أفضل دواء للضغط بدون أعراض جانبية و 9 نصائح محافظة على الضغط

أفضل دواء للضغط بدون أعراض جانبية.. يبحث العديد من مرضي ضغط الدم عن أفضل دواء للضغط بدون أعراض جانبية حيث يؤدي ارتفاع ضغط الدم إلى زيادة مخاطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتة الدماغية وفشل القلب وأمراض الكلى لذلك بجب علي المريض تغيير نمط الحياة واستخدام أدوية ارتفاع ضغط الدم تحت إشراف الطبيب فور معرفتك بارتفاع ضغط الدم لذلك سوف نقوم في هذا المقال بمعرفة أفضل دواء للضغط بدون أعراض جانبية من خلال موقع صدي القاهرة.

أفضل دواء للضغط بدون أعراض جانبية

أفضل دواء للضغط بدون أعراض جانبية
أفضل دواء للضغط بدون أعراض جانبية
  • المغنيسيوم لضغط الدم : أفضل دواء للضغط بدون أعراض جانبية وذلك لأن المغنيسيوم معدن مهم للعديد من وظائف الجسم بما في ذلك تنظيم ضغط الدم حيث يساعد المغنيسيوم على خفض ضغط الدم عن طريق زيادة إنتاج أكسيد النيتريك الذي يريح الأوعية الدموية.
  • البوتاسيوم وضغط الدم : أفضل دواء للضغط بدون أعراض جانبية وذلك لأن البوتاسيوم مكمل آمن وفعال في خفض ضغط الدم المرتفع عن طريق إفراز الصوديوم في البول وإرخاء الأوعية الدموية.
  • فيتامين د وتخفيض ضغط الدم : أفضل دواء للضغط بدون أعراض جانبية حيث يعاني مرضى الضغط المرتفع من انخفاض مستويات فيتامين د في الدم كما ان فيتامين د يساعد في الحماية من ارتفاع ضغط الدم لذلك يجب على مرضى الضغط المرتفع فحص مستويات فيتامين د من حين لآخر واستخدام المكملات الغذائية الغنية بفيتامين د.
  • فيتامين ب وتخفيض ضغط الدم : أفضل دواء للضغط بدون أعراض جانبية حيث يساعد فيتامين B2 (الريبوفلافين) و B9 (حمض الفوليك) و B6 في علاج ارتفاع ضغط الدم ووجدوا أن تناول كميات كبيرة من حمض الفوليك عند الشباب يقي من ارتفاع ضغط الدم.
  • فيتامين سي وتخفيض ضغط الدم : أفضل دواء للضغط بدون أعراض جانبية وذلك لأن فيتامين سي هو أحد المكملات الغذائية التي تساعد على خفض ضغط الدم حيث وجدوا أن أولئك الذين يعانون من انخفاض مستوى فيتامين سي في الدم هم أكثر عرضة لارتفاع ضغط الدم من أولئك الذين لديهم مستويات مثالية من فيتامين سي.

أقرأ أيضآ : طريقة مضمونة 100 لمعرفة نوع الجنين

تغيير نمط الحياة لعلاج ضغط الدم

  • سواء كنت على وشك الإصابة بارتفاع ضغط الدم (ارتفاع ضغط الدم الخفيف) أو كنت تعاني بالفعل من ارتفاع ضغط الدم (ارتفاع ضغط الدم) يمكنك الاستفادة من تغييرات نمط الحياة التي يمكن أن تخفض ضغط الدم لديك.
  • الأشخاص الذين يعانون في الغالب من ارتفاع طفيف في ضغط الدم يكون فيه الضغط الانقباضي أعلى قراءة له بين 120 و 139 ملم زئبق و الضغط الانبساطي تكون فيه أدنى قراءة له بين 80 و 89 ملم زئبق.
  • حتى إذا وصف طبيبك دواءً للتحكم في ضغط الدم فمن المحتمل أن يوصي أيضًا بتغيير نمط الحياة.
  • حيث يمكن للتغييرات في نمط الحياة أن تقلل أو تمنع الحاجة إلى تناول الأدوية للسيطرة على ضغط الدم. عليك ان تقم بما يلي:
  • يجب ان تتبع نظامًا غذائيًا صحيًا مع ضرورة التركيز على الفواكه والخضروات وعلي تناول منتجات الألبان قليلة الدسم وخصوصًا ضبط مقدار الملح في نظامك اليومي.
  • الحفاظ على وزن صحي.
  • مارس نشاطًا معتدلًا لمدة 30 دقيقة حتى إذا كنت لا تستطيع يمكنك القيام بتقسيم النشاط إلى ثلاث جلسات مدة كل منها 10 دقائق – في معظم أيام الأسبوع.
  • تجنب شرب الكحول وعلى وجه التحديد يجب تجنب هذه المشروبات من قبل كبار السن من الرجال والنساء من أجل صحتهم.

نصائح دوائية للمرحلة الأولى من ارتفاع ضغط الدم

  • إذا كنت تعاني من ارتفاع ضغط الدم في المرحلة الأولى فإن ضغط الدم الانقباضي يتراوح من 140 إلى 159 ملم زئبق أو الضغط الانبساطي من 90 إلى 99 ملم زئبق فإذا كان مستوى ضغطك ضمن هذه الأرقام فستعاني أيضًا من ارتفاع ضغط الدم في المرحلة الأولى.
  • ربما يكون التغيير الأول الذي يمكنك القيام به هو إجراء تغييرات صحية في نمط الحياة للمساعدة في خفض مستويات ضغط الدم لديك.
  • سيصف طبيبك الأدوية أيضًا التي تشمل الخيارات التالية:
  • مدرات البول (أقراص مدرة للبول): قد يقترح طبيبك أولاً مدرات البول وتسمى أيضًا مدرات البول حيث تعمل مدرات البول عن طريق تنظيف الجسم من الماء الزائد والصوديوم وبالتالي خفض ضغط الدم والتي قد تكون كافية إلى جانب تغييرات نمط الحياة للتحكم في ضغط الدم.
  • على الرغم من توفر ثلاثة أنواع من مدرات البول فإن الخيار الأول عادة هو مدرات البول الثيازيدية وعادة ما يكون لمدرات البول الثيازيدية آثار جانبية أقل من الأنواع الأخرى من مدرات البول كما أنها توفر حماية قوية ضد الحالات التي يمكن أن يسببها ارتفاع ضغط الدم مثل السكتة الدماغية وأمراض القلب.
  • مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين (ACE): تسمح هذه المثبطات للأوعية الدموية بالتمدد عن طريق منع تكوين هرمون يسمى الأنجيوتنسين وتشمل مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين التي يتم وصفها بشكل متكرر إنالابريل (فاسوتيك) وليزينوبريل وراميبريل (ألتاز).
  • حاصرات مستقبلات الأنجيوتنسين 2: تساعد على استرخاء الأوعية الدموية عن طريق منع عمل مولد الأنجيوتنسين وتشمل حاصرات مستقبلات الأنجيوتنسين 2 الموصوفة بشكل متكرر عقار اللوسارتان وكانديسارتان وفالسارتان (ديوفان).
  • حاصرات بيتا: تعمل عن طريق منع بعض الإشارات العصبية والهرمونية في القلب والأوعية الدموية وبالتالي خفض ضغط الدم حيث تشمل حاصرات بيتا الموصوفة بشكل متكرر ما يلي: ميتوبرولول (لوبريسور توبرول إكس إل) (نادولول وكوجارد) وأتينولول (تينورمين).
  • حاصرات قنوات الكالسيوم: تمنع الكالسيوم من دخول خلايا القلب والعضلات والأوعية الدموية مما يؤدي إلى استرخاء الخلايا مما يخفض ضغط الدم كما تشمل حاصرات قنوات الكالسيوم الموصوفة بشكل متكرر أملوديبين (نورفاسك) وديلتيازيم (كارديزيم ، ديلاكور إكس آر).
  • مثبطات الرينين: الرينين هو إنزيم تنتجه الكلى والذي يبدأ سلسلة من الخطوات الكيميائية التي ترفع ضغط الدم والذي يبطئ Aliskiren (Tekturna) إنتاج الرينين مما يقلل من قدرته على بدء هذه العملية نظرًا لخطر حدوث مضاعفات خطيرة بما في ذلك السكتة الدماغية ولا ينبغي أن يؤخذ أليسكيرين مع مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين أو حاصرات مستقبلات الأنجيوتنسين 2 إذا كنت تعاني من مرض السكري أو أمراض الكلى.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *