خطورة تناول الأدوية المثبطة للمناعة مع التطعيم ضد فيروس كورونا
تداول أدوية مغشوشة 

كتب- مصطفى فرحات:

كشف عالم المناعة فلاديسلاف جيمتشوغوف، أن الأمراض التي ترتبط بتناول الأدوية المثبطة للمناعة هي موانع مطلقة للتطعيم ض فيروس كورونا، مضيفا أن هناك الكثير من الأمراض المماثلة.

خطورة الأدوية المثبطة للمناعة

وقال عالم المناعة في مقابلة صحفية، إن أبسط مثال على ذلك السرطان، لأنه إذا كان هناك علاج فهو مصحوب في الأدوية المثبطة للمناعة، كما أن كل هذه الأمور المتعلقة بالتطيعم يجب أن يقررها طبيب المريض.

واوضح الطبيب أن الأمراض الالتهابية وأمراض المناعة الذاتية والذئبة الحماية وأمراض الدم الجهازية، تعتبر أيضا موانع مطلقة للتطيعم ضد كورونا.

يُذكر أن التطعيم ضد فيروس كورونا قد بدأ في موسكو في إطار المرحلة الثالثة من الدراسة، حيث تلقى العديد من المتطوعين المكون الأول من الدواء، وبعد 21 يوما سيحصلون على حقنة ثانية.

وكشف وزير الصناعة في وقت سابق، أن اللقاح سيكون متاحا بنهاية هذا العام، حيث يتم إنتاج ما يقرب من 6 ملايين جرعة شهريا، على أن تبدأ روسيا تصنيع اللقاح في موسكو على نطاق واسع خلال الأسبوع المقبل.

الأدوية المثبطة للمناعة وارتباطها بفيروس كورونا

وفي سابق أصدرت وزارة الصحة الروسية، بيانا كشفت فيه أن البلاد بدأت بالفعل في إنتاج اللقاح الروسي المضاد لفيروس كورونا المستجد، وسط حملة التشكيك التي رافقت الإعلان عن اللقاح.

وأوصح البيان أن وزارة الدفاع الروسية بدأت في إنتاج اللقاح المضاد، وسيكون متاحا أمام العالم في نهاية أغسطس الجاري.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، قد أعلن الثلاثاء الماضي، عن نجاح روسيا في التوصل إلى لقاح جديد مضاد لفيروس كورونا، رغم أن الاختبارات السريرية على اللقاح كان منتظر لها أن تبدأ الأربعاء.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *