نسبة تحليل d-dimer الطبيعي
نسبة تحليل d-dimer الطبيعي

نسبة تحليل d-dimer الطبيعي

نسبة تحليل d-dimer الطبيعي ، وهي من المشاكل المرضية الشائعة ، فهي تظهر بشكل متكرر عند كبار السن والنساء الحوامل ، وتحدث نتيجة تكوين جلطة دموية صغيرة بالجسم تؤدي إلى انسداد أحد الأوعية الدموية (الأوردة ، الشرايين) ، مما يشكل خطراً على حياة الإنسان ، بالإضافة إلى تعرض المرأة للإجهاض المتكرر عبر موقعنا صدى القاهرة .

شاهد ايضا : السعرات الحرارية في الليمون

ما هو تخثر الدم

يعد تخثر الدم عمليه طبيعيه يقوم بها الجسم بصوره تلقائيه، حيث تعمل على توقف النزيف عند التعرض للاصابه بجرح آر صدمه شديده، ولكن تزداد الخطوره عند تكوينها ذاتيا داخل الجسم دون الاصابه بجرح او التعرض لنزيف، وينتج ذلك عن عده اسباب مختلفه ومنها :-

  • الاشخاص الذين يبلغون من العمر فوق 60 عام.
  • السمنه المفرطه، و الوزن الزائد.
  • عدم الحركه لمده طويله.
  • ركوب القطارات و السيارات للسفر في ساعات طويله.
  • الحمل.
  • شراهه التدخين.
  • العوامل الوراثيه.
  • التهاب الكبد الوبائي.
  • مرض الايدز.
  • اخذ الادويه المانعه للحمل، التي يتم اخذها عن طريق الفم.
  • الاصابه باحدى امراض المناعه الذاتيه، و الاورام السرطانيه.
  • ضغط الدم المرتفع.
  • الاشخاص الذين يعانون من مرض السكري المزمن.
  • الامراض الالتهابيه، مثل الروماتيزم.
  • التعرض لصدمه شديده في الجسم، مثل الحوادث.
  • اخذ الادويه التي تستخدم في علاج اضطرابات الدم وغيرها.
  • ارتفاع معدل الدهون المشبعه و الكوليسترول الضار في الجسم.
  • العمليات الجراحيه.

الاعراض الناتجه عن تخثر الدم

قد يؤدي تخثر الدم الى ظهور مضاعفات خطيره تهدد صحه وحياه الانسان، وتختلف اعراض الجلطه الدمويه من شخص الى اخر على حسب حالته الصحيه ومكان تكونها داخل الجسم، ومن ابرز تلك الاعراض هي :

  • الخثره الدمويه في القلب، وينتج عنها الم حاد وساحق في منطقه القفص الصدري ويمتد حتى الكتفين، صعوبه في التنفس، التعرق الزائد، الاحساس ب الدوار و الغثيان.
  • الخثره الدمويه في الدماغ، وتظهر ببعض العلامات الشديده مثل شحوب الوجه، عدم القدره على التكلم، تشوش الرؤيه، الدوخه، فقدان الوعي، الصداع المفاجئ، الم في الكتفين و الساقين.
  • الخثره الدمويه في الرئتين، آلام في الصدر ب الكامل واعلي الظهر، زياده معدل ضربات القلب، عدم القدره على التنفس بصوره طبيعيه، ارتفاع درجه حراره الجسم، السعال يرافقه بعض القطرات الدمويه.
  • الخثره الدمويه في الذراعين او الساقين، يشعر الشخص بآلام حاده تزداد تدريجيا في المنطقه المصابه، ثم تتعرض للانتفاخ و الالتهاب و بشده ويتغير لونها من لون الجلد الطبيعي حتى يصبح احمر قاتم او ازرق.

كيف يتم تشخيص تخثر الدم

تعتمد طريقه التشخيص المستخدمه على الاعراض التي يعاني منها الشخص، وتختلف حدتها على حسب الموقع الذي تاثر بتلك الجلطه، ومن اهم تلك الفحوصات هي :-

1- تحليل الدم

  • يقوم الطبيب بسحب عينه من المريض لقياس كمية ماده يطلق عليها دي ديمر في الجسم، وتؤكد كمية تلك الماده علامه تكون خثره دمويه داخل احدى الاوعيهً الدمويه.
    قياس معدل انزيمات القلب للتاكد من سلامه وصحه القلب، لتجنب حدوث النوبات القلبيه.

2- الفحص بواسطه الموجات الفوق صوتيه

  • ويستخدم هذا النوع من الفحص في حاله التاكد من وجود جلطه دمويه، حيث انه يكشف عن مكان تكونها وحجمها.
  • التصوير المقطعي، ويستخدم في الكشف عن سبب التعرض للسكتات الدماغيه و الانسداد الرئوي.
  • التصوير بواسطه الرنين المغناطيسي، يعتبر من ادق الفحوصات للكشف عن الخثره الدمويه في الذراعين او الساقين.

3- تصوير الاوعيه الدمويه

  • هي واحده من تقنيات القسطره الحديثه، تستخدم من خلال حقن الجزء المصاب من الاوعيه الدمويه بنوع خاص من الصبغات.
    ثم يتم استخدام الاشعه السينيه لرؤيه الجلطه ب التفصيل.

الطرق العلاجيه لتخثر الدم

تعد طرق علاج تخثر الدم متنوعه، ويتم تحديد العلاج المناسب و الجرعه المطلوبه عن طريق الطبيب، وذلك على حسب حجم الخثره الدمويه، ومن اكثر الطرق العلاجيه شيوعا هي :-

1- مضادات التجلط

  • هي عباره عن عقاقير يصفها الطبيب لكبار السن واصحاب مرض ضغط الدم المزمن و السكري للوقايه من تجلط الدم، ويطلق عليها مميعات الدم، ومنها الهيبارين و الوارفرين، وفي حاله الاصابه بجلطه دمويه تستخدم ايضا لتفتيتها و التخلص منها.

2- العلاج بتقنيه القسطره

  • تستخدم تلك الطريقه العلاجيه للاشخاص الذين يعانون من جلطات دمويه عميقه، وتتم من خلال ادخال انبوب مرن داخل الجسم حتى يصل الى موقع الجلطه الدمويه داخل الجسم وتحقن المنطقه الادويه المسيله للدم بصوره مباشره.

3- التدخل الجراحي

  • يقرر الاطباء التدخل الجراحي في الحالات الكبيره، التي لم يجد معها نتيجه فعاله احدى الطرق العلاجيه السابقه، ويتم من خلال عمل شق داخل الوعاء الدموي الذي يحتوي على الجلطه وازالتها منه.

متي يحتاج الشخص الى اختبار d-dimer

  • يوجد بعض الاختبارات التي تساعد في التاكد من وجود مرض بسبب الاعراض تمكن من استخدام هذا الاختبار فهو يكون مفيد للتاكد من سبب الاعراض المصاحبه التي يعاني منها المريض.
  • كما انه للتاكد من الاصابه ب الجلطات وذلك عند ظهور اعراض ومن هذه الاعراض تورم او الالم في الساق وانسداد الرئوي، ويحدث جلطه دمويه التي تنتقل الى الرئتين ينتج عنها صعوبات في عمليه التنفس.
  • ايضا يسبب حدوث سرعه في ضربات القلب، كذلك الم في الصدر وسعال حاد.
  • ولذلك يكون اختبار d-dimer في هذه الحالات هام ومفيد ولا يعني هذا الاختبار ان الشخص مصاب بجلطه دمويه.
  • ولكن يكون محتاج الى اختبارات اخرى للتاكد من ذلك اذا كانت احتمالات وجود جلطه اكبر وذلك يحتاج المريض الى اختبارات عديده.

تحليل d-dimer المعدل الطبيعي

  • تحليل d-dimer المعدل الطبيعي تكون سلبي في كل الحالات من حيث الرجل او السيده ومختلف الفئات، وتعد من مختلف الاسباب مثل سرطان الثدي، جلطه، البروستاتا، امراض في الكبد، العدوي السامه، الصدمات النفسيه، تجلط في الاوعيه الدمويه.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *