منوعات

قصص قبل النوم مفيدة جدا للأطفال

قصص قبل النوم

يمكنك الإطلاع على قصص قبل النوم بها عبر وقيم تعليمية مميزة، ويمكنك أن تطبع ذلك في ذاكرة طفلك بشكل غير مباشر عن طريق اختيار قصة وروايتها إلى طفلك قبل النوم.

قصة الغراب الضائع في الغابة الغنائية الجميلة

قصص قبل النوم

من إحدى قصص قبل النوم الشهيرة هي هذه القصة التي يوضحها لك موقع صدي القاهرة كما في الأسطر التالية:

  • سمعت الحيوانات شجار غراب يقف على غصن مرتفع، جاء الثعلب الماكر محاولا فهم سبب شجارهما، حالما اقترب سأل الغربان: ماذا حدث لكما غربان ؟.
  • قال أحدهم: لقد اتفقنا على تقاسم هذه القطعة من الجبن، لكن هذا الغراب الغبي حاول أن يأخذ أكثر من نصيبه.
  • فقال لهما العلب بمكر: ما رأيكما أن أقسم عليكم قطعة الجبن ليأخذ كل واحد منكم نصيبه بالتساوي ؟.
  • نظر الغربان إلى بعضهما البعض، واتفقا على اقتراح الثعلب، وأعطوه قطعة من الجبن.
  • فقسّم الثعلب قطعة الجبن وقال: يا الله، لقد قسمتها خطأ هذه القطعة تبدو أفضل من ذلك، سأأكل من القطعة الأكبر قطمة واحدة، حتى تتساوى القطعتان في الحجم.
  • استمر الثعلب في فعل هذا عمدا ليقسم القطعة غير متساوية، ثم يأكل من القطعة الأكبر لتصبح أصغر من الأخرى، حتى أكل قطعة من الجبن كلها وهرب من الغرابين.
  • وتعلم الغرابين حل المشاكل بنفسه دون مساعدة الثعلب الشرير.

اقرأ أيضًا: حكايات وقصص اطفال قبل النوم رائعة

القنفذ والحيوانات الصغيرة

  • هناك قنفذ صغير اسمه جان فود يعيش في غابة جميلة، يحب اللعب مع الحيوانات.
  • لكن الحيوانات تخشى اللعب معه لأنه عندما تقترب الحيوانات منه يكون ظهره مغطى بالأشواك ويؤذيهم.
  • ذات يوم قرر القنفذ الصغير الدخول إلى منزله وعدم المغادرة أبدًا، لأنه يحب أصدقاءه ولا يريد أن يطعنوهم.
  • مضى يومان واختبأ القنفذ في منزله ولم ير أحدًا، سألته الحيوانات عن سبب اختفائه وعندما عرفوا السبب قرروا منحه هدية مفاجئة لمساعدته في حل مشكلته.
  • وكانت الهدية عبارة عن قطع صغيرة من الفلين، لم يفهم ما الغرض منها وتجمع جميع أصدقاءه معه ووضعو كل قطعة عل الأشواك على طهر القنفذ حتى تغطيها جميعها.
  • وعانقته جميع الحيونات بقوة وحب.

قصة مغامرة السمكة

قصص قبل النوم

من أجمل قصص قبل النوم التي يمكن قصها هي قصة مغامرة السمكة والتي تحكي كالتالي:

  • يقال إن سمكة كبيرة وابنتها كانا يلعبان في البحر الأزرق الهادئ، فنظروا إلى ثلاث سفن تبحر من بعيد.
  • قال دا يو: إنهم أبناء البشرية، صرخ شياو يو بحماس: أتمنى لو كنت أعرف إلى أين هم ذاهبون أريد أن أعرف عن الخلجان الأخرى والمحيطات الأخرى.
  • قالت له الأم: ربما في يوم من الأيام ولكن ليس الآن يا عزيزي، أنت أصغر من أن تخاطر وتستكشف.
  • قال شياو يو: أنا لست صغيرا كما تعتقدي يا أمي.
  • قالت الأم: أعني عندما تكبر قليلاً سيكون العالم كله تحت سيطرتك، وبعد ذلك ستجد ما تريد فيه.
  • تمتمت: ماذا علي أن أفعل، لم أجد أي شخص يساعدني على الأقل في الحصول على فرصة للعب والمتعة.
  • سمع السلطعون صوت السمكة الصغيرة وسألها: ماذا ؟ هل الشيء الذي سمعتك تشتكي منه لأنك لم تحصل على المتعة الكافية ؟.
  • قال شياو يو: عندما أردت الذهاب للرحلة قالت والدتي إنني ما زلت صغيرا وانتظرت حتى أكبر.
  • شارك Seagull في المحادثة وقال: والدتك كانت على حق، ولا تقف أمام رغبتها.
  • أجاب شياويو محتجًا: لن أضيع ولن أضيع لماذا لا يمكنك أن ترى أنني كبير بما يكفي لأخذ المغامرة التي أريدها.
  • رأيت أحد المراكب الشراعية وسبحت إليها بأسرع سرعة، لكنها كانت سريعة جدًا.
  • في اللحظة التي اختفت فيها السفينة وراء الأفق شعرت بالتعب وخيبة الأمل، فقررت العودة إلى وطنها، لكنها كانت قد فقدت طريقها.
  • وحاولت بجد أن تعود أدراجها ولكنها لا تعرف كيف تصل إلى الخليج الذي يحتضن العائلة والأصدقاء، فقد أصبح كل شيء حولها غريب وغير مألوف.
  • عندما كانت مرتبكة وقلقة، قابلت أخطبوطًا وسألته: هل تعرف أين الطريق إلى منزلي ؟.
  • هز الأخطبوط جسده وبسط ساقيه متجاهلاً السؤال، فركضت إلى بعض المحار النائم وسألته: أنا تائه، هل يمكنك مساعدتي في العثور على منزلي، ولكن لم يلاقي إجابة.
  • توسلت إلى قنديل البحر، أن يدلها على الطريق، ووافق قنديل البحر وأصبح يبحث عن المنزل معها، وكانت في نفس الوقت والدة شياو يو تبحث عنها وتلاقى بعد بحث دام لأيام.
  • واحضنت أمها بقوة وأخبرتها أنها لن تعصي لها أمرًا بعد اليوم أبدًا.

اقرأ أيضًا: قصص اطفال

دعاء للمريض بالشفاء

بعض قصص الأطفال الجميلة والممتعة

  • كانت هناك غابة كبيرة، وأدى الأسد بها إلى تخويف الحيوانات، فاجتمعت الحيوانات في الغابة معًا وقررت أن تتحد وتقاتل ضد طغيان الأسد وأذيه.
  • كانت هناك خطة ذكية لإبقائه في قفص، ونجحت خطتهم الذكية فحبسوا الأسد، وعاشوا حياة سعيدة وآمنة.
  • في أحد الأيام، مر أرنب صغير بالقفص حيث كان الأسد محاصرًا.
  • قال الأسد للأرنب: من فضلك ساعدني في الخروج من القفص.
  • رد الأرنب: لا، لن أخرجك أبدًا، أنت تعذب وتأكل الحيوانات.
  • قال الأسد: أعدك بأنني لن أعود إلى هذه الأشياء أبدًا، سأكون صديقًا لجميع الحيوانات ولن أؤذي أيًا منها.
  • صدق الأرنب الصغير اللطيف كلام الأسد، فتح له باب القفص وساعده على الخروج، وبمجرد أن خرج الأسد قفز على الأرنب وأمسك به قائلاً: “أنت اليوم فريستي الأولى”.
  • الأرنب أصيب بالذعر وبدأ في طلب المساعدة، وكان بجانبه ثعلب ذكي.
  • سار إلى الأمام لمساعدته، وعندما وصل مشى إلى الأسد وقال له: سمعت أنك محبوس في قفص، هل هذا صحيح ؟، كيف يمكن لأسد بهذا الحجم أن يتناسب مع مثل هذا القفص الصغير ؟.
  • أجاب الأسد: كنت في القفص فعلًا.
  • ذهب الأسد إلى القفص مرة أخرى ليُظهر للثعلب أنه كان في الداخل.
  • اقترب الثعلب على عجل من باب القفص، وأغلق الباب وقال للأرنب لم نعد نثق بهذا الأسد، وهذه نهاية قصص قبل النوم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى