أعراض ارتفاع الضغط الخفيف وطرق علاجها

أعراض ارتفاع الضغط الخفيف

يبحث الكثير عن اعراض ارتفاع الضغط الخفيف حيث يأتيهم أعراض ويريدون أن يتعرفوا إذا كانت من أعراض إرتفاع ضغط الدم أم لا لمعرفة كيفية معالجتها قبل أن يزداد الأمر خطورة.

كيفية تحديد العلاج المناسب لارتفاع ضغط الدم

يقدم موقع صدي القاهرة اعراض ارتفاع الضغط الخفيف، حيث ينقسم ضغط الدم إلى أربع فئات مختلفة التي تحدد اعراض ارتفاع الضغط الخفيف ويمكن وصفها على النحو التالي:

 ضغط الدم الطبيعي

  • يعتبر ضغط الدم طبيعيًا إذا كان ضغط الدم الانقباضي لا يتجاوز 120 ملم زئبق، وضغط الدم الانبساطي 80 ملم زئبق.

ارتفاع ضغط الدم

  • هي المرحلة التي يرتفع فيها ضغط الدم عن المعدل الطبيعي بنسبة ضئيلة، فيتراوح ضغط الدم الانقباضي بين 120-129 ملم زئبق، وضغط الدم الانبساطي لا يتجاوز 80 ملم زئبق.
  • و يعتمد العلاج في هذه المرحلة على الإجراء، فقط تغييرات قليلة في نمط الحياة، ولا يوصى باستخدام خافضات ضغط الدم.

اقرأ ايضًا : أسباب ضيق التنفس والكتمة

ارتفاع ضغط الدم في المرحلة الأولى

  • يتراوح ضغط الدم الانقباضي في هذه المرحلة بين 130-139 ملم زئبق، بينما يتراوح ضغط الدم الانبساطي بين 80-89 ملم زئبق، وقد تكون بعض التغييرات في نمط الحياة كافية في هذه المرحلة.
  • خاصة في حالة عدم وجود عوامل خطر للإصابة بأمراض القلب، ولكن قد يجد البعض أنهم بحاجة إلى خفض مستويات ضغط الدم لديهم إلى مستويات صحية.
  • قد يستخدم طبيبك وصفة طبية لبعض أنواع أدوية ضغط الدم.

أعراض ارتفاع الضغط الخفيف

ارتفاع ضغط الدم في المرحلة الثانية

  • ارتفاع ضغط الدم في المرحلة الثانية هو زيادة شديدة في ضغط الدم، حيث يرتفع ضغط الدم الانقباضي إلى 140 ملم زئبق أو أكثر ويصل ضغط الدم الانبساطي إلى 90 ملم زئبق أو أكثر.
  • في الغالب يجب على الشخص المصاب في هذه المرحلة استخدام العلاجات الدوائية بالإضافة إلى إجراء بعض التغييرات في نمط الحياة.
  • وتجدر الإشارة إلى أن العلاجات المستخدمة في مراحل مختلفة من ارتفاع ضغط الدم.

الآثار الجانبية لأدوية ارتفاع الضغط

بالنسبة للآثار الجانبية التي قد تصاحب استخدام بعض الأدوية الخافضة للضغط ، يمكن ذكر بعضها بناء على اعراض ارتفاع الضغط الخفيف على النحو التالي:

  • دوار في بعض الحالات عند استخدام مضادات مستقبلات الأنجيوتنسين من أهم اعراض ارتفاع الضغط الخفيف.
  • السعال في بعض الحالات عند استخدام مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين.
  • إمساك ، احمرار في الوجه ، دوار وتورم الكاحل في بعض الحالات عند استخدام حاصرات قنوات الكالسيوم.
  • برودة الأطراف واضطراب النوم والتعب والعجز الجنسي في بعض الحالات عند استخدام حاصرات بيتا.
  • زيادة شدة النقرس في بعض الحالات البسيطة جدًا عند استخدام مدرات البول لدى الأشخاص المصابين به، أو التسبب في تفشي مرض النقرس، بالإضافة إلى معاناتهم من ضعف الانتصاب لدى البعض.

وتجدر الإشارة إلى ضرورة استشارة الطبيب في حالة حدوث إحدى اعراض ارتفاع الضغط الخفيف وقبل استخدام أدوية ارتفاع ضغط الدم.

تقوم أدوية الضغط بدورها قد تستخدم تعديل جرعة الدواء أو استبدال الدواء، مؤكداً على ضرورة تجنب التوقف عن استخدام الأدوية أو تغيير جرعة الدواء دون استشارة الطبيب.

عوامل تزيد خطر ارتفاع ضغط الدم

هناك العديد من العوامل التي تساهم في زيادة خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم، على النحو التالي:

الجنس

  • وُجد أن نسبة الرجال المصابين بارتفاع ضغط الدم أعلى من نسبة النساء.

 العرق

  • قد يزيد العرق من خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم، حيث وجد أن البالغين السود من غير اللاتينيين أكثر شيوعًا من البالغين البيض غير اللاتينيين، يليهم البالغين الآسيويين غير اللاتينيين.

التاريخ العائلي

  • ارتفاع ضغط الدم مرض ينتقل وراثيا.

التدخين

  • المواد الكيميائية الضارة الموجودة في التبغ تدمر بطانة جدران الشرايين مما يؤدي إلى تضييقها ويزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب.
  • بالإضافة إلى أن التدخين أو مضغ التبغ يزيد ضغط الدم بشكل مؤقت بشكل مباشر، وتجدر الإشارة إلى أن التدخين السلبي يزيد أيضًا من خطر الإصابة بالعدوى.

 السمنة

  • تؤدي زيادة الوزن إلى زيادة كمية الدم اللازمة لإيصال المزيد من الأكسجين والعناصر الغذائية إلى أنسجة الجسم المختلفة.
  • وبالتالي فإن زيادة كمية الدم المتدفق في الأوعية الدموية يعني زيادة الضغط في جدار الشرايين.

قلة النشاط البدني

  • وهذا يؤدي إلى زيادة الوزن، وقد تم توضيح العلاقة بين زيادة الوزن وارتفاع ضغط الدم من قبل، بالإضافة إلى قلة النشاط البدني.
  • يمكن أن يؤدي إلى زيادة معدل ضربات القلب، لذلك يحاول القلب ممارسة الرياضة فتزداد مع كل انقباض، وتزداد القوة والضغط في الشرايين.

تناول الأطعمة الغنية بالملح

  • يحتوي الملح على الصوديوم، وبالتالي فإن اتباع نظام غذائي غني بالصوديوم يؤدي إلى احتباس السوائل داخل الجسم وارتفاع ضغط الدم.

اقرأ ايضًا :  اعراض سرطان الغدد الليمفاوية

انخفاض البوتاسيوم

  • من المعروف أن للبوتاسيوم دور في موازنة كمية الصوديوم في الخلايا، وبالتالي فإن انخفاض مستوياته في الجسم يعني تراكم الصوديوم في الدم.
  • وعادة ما تنخفض مستويات البوتاسيوم في الدم نتيجة نقصه ويكون غير متوفر في نظام غذائي كافٍ لاحتياجات الجسم، أو بسبب ضعف. بعض الحالات الصحية التي تؤدي إلى فقدانه مثل الجفاف.

 الإجهاد

  • قد يترافق التوتر مع ممارسة عادات معينة تزيد من ضغط الدم، على سبيل المثال الإفراط في تناول الطعام أو التدخين أو مضغ التبغ أو شرب الكحول.
  • باستثناء أن التعرض لمستويات عالية من التوتر يمكن أن يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم.

علاج ارتفاع ضغط الدم

  • التمرين: حيث توصي جمعية القلب الأمريكية بممارسة التمارين الهوائية متوسطة الشدة لمدة 30 دقيقة على الأقل خمس مرات في الأسبوع.
  • الحفاظ على وزن صحي وإنقاص الوزن إذا كان الشخص يعاني من السمنة أو زيادة الوزن.
  • التحكم في التوتر من خلال ممارسة أساليب التأقلم الصحية مثل تقنيات استرخاء العضلات أو التنفس العميق أو التأمل.
  • الإقلاع عن التدخين.

أعراض ارتفاع الضغط الخفيف

أيضًا تغيّر نظامك الغذائي وذلك باتباع الخطوات التالية:

  • اتبع نظامًا غذائيًا صحيًا للقلب قليل الملح، مثل نظام ارتفاع ضغط الدم أو ما يسمى حمية داش، وهو نظام غذائي يركز عليه.
  • وجود الدواجن والأسماك ومنتجات الألبان قليلة الدسم والفواكه والخضروات والحبوب الكاملة.
  • التقليل من تناول الدهون المشبعة.
  • الامتناع عن شرب الكحول.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *