الولادة الطبيعية بالتفصيل الممل

0

الولادة الطبيعية بالتفصيل الممل

تبحث العديد من النساء عن المعلومات التي تخص الولادة الطبيعية بالتفصيل الممل، ومنذ بداية الحمل حتى نهاية الحمل تنتظر الأم جنينها بفارغ الصبر، لكن هذا لا يمنعها من العيش في حالة توتر وقلق وخوف من الولادة، وتطرح الكثير من الأسئلة في ذهنها حول ما اذا كانت الولادة ستكون طبيعية أم قيصرية، وسنعرض لكم في هذا المقال معلومات عن الولادة الطبيعية بالتفصيل الممل، وذلك على موقع صدى القاهرة .

ما هو الفرق بين الولاده الطبيعيه والقيصريه

  • الولادة الطبيعية: هي الولادة التي تتم بدون تدخل جراحي، حيث يخرج الطفل عن طريق الجهاز التناسلي، وألم هذه الولادة يحدث فقط أثناء الطلق والولادة، ولكن بعد الولادة يختفي تمامًا.
  • الولادة القيصرية: هي الولادة التي يتم إجراؤها بالتدخل الجراحي لأسباب معينة حالت دون حدوث المخاض الطبيعي، وألم هذا المخاض يكون بعد الجراحة ، ولكن في مرحلة المخاض لا يوجد ألم.

شروط حدوث الولادة الطبيعية

تزور المرأة الحامل طبيبها بانتظام لمتابعة حملها وصحتها، وفي الأشهر الأخيرة من حملها يمكن لطبيبها أن يخبرها أن الولادة ستكون طبيعية أو قيصرية بناءً على عدة عوامل ، وهي:

  • صحة الأم: لكي تلد الأم بشكل طبيعي، يجب ألا تعاني من أي حالة طبية مثل ارتفاع ضغط الدم أو أمراض القلب أو تسمم الحمل.
  • العيوب الخلقية في الرحم: يقوم الطبيب بفحص حوض ورحم المرأة الحامل عند اقتراب موعد ولادتها، وإذا كانت تعاني من ضغط في الرحم، فسوف تنتقل على الفور إلى الولادة القيصرية.
  • حجم الجنين ووزنه: يلعب حجم الجنين ووزنه دورًا في اختيار الولادة، فإذا كان وزنه أقل من 4 كيلوغرامات فالولادة طبيعية، أما إذا كان وزن الجنين 4 كيلوغرامات فأكثر فمن الأفضل إجراء عملية قيصرية.
  • اطفال انابيب: إذا كنتِ تواجهين صعوبة في الحمل بشكل طبيعي، وقررتي الحمل عن طريق التلقيح الاصطناعي، فإن الولادة الطبيعية غير آمنة ، لذلك يوصى بإجراء عملية قيصرية لاخراج الجنين.
  •  عمليات في الرحم تمنع الولادة الطبيعية.
  • وضع الجنين: ما اذا كان وضع الجنين صحيح في الولادة الطبيعية، حيث يُشترط أن يكون رأس الجنين متجهًا للأسفل وأن تكون قدمه مرفوعة بحيث تسقط بشكل طبيعي، أما إذا كان الوضع مختلفًا فإن الولادة الطبيعية تكون خطيرة.
  • حالة الرحم: من شروط إجراء الولادة الطبيعية، يجب أن يكون الرحم خالي من العيوب الخلقية التي تستلزم إجراء جراحة قيصرية، ومثال على ذلك وجود ضيق في الرحم.

ما هي الولادة الطبيعية بالتفصيل الممل

  • سنتحدث الآن عن الولادة الطبيعية بتفاصيل مملة، ويجب أن تعلمي أن المخاض يبدأ بظهور تقلصات الرحم أولاً على فترات طويلة، ثم تبدأ هذه الانقباضات تدريجياً في الزيادة في شدتها وعلى فترات قصيرة.
  • نظرًا لأنه يبدأ بانتظام كل 5 دقائق وهذه علامة مؤكدة على بداية المخاض ، فإن كيس السائل الأمنيوسي يتمزق في معظم الأحيان، وهو ما نعنيه بهبوط سائل الولادة.
  • غالبًا في هذه المرحلة، مع بداية التمدد، تظهر الآلام التي تبدأ تدريجيًا من خفيفة إلى متوسطة إلى شديدة وهذه هي المرحلة الأولى.
  • بعد التمدد بمقدار 10 سم، تبدأ المرحلة الثانية من المخاض، وبعدها تبدأ عملية الدفع، وتستمر من بضع دقائق إلى ساعة كحد أقصى.
  • عندما يبدأ رأس الجنين بالخروج، تعاني المرأة تدريجيًا من انخفاض في الضغط في منطقة الأعضاء التناسلية.
  • يقوم الطبيب بتنظيف السائل من فم الجنين ، ثم يتم إخراج الطفل من ضغط الأم المستمر.
  • في المرحلة الثالثة من المخاض يتم اخراج المشيمة وقد يستغرق إزالتها نصف ساعة وفي هذه المرحلة قد تحتاجين إلى تدليك الرحم حتى يخرج وتنتهي هذه المرحلة بتنظيف الرحم والخياطة وذلك في حال قام الطبيب بتوسيع فتحة المهبل حتى يستطيع اخراج الجنين، وبذلك نكون قد وضحنا كافة المعلومات التي تخص الولادة الطبيعية بالتفصيل الممل.

هل من الممكن أن تحدث الولاده الطبيعيه بعد القيصريه

نعم ممكن لكن بشروط معينة أهمها:

  • أن يكون بين الولادتين على الأقل ثمانية عشر شهرًا .
  • اذا كانت العملية القيصرية ولادة واحدة.
  • يجب أن تكون المشيمة في وضعها الطبيعي .
  • يجب أن تتم داخل مستشفى مجهزة لحالات الطوارئ.
  • يجب أن لا تكون المرأة حامل بتوأم.
  • يجب ألا تحتاج إلى محفزات او طلق صناعي .
  • يجب أن لا تعاني من اي مشاكل صحيه .

الطلق الصناعي

  • الولادة الاصطناعية هي حقنة في الوريد أو تحميلة مهبلية تُعطى للمرأة الحامل للمساعدة في تشنجات عنق الرحم، والتي يستخدمها الطبيب في حالة انفجار كيس الماء دون حدوث مخاض، أو في حالة التسمم.
  • في النهاية ، يقرر الطبيب هذه الأمور مسترشدًا بصحة الأم.

اقرأ أيضا: اسرع طريقة لالتئام جرح الولادة

الولادة الطبيعية الثانية

  • إذا كانت الولادة الأولى للمرأة الحامل ناجحة وهادئة وغير مؤلمة وسهلة، فمن المتوقع أيضًا أن تتم الولادة الثانية في نفس الظروف ، إلا إذا شاء الله وحدث بشكل غير متوقع ، ولكن إلى حد كبير ظروف الولادة الثانية سوف أن تكون مشابهة لظروف الولادة الأولى.
  • ومع ذلك ، إذا كانت الولادة الأولى صعبة أو مرت ظروف سيئة وكان إحساسًا غير سار ، فغالبًا ما تشك المرأة في أنها ستعاني من نفس التجربة مرة أخرى، و لكن الحقيقة هي أن الولادة الثانية غالبًا ما تكون أقل إيلامًا وأسهل من الولادة الأولى.
  • أما بالنسبة للولادة الطبيعية الثالثة ، فغالباً ما تكون أسهل من أول ولادتين وتمر بنفس المراحل ولكن بألم أقل.
  • هذا ومكان الولادة الطبيعية في كثير من الأحيان لا يفرق بين سهولة أو صعوبة الولادة، سواء تمت الولادة في المنزل من قبل طبيب أو حتى قابلة، وسواء كانت في مستشفى مجهز ، يمكن أن تتم الولادة بسلاسة أو قد يكون هناك مشاكل لا قدر الله، حيث أن هناك نساء نجحن في الولادة بمفردهن وآخريات استطعن الولادة في مشفى مجهز وهذا أيضا مر بسلام.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق