الحكومة اليونانية تأمر بتكثيف التواجد الشرطي في جزيرة ليسبوس
الميزانية المقترحة للحكومة اليونانية

كتب- مصطفى فرحات:

أمرت الحكومة اليونانية بتكثيف قوات الشرطة، اليوم الجمعة، في جزيرة ليسبوس، خاصة في ظل تصاعد التوترات في مخيم موريا، خلال الفترة الأخيرة، والذي يكتظ باللاجئين عقب حريق مدبر بها.

قرار عاجل من الحكومة اليونانية

في الوقت ذاته وصل إلى ميتليني عاصمة الجزيرة، صباح اليوم، عبارة علىة متنها عدة حافلات نقل لقوات إضافية من شرطة مكافحة الشغب، ومدفعتي مياه، وذلك بحسب ما عرضه التليفزيون اليوناني.

وقضى أكثر من 12 ألف مهاجر ليلة ثالثة على التوالي في العراء، وذلك بعدما دمر الحريق المخيم المكتظ والمزري في الجزيرة. وقام البعض بإضرام النار في الأجزاء المتبقية في المخيم والحقول المحيطه به، كما قاموا بمهاجمة الشرطة في الموقع.

وعلى الفور جاء تعزيز من قوات الشرطة إلى سكان الجزيرة، الذين بدأوا في التزابد غضبا من الوضع القائم.

وفي سياق متصل قال العديد من الأهالي، بما في ذلك العمد، إنهم لا يريدون المزيد من اللاجئين في جزيرتهم بعد الحريق، كما قال كوستاس موتزوريس، حاكم منطقة شمال إيجة، إنه يجب أن يرحلوا جميعا، حيث لا مخيمات في ليسبوس بعد اليوم.

في الوقت ذاته اصبح هناك تخوفات كبيرة، من وجود تفشي غير مسيطر عليه لفيروس كورونا، حيث أظهرت النتائج إيجابية حوالي 35 حالة لمهاجر بالفيروس، وبعد الحريق، لم تتمكن الشرطة من تحديد سوى 8 منهم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *