هل مرض الذئبة الحمراء من السحر

هل مرض الذئبة الحمراء من السحر

يعتبر مرض الذئبة الحمراء من أمراض المناعة الذاتية ولكن هل مرض الذئبة الحمراء من السحر أم أنه مرض عادي ويمكن علاجه.

ما هو مرض الذئبة الحمراء ؟

يري موقع صدي القاهرة أن مرض الذئبة الحمراء مرض من الأمراض العادية التي لها أسباب وأعراض وطرق علاج كباقي الأمراض الأخرى، وسنقوم باستعراض كل هذه المعلومات لنستطيع في النهاية معرفة هل مرض الذئبة الحمراء من السحر.

  • مرض الذئبة الحمراء هو أحد الأمراض الجلدية المزمنة.
  • هو عبارة عن بقع حمراء تظهر على سطح الجلد في منطقة الوجنتين .
  • تختلف درجة خطورته باختلاف كل حالة عن الأخرى.
  • سبب الإصابة بالمرض هو وجود خلل في الجهاز المناعي.

أعراض مرض الذئبة الحمراء

قد تظهر أعراض مرض الذئبة الحمراء بشكل فجائي، وقد تكون شديدة أو خفيفة ، كما قد تكون مؤقتة أو دائمة، حسب طبيعة جسم المصاب وتتمثل بعض الأعراض في:

  • تيبس وتصلب المفاصل مع الشعور بالألم وتورمها.
  • تقرحات بالفم والأنف.
  • الإرهاق الشديد.
  • طفح جلدي على شكل فراشة يظهر على الوجه.
  • آلام في الصدر.
  • ضيق في التنفس.
  • فقدان الوزن بشكل ملحوظ.
  • صداع وفقدان في الذاكرة.
  • التحسس الشديد من الضوء.
  • إرتفاع درجة حرارة الجسم.
  • ضعف وظائف الكلى.
  • جفاف شديد في العين.
  • تغير لون أصابع اليدين والقدمين إلى اللون الأبيض أو الأزرق عند الشعور بالبرد أو بسبب الحالة النفسية السيئة.

أسباب مرض الذئبة الحمراء

لا يوجد أسباب معينة للإصابة بمرض الذئبة الحمراء، لأن العوامل الوراثية والبيئية والهرمونية والإستعداد الوراثي هم السبب الأساسي للإصابة بالمرض.

لكن هناك بعض العوامل التي قد تكون سبب في الإصابة بالمرض:

  • تناول بعض الأدوية، مثل أدوية علاج الصرع وعلاج ارتفاع ضغط الدم وكذلك بعض المضادات الحيوية.
  • الإصابة بالعدوى وبعض الأمراض، وكذلك الإصابة ببعض أنواع البكتيريا.
  • التغيرات الهرمونية، خاصة في فترة البلوغ.
  • التدخين.
  • التعرض للشمس المباشرة أثناء فترة الظهيرة.

مضاعفات مرض الذئبة الحمراء

  • يمكن أن يتسبب مرض الذئبة الحمراء بتلف في الكلى وقد تسبب المضاعفات الإصابة بالفشل الكلوي.
  • ضعف وتدهور حالة العظام.
  • الإصابة بالتهاب بطانة التجويف الصدري، وفي بعض الحالات قد يؤدي ذلك إلى الإصابة بالإلتهاب الرئوي أو نزيف في الرئة.
  • قد تتمثل مضاعفات مرض الذئبة الحمراء في الإصابة بالأنيميا أو إلتهاب الأوعية الدموية أو التجلط الدموي.
  • من الممكن أن يصاب مريض الذئبة الحمراء بنوبات الصداع، والدوار ومشكلات في الذاكرة.
  • كذلك من الممكن لمريض الذئبة الحمراء أن يصاب بتغيرات سلوكية ومشاكل في الرؤية.
  • مرض الذئبة الحمراء قد يسبب مضاعفات على الحمل وقد يكون سبب في الإجهاض، وقد يسبب إرتفاع ضغط الدم أثناء الحمل والتعرض للإجهاض.
  • يتسبب مرض الذئبة الحمراء في ضعف عضلة القلب، فيزداد خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية ، والإصابة بالنوبات القلبية الشديدة.

طرق تشخيص مرض الذئبة الحمراء

الجدير بالذكر أنه لا يوجد طريقة معينة لتشخيص مرض الذئبة الحمراء، لكن هناك بعض الطرق التي يعتمد عليها الطبيب للتأكد من الإصابة بالمرض وهي:

  • إجراء فحص لمعدل ترسيب كرات الدم الحمراء.
  • تحليل الدم لمعرفة عدد خلايا الدم الحمراء وخلايا الدم البيضاء والصفائح الدموية وكمية الهيموجلوبين.
  • القيام بعمل تحليل بول لمعرفة مستوى البروتين وخلايا الدم الحمراء في الدم.
  • الكشف عن التاريخ العائلي للإصابة بمرض الذئبة الحمراء.
  • إجراء خزعة للجلد أو الكلى في بعض الأحيان للتأكد من تشخيص مرض الذئبة الحمراء.

علاج الذئبة الحمراء

هناك العديد من الطرق التي يتبعها دكتور الأمراض الجلدية في علاج مرض الذئبة الحمراء ويتم ذلك على مرحلتين:

  • المرحلة الأولى إجراء بعض الفحوصات اللازمة للتأكد من الإصابة بالمرض.
  • تحديد طريقة العلاج المناسبة حسب كل حالة.

اقرا ايضًا : كيف تخلصت من جفاف العين بأفضل القطرات في 3 دقائق

العلاج الدوائي

هو أول طرق العلاج حيث أن هناك ثلاث أنواع من الادوية الشائع استخدامها في علاج الذئبة الحمراء وهم:

  • أدوية مضادات الإلتهاب اللاستيرويدية.
  • كورتيكوستيرويدات.
  • أدوية الكورتيزون.
  • مثبطات للمناعة حيث تعمل على وقف مهاجمة الجهاز المناعي وهي مفيدة في بعض الحالات الخطرة.
  • الأدوية الحيوية حيث تعمل على تقليل الأعراض وتخفيف حدة التهاب مرض الذئبة الحمراء.
  • مضادات الملاريا فهي تؤثرعلى جهاز المناعة وتساعد في تقليل خطر التهابات الذئبة الحمراء.

تغيير نمط الحياة

حيث يساعد تغيير نمط الحياة في تقليل شدة المرض والتخفيف من حدته  وقد تساعد الخطوات التالية في ذلك:

  • إجراء الفحوصات الطبية المنتظمة، حيث يساعد ذلك في إكتشاف مرض الذئبة الحمراء في بدايته والبدء في العلاج قبل ظهور أعراض المرض.
  • عدم التعرض للشمس الحارقة، ذلكلأن الأشعة فوق البنفسجية قد تسهم في نوبات احتدام المرض.
  • من الأفضل وضع كريمات الحماية من الشمس وارتداء نظارة الشمس والقبعات عند  التعرض للشمس الحارقة.
  • إتباع نظام غذائي صحي ، حيث يساعد ذلك في منع ظهور مضاعفات مرض الذئبة الحمراء.
  • الاهتمام بممارسة الرياضة حيث تساعد الرياضة في الحفاظ على قوة العظام وتقليل مخاطر الإصابة بالنوبات القلبية وتحسين الحالة الصحية العامة.
  • الإمتناع عن التدخين حيث أنه يزيد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية وتصلب الشرايين.
  • الحصول على قسط كافي من النوم لتخفيف الإرهاق والتعب الذي يصيب مرضى الذئبة الحمراء .
  • تناول فيتامين (د) و مكملات الكالسيوم.

العلاج بالطب البديل

يمكن أن يساعد الطب البديل في علاج مرض الذئبة الحمراء مثل:

  • المكملات الغذائية التي تحتوي على هرمون ديهيدرو إيبي أندروستِيرون..
  • المكملات التي تحتوي على زيت السمك.
  • العلاج بالوخز حيث تساعد في التخفيف من ألم العضلات المصاحبة لمرض الذئبة الحمراء.
  • تناول بذور الكتان نظراً لاحتوائها على الحمض الدهني الذي يقوم بتخفيف من حدة الالتهاب في الجسم ومن التهاب مرض الذئبة الحمراء.

اقرأ ايضًا : كيف اتباع حمية غذائية صحيحة لتخفيف الوزن

الشائعات التي تحيط بمرض الذئبة الحمراء وهل مرض الذئبة الحمراء من السحر:

  • يصف بعض الناس مرض الذئبة الحمراء بأنه نوع من أنواع السحر أو دليل على الإصابة بالعين أو الحسد.
  • هناك شائعة أيضًا تقول أن مرض الذئبة الحمراء مميت وأن مريضة الذئبة الحمراء لا يمكنها الزواج أو الإنجاب.

حقيقة مرض الذئبة الحمراء

  • مرض الذئبة الحمراء لا علاقة له بالسحر أو الحسد حيث انه مرض له أسباب يمكن معرفتها من خلال التحاليل الطبية وهذا اجابة عن هل مرض الذئبة الحمراء من السحر.
  • الذئبة الحمراء مرض تتفاوت شدة أعراضه ، وهناك نسبة من 70 إلى 80 في المائة يمكن شفائها بإذن الله تعالى.
  • يمكن لمريضة الذئبة الحمراء الحمل والولادة ولكن لابد أن يكون المرض خامل لمدة ستة أشهر، فقط لتجنب الآثار الجانبية للعلاج.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *