شكل الافرازات في بداية الحمل

شكل الافرازات في بداية الحمل.. من العلامات الأولى للحمل زيادة الإفرازات المهبلية حيث يتسبب الحمل في تغيرات في الإفرازات المهبلية تختلف في اللون والملمس والرائحة وفي أغلب الأحيان تكون الزيادة في هذه الإفرازات طبيعية وصحية وتقلل من خطر الإصابة بالتهابات المهبل والرحم.

شكل الافرازات في بداية الحمل

تمر المرأة أثناء الحمل بالعديد من التغيرات الهرمونية التي تؤدي إلى إفرازات مهبلية والتي تختلف من امرأة إلى أخرى في اللون والملمس والكثافة أثناء الحمل لذلك من المهم معرفة شكل الإفرازات طبيعية وأيها غير طبيعية.

أثناء الحمل لو حدث تغير في لون الإفرلزات فقد يكون ذلك بمثابة تحذير من الخطر لأنه أثناء الحمل يصبح كل من الرحم وجدار المهبل أكثر ليونة وتزداد الإفرازات لمنع الميكروبات التي تسبب انتقال العدوى من المهبل وفي نهاية الحمل تزداد كمية الإفرازات عن المعتاد وسوف نتعرف من خلال هذا المقال علي شكل الافرازات في بداية الحمل وذلك من خلال موقع صدي القاهرة.

شكل الإفرازات أثناء فترة الحمل

  • الإفرازات كريهة الرائحة: شكل الافرازات في بداية الحمل يمكنك العثور على إفرازات ذات رائحة كريهة وتميل إلى التحول إلى اللون الأصفر مع إحساس بالحكة في منطقة المهبل ووجود تورم واحمرار في منطقة المهبل وهو ما يشير بالطبع إلى عدوى بكتيرية أو فطرية تم نقلها إلى المهبل الي المرأة الحامل.
  • الإفرازات البيضاء اللون: شكل الافرازات في بداية الحمل إذا كانت الإفرازات البيضاء رقيقة وذات رائحة مريبة وتزداد سوءًا بعد الجماع وترافقها حكة ، فمن المرجح أن تكون ناتجة عن عدوى بكتيرية مهبلية ويجب استشارة طبيبك في أسرع وقت ممكن لأنها قد تزداد في الرحم وتمزق من الأغشية المحيطة بالجنين ثم تعريضه للولادة المبكرة.
  • شكل الافرازات في بداية الحمل إذا كانت الإفرازات البيضاء تشبه الجبن وعديمة الرائحة ، مصحوبة بحكة وألم عند التبول ، فمن الممكن أن تكون الحامل معرضة لخطر الإصابة بعدوى فطرية ، أو كما يطلق عليها داء المبيضات المهبلي ، ويجب عليك أيضًا استشارة الطبيب.
  • الإفرازات المخاطية: شكل الافرازات في بداية الحمل في الغالب هو دليل على موعد الولادة الوشيك وهو في الغالب إفرازات مهبلية كثيفة وقد يكون هناك بعض الدم وهو عبارة عن سدادة مخاطية تغلق عنق الرحم لمنع دخول الجراثيم ومن ثم لا يمكنها الوصول إلى الجنين.
  • ظهور الإفرازات الصفراء: شكل الافرازات في بداية الحمل قد تفرز المرأة الحامل بعض الإفرازات التي تميل إلى التحول إلى اللون الأصفر أو الأخضر ولها رائحة كريهة مصحوبة بألم عند التبول أو حكة واحمرار في منطقة المهبل والتهابات المسالك البولية ويجب استشارة الطبيب.
  • إفرازات صفراء أو خضراء : شكل الافرازات في بداية الحمل إذا كان لديك إفرازات قوية صفراء أو خضراء داكنة مع حرقان أو حكة ، فاستشر طبيبك على الفور لأن هذه علامة على عدوى مهبلية شائعة وعلامة علي التهاب المهبل الجرثومي (فرط نمو البكتيريا الشائعة التي تسبب التهاب المهبل) أو داء المشعرات (ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي العدوى التي يسببها طفيلي Trichomonas vaginalis).
  • يمكن أن تكون هذه الأعراض أيضًا علامة على أمراض أخرى تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي مثل السيلان أو الكلاميديا.
  • يمكن أن تزيد هذه العدوى من خطر تمزق الأغشية المبكر والولادة المبكرة ويمكن أن تسبب أيضًا التهابًا في عيون الطفل أو رئتيه إذا كان موجودًا أثناء الولادة لذلك من المهم مراجعة طبيبك على الفور حيث يمكن علاج هذه العدوى بسهولة باستخدام الأدوية الموصوفة التي يمكن تناولها بأمان أثناء الحمل.
  • الإفرازات البنية أو الحمراء : شكل الافرازات في بداية الحمل بشكل عام الإفرازات البنية أو الحمراء ليس أمرًا طبيعيًا أثناء الحمل وهناك العديد من العوامل التي يمكن أن تسبب بقع دم لا علاقة لها بمضاعفات الحمل ، لذا تحدثي مع طبيبك لتحديد الخطوات التالية المناسبة.
  • الإفراز المائي أو الأصفر الفاتح : شكل الافرازات في بداية الحمل إذا كان لديك سائل متدفق أو مائي أو شفاف أو أصفر شاحب أثناء الحمل فقد يكون السائل الذي يحيط بالجنين.
  • سلس البول (نزول البول اللاإرادي) شائع أثناء الحمل خاصة في المراحل المتأخرة عندما يضغط الطفل على المثانة ولكن قد يكون من الصعب معرفة ما إذا كان هذا بسبب نزول البول أو السائل الأمنيوسي.

أقرأ أيضآ : الهروب من الجمل في المنام للمطلقة

نصائح للتعامل مع الإفرازات أثناء الحمل

  • الاستحمام بانتظام وارتداء الملابس الداخلية القطنية التي تسمح بمرور الهواء.
  • يساعد إبقاء المهبل نظيفًا وجافًا في الحفاظ على توازن البكتيريا ومنع الالتهابات المهبلية.
  • قومي بارتداء فوط صحية يومية حتي تمتص الإفرازات الزائدة ويمكن أن يساعدك على الشعور براحة أكبر.
  • تجنبي استخدام السدادات القطنية التي يمكن أن تنقل الجراثيم إلى المهبل.
  • يجب عدم إستخدام الدش المهبلي لأن غسل المهبل غير آمن أثناء الحمل لذلك يجب تجنبه تمامًا كما يمكن أن يخل بالتوازن الميكروبي الطبيعي في المهبل ويؤدي إلى التهاب المهبل الجرثومي.
  • لا تهتم بالمناديل لأن المهبل ينظف من تلقاء نفسه.
  • عدم إستخدام المناديل المبللة لأنه يمكن أن تغير المناديل المبللة درجة الحموضة في الجهاز التناسلي مما يزيد من خطر الإصابة بالعدوى.
  • إذا كنت تريدين أن تشعري “بالنظافة” اختاري مناديل مبللة آمنة لدرجة الحموضة وخالية من الكحول والمواد الكيميائية.
  • قد تحدث عدوى (مثل مرض القلاع أو التهاب المهبل الجرثومي) وربما تكون مرتبطة باختلال التوازن ووجود البكتيريا في المهبل.
  • قد يصف طبيبك علاجات مثل الأدوية المضادة للفطريات أو المضادات الحيوية لاستعادة التوازن هناك وإزالة الأعراض.
  • ​​يمكن أن تكون الإفرازات المهبلية غير الطبيعية أيضًا علامة على الأمراض المنقولة جنسيًا مثل الكلاميديا ​​أو السيلان أو داء المشعرات والتي تتطلب جميعها التشخيص والعلاج الفوري لك ولشريكك.
  • من المعروف إن إفرازات الحمل يمكن أن تفسد ملابسك الداخلية حيث يمكنك التأكد من أن هذا غالبًا ما يكون طبيعيًا تمامًا وله واجب نبيل لحمايتك أنت وطفلك وإذا كان هذا أكثر من ذلك فإن زيارة الطبيب ستوفر لكي الإجابات والعلاج الذي تحتاجينه.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *