أول علامات الحمل على اللولب

أول علامات الحمل على اللولب

تتساءل الكثير من النساء عن أول علامات الحمل على اللولب، حيث يُعتبر اللولب من أكثر وسائل منع الحمل أمانًا وفعالية وشيوعاً، وهناك نوعان رئيسيان وهما النوع الهرموني واللولب النحاسي، وكل منهما فعال بنسبة 99.5٪ على الأقل في منع الحمل، وسنعرض لكم في هذا المقال أول علامات الحمل على اللولب، وذلك على موقع صدى القاهرة .

أعراض الحمل على اللولب

في حالة وجود اللولب النحاسي، فإن وجوده لا يمنع الدورة الشهرية، لذا فإن أي تأخير في الدورة الشهرية هو سبب كاف للاشتباه في الحمل، وفيما يتعلق باللولب الهرموني ، نادرًا ما تمر المرأة بدورة أثناء استخدامه ، لذلك لا تشك المرأة في الحمل إلا إذا كانت هناك علامات واضحة للحمل ، منها:

  • اكتشاف الدم: يحدث هذا عندما يتم زرع بويضة مخصبة في جدار الرحم ، مع تقلصات مماثلة لتلك المرتبطة بالحيض ولكن بطريقة أقل حدة.
  • الشعور بالغثيان: خاصة عند الاستيقاظ من النوم ، وقد يصاحب ذلك قيء ، وقد تصاب به المرأة في أي وقت من اليوم، كما يمكن أن يرتبط الشعور بالغثيان أيضًا بأنواع معينة من الطعام.
  • الشعور بالتوتر: هو عرض يبدأ في بداية الحمل ويبدأ عادة في غضون أسبوع من زرع بويضة مخصبة في جدار الرحم، ويزداد الشعور بالتوتر في حالات الحمل باللولب أكثر من الحالات العادية.
  • احتقان الثدي: وهو شعور بألم وانتفاخ وثقل في الثديين وزيادة الغمقان في لون الحلمتين والمنطقة المحيطة بهما.
  • التغيرات الهرمونية الأخرى: نتيجة ارتفاع مستوى هرمون البروجسترون (المسؤول عن مسار الحمل) في الجسم ، وتشمل هذه الأعراض الإمساك ، وزيادة التبول ، وتقلب المزاج ، والصداع المتكرر ، وآلام الظهر ، والدوخة.
  • وأحيانًا فقدان الوعي نتيجة لانخفاض ضغط الدم ومستويات السكر في الدم، وتبدء هذه الأعراض عادة بعد ستة أسابيع من الحمل.
  • تأخر الدورة الشهرية: يحدث هذا عند النساء اللاتي يستخدمن اللولب النحاسي وفي بعض النساء الحوامل اللاتي يستخدمن اللولب الهرموني ولديهن دم حيض شهري.

أسباب الحمل على اللولب

هناك العديد من الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى الحمل على اللولب وهي:

  • طرد اللولب من الرحم: يحدث في حالات قليلة أن ينزلق اللولب ويترك الرحم دون أن تدرك المرأة ذلك.
  • إدخال اللولب بشكل غير صحيح: يجب التأكد من إدخال اللولب من قبل أخصائي الرعاية الصحية حتى يتم إدخاله بشكل صحيح ، حيث قد لا يمنع الحمل اذا لم يكن في المكان الصحيح.
  • تحرك اللولب من مكانه: يحدث هذا في حالات نادرة ، وتبدو المرأة وكأنها لا تستخدم أي وسيلة لمنع الحمل.
  • استجابة الجسم بشكل مختلف: في حالة اللولب الهرموني ، في بعض الحالات النادرة يتفاعل جسم المرأة بشكل مختلف مع هرمون البروجسترون ويحدث الحمل.
  • لا توجد وسيلة لمنع الحمل آمنة بنسبة 100٪: يمكنك اتخاذ الاحتياطات والقيام بكل ما يخبرك طبيبك بوجود اللولب فيه ، ولا تزال إمكانية الحمل قائمة بدون سبب وجيه.

خطورة الحمل على اللولب

تبلغ فعالية اللولب في منع الحمل 99.5٪ على الأقل ، ومع ذلك تظل فرص الحمل ممكنة مع استخدامه ، وتشمل المخاطر مايلي:

  • الإجهاض: إذا حدث الحمل على اللولب ، فمن المرجح أن تتعرض المرأة الحامل للإجهاض قبل الولادة بنسبة 50٪ تقريبًا إذا ترك اللولب مكانه ، لذلك ننصحك بإزالة اللولب في هذه الحالة للسماح باستكمال الحمل .
  • حدوث الحمل خارج الرحم: تبقى البويضة المخصبة في قناة فالوب ، وليس في الرحم ، وهنا تكون المرأة معرضة لخطر الحمل خارج الرحم ، أو الحمل الأنبوبي.
  • المخاض المبكر: قد تتعرض المرأة الحامل مع اللولب لخطر تضخم المخاض بنسبة أكبر من الأشخاص الذين لا يستخدمون أي موانع للحمل ، خاصة إذا كان اللولب من النوع النحاسي.

اقرأ أيضا: ألم الدورة بعد الحقن المجهري

أضرار اللولب

على الرغم من أن اللولب يمنع الحمل، إلا أنه قد يحمل بعض الأضرار والمخاطر، ومن أهم أضرار اللولب ما يلي:

  • عدم انتظام الدورة الشهرية أو كثافتها: قد تلاحظ بعض التغييرات في دورتك الشهرية بعد إدخال اللولب، وغالبًا ما يؤدي اللولب (IUD) إلى غياب دورتك الشهرية وإيقافها تمامًا في بعض الأحيان، وقد تشعرين ببعض التغييرات في دورتك الشهرية في الأشهر القليلة الأولى، مثل أن تكون أكثر من المعتاد، وقد تعاني بعض النساء من نزول دم أو نزيف بين فترات الدورة الشهرية، لكن الدورة الشهرية تعود إلى طبيعتها في غضون ستة أشهر.
  • ظهور تكيسات على المبايض: قد تصاب واحدة من كل 10 نساء بكيس على المبايض، خاصة في السنة الأولى من إدخال اللولب، والذي سيختفي من تلقاء نفسه بعد حوالي ثلاثة أشهر، وهذه الأكياس غير ضارة ولا تسبب أى من الأعراض ولكن بعضها يمكن أن يسبب تورم وألم أو انتفاخ أسفل البطن وقد تتعرض المرأة لألم حاد ومفاجئ إذا تمزق الكيس.
  • العدوى والالتهابات: من عيوب اللولب أنه يمكن أن يسبب أحيانًا عدوى والتهابًا ، مثل: مرض التهاب الحوض المرتبط باستخدام اللولب، وهو التهاب في الرحم أو قناتي فالوب أو المبيضين ، ولكن الخطورة منخفضة جدًا.
  • تحرك أو طرد اللولب: قد يمتد اللولب كليًا أو جزئيًا إلى ما وراء الرحم، حيث يحدث هذا الانزلاق عادةً في الأشهر الأولى بعد تركيب اللولب ، ولكن يمكن أن يحدث لاحقًا، كما يمكن أن تحدث حركة اللولب هذه أيضًا أثناء دورتك الشهرية، وإذا تمت إزالة اللولب جزئيًا ، فقومي بإزالته ولا تعيديه إلى مكانه.
  • انثقاب الرحم: في حالات نادرة، قد يثقب اللولب جدار الرحم أثناء إدخاله من قبل الطبيب، مما يستلزم إزالته في هذه الحالة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *