العلماء يطورون نوعية جديدة من الجلد الصناعي
الجلد الصناعي

كتب- مصطفى فرحات:

طور مجموعة من الباحثين في إستراليا، نوعية من الجلد الصناعي حيث يمكنه التفاعل مع الألم على طريقة البشر، الأمر الذي يفتح الباب عل مصراعيه أمام ابتكار أطراف صناعية أفضل وروبوتات بديلة عن البشر.

تطوير نوعية جديدة من الجلد الصناعي

وقال أحد المواقع المتخصصة في التكنولوجيا الحديثة، إن فريق بحثي في مدينة ملبورن الإسترالية، حيث تمكن من تقليد الطريقة التي يشعر بها الجلد البشري من الألم.

وقال رئيس فريق الدراسة إن النموذج الأولي للجلد الصناعي، يعد تطورا كبيرا نحو الجيل المقبل من تقنيات الطب الحديثة والحيوية من الروبوتات الذكية.

وأوضح أن هذا الجلد هو أكبر عضو استشعاري في جسم الإنسان، كما أنه يتميز بمواصفات عديدة، حيث تعمل كوحدات استشعار سريع، تعمل على إرسال تحذيرات في حالات العرض مثل لسع النار أو الإصابة بالجروح.

وأشار إلى أن الجلد الجديد، يمكنه التفاعل بشكل فوري بمجرد الشعور بالضغط والحرارة والبرد.

وأكد على أن النموذج الأول من الجلد الصناعي يحتوي على شرائح إلكترونية، قابلة للتمدد كما غنها متصلة بوحدات ذاكرة طويلة المدى، فضلا عن وحدات لاستشعار الحرارة والبرودة.

وأكد على أن الجلد الصناعي الجديد يمكنه تمييز الفارق بين اللمس الرقيق والوخز بالأصابع من ناحية أخرى، وبين الطعن والجرح.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *