحديد جنس الجنين قبل الإخصاب عن طريق ما يلي:

  • من الممكن ان يقوم الزوجين بتحديد جنس المولود عن طريق القيام بعمل عملية الإخصاب خارج الجسم، يشبه أطفال الأنابيب.
  • حيث من الممكن بعد ان يحدث الاخصاب بثلاثة أيام ان تأخذ خلية من الجنين ويتم تحديد جنسه مباشرة.
  • يتم ذلك من خلال القيام بفحص عينة الكروموسومات التناسلية في الخلية التي تخضع للفحص، وبالتالي يمكن التخلص من الأجنة غير المرغوب بها.
  • قام عدد كبير من الشيوخ بتحريم تلك الطرق ووصفها بأنها شئ غير أخلاقي.
  • الان توجد طريقة اخري يتم خلالها فصل الحيوانات المنوية قبل الإخصاب حيث ان الحيوان المنوي الذي يحمل كروموسوم yيكون أخف من الذي يحمل x واسرع.
  • هنا توجد مشكلة ان الفارق في الوزن يكون صغير جدًا وهذا الأمر الذي جعل هذه الطريقة تلقي بعض الانتقاد.
  • يبدو ان تلك الطريقة لم تلقي نجاح وهو الذي جعلهم يعودوا الي الطريقة التقليدية للتخلص من الأجنة الغير مرغوب بها حتي يتم تحديد جنس المولود.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى