انواع افرازات الحمل

انواع افرازات الحمل

اثناء مرحلة الحمل تمر المرأة بالكثير من التغييرات، بعضها يثير القلق والبعض الآخر طبيعي جدًا، لكن ماذا عن انواع افرازات الحمل؟ إليك ما يجب معرفته حولها وكافة التفاصيل من خلال موقع صدي القاهرة.

ألوان افرازات الحمل المتغيرة ودلالاتها

الشيء الأول الذي تلاحظه الانثي الحامل هو اختلاف لون هذه الإفرازات، علمًا أن كل لون يشير لأمر معين، حيث من المحتمل أن تأخذ هذه الإفرازات واحد من الألوان التالية:

  • شفافة أو بيضاء اللون مثل الحليب
    تعتبر تلك افرازات حمل طبيعية وصحية وبالأخص في حال لم تترافق مع رائحة قوية وغير محببة في المقابل، فإن أي تغيير يحدث في كميتها أو قوامها يمكن ان يشير إلى وجود مشكلة ما، في حال رأيت زيادة في كمية هذا النوع من الإفرازات، أو أصبح قوائمها صلب أو متماسك مثل الهلام من المهم زيارة الطبيب ومراجعته، فقد تشير إلى ولادة مبكرة.
  • بيضاء مع وجود كتل
    افرازات الحمل التي تشمل كتل سواء كانت بيضاء قد تشير إلى وجود فطريات مهبلية، ذلك النوع من الإصابة يعد شائع جدًا بين النساء وبالأخص اثناء فترة الحمل، وفي حال ترافقت هذه الإفرازات مع الأعراض التالي ذكرها من المهم استشارة الطبيب:
  1. حرقة في المهبل
  2. حكة مهبلية
  3. ألم عند التبول أو الجماع.
  • أصفر أو أخضر
    ذلك اللون من افرازات الحمل لا يعتبر صحيًا، وقد يشير إلى الاصابة بمرض جنسي والذي من شأنه أن يؤثر على صحة الحمل والجنين، ويجب الإشارة إلى أن بعض النساء تعتقدن أنهن يملكن افرازات مهبلية لونها اصفر، إلا أنها بالواقع عبارة عن بول قد تسرب خارج المثانة.
  • رمادي
    من المحتمل أن تشير الإفرازات المهبلية رمادية اللون إلى وجود التهابات مهبلية بكتيرية، وخاصة في حال ترافقت مع رائحة غير محببة، والتي تصبح أقوى بعد القيام بالجماع، استشيري طبيبك عن الموضوع وتحدثي معه عن طرق الوقاية المختلفة.
  • افرازات الحمل بنية اللون
    تصبح افرازات المهبل لها لون بني عندما يكون هناك دم قديم يخرج من الجسم معها، والذي يمكن ان يشير بدوره إلى وجود حمل. افرازات الحمل بنية اللون لا تشكل أي قلق غالبا، لكن في حال كانت هذه الإفرازات ذات لون غامق فمن المهم استشارة الطبيب.
  • افرازات زهرية اللون
    ذلك اللون من الإفرازات عادة ما يحدث في بداية الحمل أو نهايته تحضيرًا للولادة، كما يمكن ان يحدث في أي فترة من فتراته وقد يشير إلى الإجهاض أو وجود ازمات في الحمل ويمكن ان تكون هناك أسباب أخرى مختلفة لافرازات الحمل هذه، لكن ينصح باستشارة الطبيب.
  • اللون الأحمر في الإفرازات
    ذلك النوع أو اللون من افرازات الحمل يتطلب طلب المساعدة الطبية الفورية، وخاصة في حال كانت الإفرازات غزيرة وتحتوي على تخثرات ومعها تشنجات في البطن.

ما هي افرازات الحمل الطبيعية؟

من الطبيعي أن يكون هناك إفرازات مهبلية خلال شهور الحمل، تلك ذات اللون الشفاف أو الأبيض الحليبي تعتبر طبيعية، وخلال شهور الحمل قد تزداد كمية الإفرازات المهبلية وذلك من أجل حمايتك من الإصابة بالالتهابات المهبلة ويمكن ان تكون الإفرازات المهبلية بأجوها خلال الفترة الأخيرة من الحمل.

اقرأ أيضا إفرازات قبل الدورة

كيفية تجنب الإصابة بالتهابات المهبل أثناء اشهر الحمل

سوف نتعرف فيما يلي على بعض الأمور التي تحمي المرأة الحامل من التعرض الي التهابات المهبل والعدوى الفطرية التي تهدد المهبل خاصةً خلال الحمل والتي يتم معالجتها عن طريق التحاميل  والكريمات المهبلية لذلك يجب إتباع هذه النصائح للعناية بالمنطقة التناسلية في اشهر الحمل ومنها ما يلي:

  • الحرص على ارتداء ملابس واسعة تسمح للجسم بالتنفس وخاصةً في الصيف.
  • تجفيف الأعضاء التناسلية تماما بعد ممارسة العلاقة الزوجية أو الاستحمام و السباحة.
  • تناول الأطعمة المخمرة في نظامك الغذائي وذلك بسبب ان البكتيريا الموجودة بها تعزز من صحة الجسم.

أفضل الوسائل والطرق لوقاية الحامل من الإصابة بالأمراض المنقولة جنسياً ما يأتي:

  • مسح المنطقة التناسلية متجهه من الأمام إلى الخلف عند استخدام المرحاض فهذا يساعد أيضاً في منع الإصابة بالتهابات المسالك البولية.
  • تغيير الملابس الرطبة باستمرار وبسرعة.
  • الحذر من استخدام مناديل التواليت بما في ذلك الفوط المعطرة.
  • تجنب الجلوس في حمام بمليء بالفقاعات لأنها من الممكن أن سنتج عنها تهيج المهبل وتزيد من خطر الإصابة بالعدوى.
  • بالنسبة للأمراض الجنسية المعدية فيلزم التأكد من أن كلا الزوجين غير مصاب والطريقة الوحيدة لهذا هو إجراء الفحص أو استخدام الواقي الذكري, حيث أنه يقلل كثيراً من فرص الإصابة بأي نوع من أنواع الأمراض الجنسية المنقولة كما يجب مراجعة الطبيب فوراً في حالة الشعور بأي تغيير غير طبيعي.

الفرق بين افرازات الحمل وإفرازات الطمث 

سوف نتعرف على الفرق تفصيليا بين الإفرازات المهبلية التي تسبق نزول الدورة الشهرية وإفرازات الحمل الطبيعية عن طريق عدة نقاط وهي كالتالي:

  • الإفرازات المهبلية التي تسبق الطمث تكون سميكة وبيضاء اللون وتشبه اللبن المتجبن ثم تتحول إلى بنية أو مائل الي وردية اللون فهذه الفترة التي تسبق الطمث مباشرة تكون مانع طبيعي لحدوث الحمل.
  • الإفرازات المهبلية خلال الشهور الأولى من الحمل تكون بيضاء اللون وتكون ذو شكل كريمي وتحدث تلك الزيادة في الإفرازات نتيجة زيادة إنتاج الإستروجين في أول شهور الحمل, وتوجد بعض الحالات التي تصاب بالتهابات في هذه المنطقة الحساسة.
  • الإفرازات التي تحدث اثناء الفترة الممتدة بين الدورتين تكون بنية متقطعة وذلك لأنها تشير إلى قرب نزول الحيض وفي حالة تأخر موعد الدورة واستمرار نزول هذه الإفرازات البنية يفضل إجراء اختبار حمل لأنها قد تعني حدوث حمل بالفعل.
  • الإفرازات المهبلية تزيد بدرجة ملحوظة وقت التبويض في حالة عدم حدوث حمل ثم تعود لطبيعتها مرة ثانية قبل موعد نزول الحيض المحدد كل شهر.
  • الإفرازات بنية اللون تشير الى إنغراس البويضة ويظل ظهور تلك الإفرازات لفترة 4 أيام, وفي حالة شعور المرأة بأن هذه الإفرازات التي تعاني منها غير طبيعية أو مصحوبة بألم اخر منطقة البطن فلابد من مراجعة طبيب أمراض النساء الخاص بها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *