ما هو أفضل جل لعلاج التهاب اللثه ؟ و7 أسباب تؤدي لتلك العارضة

جل لعلاج التهاب اللثه

تعد أمراض اللثة والأسنان من أكثر الأمراض المزعجة التي تواجة البعض، لذا يبحث الكثير من الأشخاص عن جل لعلاج التهاب اللثه والأهم أن يكون ذا فعالية في التخلص من تلك المشاكل التي تصيب اللثة والتخفيف من حدة الألم المصاحب لها.

ما هو التهاب اللثة ؟

يعرف التهاب اللثة بتلك الحالة المؤلمة التي تنتج عن حدوث تورم فيها يجعل الشخص المصاب بتألم بشدة منها الأمر الذي يجعله يبحث عن أفضل جل لعلاج التهاب اللثه، يتقدم اليوم موقع صدي القاهرة بتقديم الكثير عن المعلومات التي يمكن للمريض الاستعانة بها عند اختيار العلاج المناسب لحالته.

التهاب اللثة في المرحلة المتقدمة

تتعرض اللثة للمزيد من المراحل المؤلمة إذا ما تم علاجها في بداية الأمر ومن تلك المراحل ما يلي:

  • يبدأ الأمر بحدوث التهاب بسيط في اللثة يمكن علاجه باستخدام بعض العقاقير التي تناسب الحالة بعد مراجعة الطبيب، كما يمكن استخدام جل لعلاج التهاب اللثه.
  • إذا تطور الأمر لمرحلة تالية يعد ذلك الأمر مرض اللثة وفي تلك المرحلة يشعر المريض بألم في اللثة مع احتمالية ظهور نزيف في اللثة أثناء عملية تنظيف الأسنان بالفرشاة.
  • كما أنها يمكن أن تتطور الحالة لدرجة انبعاث رائحة كريهة من الفم نتيجة الالتهاب الشديد الموجود باللثة.
  • وفي تلك الحالة إذا مات علاج اللثة فسوف تبدأ بالانحسار عن الأسنان الأمر الذي يسبب للمريض الشعور بالكثير من الألم في حالة مضغ الطعام.
  • في بعض الحالات إذا تم اهمال التهاب اللثة سوف يتطور الأمر إلى فقد الأسنان.

أفضل جل لعلاج التهاب اللثة

هناك الكثير من العقاقير التي يمكن استخدامها إلى جانب استخدام جل لعلاج التهاب اللثه ومنها ما يلي:

  • يمكن لعلاج اللثة استخدام بعض من المضادات الحيوية مع إجراء بعض من الجراحات واستخدام المسكنات والتي يجب أن تكون تحت إشراف الطبيب.
  • يتمحور الدور الرئيسي لعمل المضادات الحيوية في القضاء على البكتريا التي كانت السبب في الأساس في ظهور تلك الأمراض، كما أنها تساعد على إجهاض عملية فقدان الأسنان.
  • يعد جل الكلورهيكسيدين من أفضل أنواع الجل المستخدمة في علاج التهابات اللثة كما أنه يعد من أفضل أنواع مضادات الميكروبات التي يمكن من خلالها القضاء على التهاب اللثة والبلاك.
  • يجب عند اختيار الجل الخاص بعلاج التهاب اللثة مراجعة الطبيب المعالج أولًا.
  • يوضع الجل الخاص بالتهاب اللثة على جيوب اللثة والجذور لمدة سبعة أيام منتظمة حتى يمكن الحصول على النتيجة المرجوة منه.
  • يمكن استخدام بعض من المضادات الحيوية مثل الدوكسيسيكلين أو التتراسيكلين، و مينوسيكلين إلى جانب الجل بعد مراجعة الطبيب.
  • كما يوصي جميع أطباء الأسنان إلى ضرورة استخدام معجون الأسنان إلى جانب تلك العلاجات السابقة لما يحتويه من نسبة فلورايد ومضاد حيوي يساعد في تخفيف التهاب اللثة.

ما هي أسباب التهاب اللثة ؟

يرجع حدوث التهابات في اللثة إلى الكثير من الأسباب منها ما يلي:

  • يعد تراكم البلاك على الأسنان أحد الأسباب الرئيسية التي تساهم بشكل فعال في التعرض للكثير من الأمراض الخاصة باللثة والأسنان.
  • تعرض الجسم للكثير من التغيرات الهرمونية من شأنه التأثير بشكل على اللثة منها الحمل والحيض وبلوغ سن اليأس وغيرها الكثير من الأمور التي تتسبب في حدوث حساسية اللثة.
  • تعرض بعض الأشخاص لأمراض خطيرة مثل السرطان وفيروس نقص المناعة يؤثر بشكل كبير على اللثة والأسنان.
  • يعاني مرضى السكري بشكل كبير من آلام في الأسنان وذلك بسبب تأثير مرض السكر على قدرة الجسم في استخدام السكر بشكل عام.
  • تؤثر بعض الأدوية والعقاقير المستخدمة في علاج الذبحة الصدرية على صحة الفم ومنها فينيتوين على تدفق اللعاب بشكل طبيعي، كما أنه يؤثر على نمو أنسجة اللثة.
  • التدخين يعد من أهم الأسباب التي تؤثر بشكل كبير على اللثة حيث أنها تعيق عملية تصليح الأنسجة في اللثة لنفسها.
  • عدم الاهتمام بتنظيف الأسنان بشكل يومي ومستمر بالفرشاة والمعجون يتسبب أيضًا في تطور التهاب اللثة.

ما هي أعراض التهاب اللثة ؟

توجد الكثير من الأعراض التي بمجرد ظهورها على المريض يمكنه التأكد من وجود مشكلة لديه في اللثة وعليه مراجعة الطبيب فورًا ومن تلك الأعراض ما يلي:

  • حدوث نزيف في اللثة بعد تنظيفها بالفرشاة والمعجون.
  • حدوث انتفاخ في اللثة واحمرار مكانها يؤكد على وجود التهاب شديد في اللثة.
  • الشعور بأن طعم الأكل في الفم سيء مع وجود رائحة كريهة تصدر من الفم يكون بسبب وجود التهاب في اللثة ويجب مراجعة الطبيب فورًا.
  • ظهور جيوب وفراغات عميقة بين الأسنان واللثة يكون بسبب تلك الالتهابات والتي تم الإهمال بشأنها.
  • تخلخل الأسنان وتحريكها من مكانها ينتج عن وجود التهاب شديد في اللثة.
  • الشعور بالكثير من الألم في الأسنان عند المضغ يكون نتيجة مشاكل والتهابات في اللثة.

طرق للوقاية من أمراض اللثة

هناك الكثير من الطرق التي يمكن من خلال أتباعها الحد من التعرض لأمراض التهابات اللثة ومنها ما يلي:

  • الاهتمام بنظافة وغسل الأسنان يوميًا يساعد بشكل كبير من الحماية ممن التعرض للإصابة بأمراض اللثة، ومن أهم المعاجين الطبية التي تساعد بشكل كبير في حماية اللثة معجون باردونتكس.
  • عمل فحص دوري ومستمر على الأسنان من خلال مراجعة الطبيب كل فترة وإجراء بعض الفحوصات التي يمكن من خلالها أن يكتشف الطبيب وجود أمراض أصابت اللثة قبل ظهور الأعراض.
  • الاعتماد على عصير الليمون يمكنه المحافظة على صحة اللثة والأسنان لما يتضمنه من خصائص تعمل على حماية الفم من الفطريات.
  • غلي بعض من أوراق الجوافة واستخدامه كغسول للفم بعد تبريده يساهم بشكل فعال في التقليل من إمكانية الإصابة بأمراض اللثة.
  • يحتوي زيت جوز الهند على الكثير من العناصر الهامة التي يتم استخدامها منذ القدم في القضاء على البكتيريا التي تنمو داخل الفم علاوة على أنه يحوي الكثير من العناصر الهامة للجسم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *