لهذا السبب.. وزارة الخارجية الأمريكية تحذر من معهد كونفشيوس
مساعد وزير الخارجية الأمريكي

كتب- مصطفى فرحات:

قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية مورغان أورتاغوس، اليوم الاثنين، إنه يجب على الأمريكيين أن يدركوا أن معهد كونفشيوس الصيني، ليس مركزا ثقافيا مسالما كما يُروج له.

بيان هام من وزارة الخارجية الأمريكية

وأوضحت أورتاغوس، أن الأمريكيين يجب أن يعلموا أنه ليس مكانا أمانا، بل هو هو أحد أذرع الدعاية للحزب الشيوعي الصيني، ولهذا السبب تم تصنيف المركز الرئيسي في واشنطن مبعثة أجنبية.

وأكدت على الحساب الرسمي لوازرة الخارجية على تويتر، أن مايك بامبيو وزير الخارجية الأمريكي، قد صرح في هذا الشأن الأسبوع الماضي، وكشف ان وكيل وازرة الخارجية للنمو الاقتصادي، نبه في الأونة الأخيرة إلى المخاطر التي يشكلها الحزب الشيوعي الصيني.

وأعلنت الولايات المتحدة الأمريكية يوم الأربعاء الماضي، أنها ستلزم كل السياسيين والدبلوماسيين الصينيين، بالحصول على موافقة وزارة الخارجية قبل زيارة أي حرم جامعي، أو حى عقد أي أحداث ثقافية مع أكثر من 50 شخصا حارج مقار البعثات.

في الوقت ذاته تأتي تلك الخطوة، بأنها رد على ما تقوم به بكين في فرض قيود على الدبلوماسيين الأمريكيين في الصين، تاتي في إطار حملة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، على أنشطة تجسس صينية مزعومة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *