أمريكا تطالب مجلس الأمن بعوقات ضد إيران.. والأخيرة تتوعد
مجلس الأمن

كتب- مصطفى فرحات:

صرحت الحكومة الإيرانية، أن ما تطالب به أمريكا بشأن فرض عقوبات حظر السلاح، ليس له أي صلاحية أو شرعية قانونية لدىة مجلس الأمن، كما أنه يتعارض مع نص القانون الذي يحمل رقم 2231.

أمريكا تتقدم بشكوى إلى مجلس الأمن

من جانبه صرح تخت زوانجي مندوب إيران لدى الأمم المتحدة، أن أي تحرك من قبل أمريكا لدى مجلس الأمن، من أجل توقيع عقوبات على إيران، يعد غير قانوني كما إنه انتهاك لقرار مجلس الأمن، ولا يوجد به صلاحيات لتوقيع عقوبات.

وقال راونجي إن هذا تفكير أحادي الجانب من قبل أمريكا، إذ ليست هي الدولة الوحيدة المشاركة في القرار، كما أن أعاضء مجلس الأمن ليسوا على استعداد جميعا للتعدي على هذا القرار.

وأكد مندوب إيران أن أمريكا انسحبت من القرار وبالتالي لم تعد تخضع لهذا القانون، موضحا أنه في حالة توفيع أي عقوبات على إيران سيكون الرد قاسيا من جانبهم، ولن يتجاهلوا أي حلول أو خيارات سياسية.

لكن الطلب الذي نادت به أمريكا لم يلق قبول الكثير من أعضاء مجلس الأمن، إذ تم رفضه من قبل 13 دولة من أصل 15 عضو بمجلس الأمن، حيث ارتأى الأعضاء أن ما تقوم به أمريكا دعوى باطلة.

وتحاول الولايات المتحدة الأمريكية بشتى الطرق، أن توقف التمدد النووي الإيراني، ولم تلق تأييدا سوى من جمهورية الدومينيكان.

نص قرار مجلس الأمن

من جانبه فإن قرار مجلس الامن لعام 2105، ينص على إنه إذا لم يقدم أي عضو في المجلس بقرار تمديد وتخفيف العقوبات خلال 10 أيام، حينها يجب على رئيس المجلس القيام بذلك خلال 20 يوما، كما أن مجلس الأمن سيأخذ أراء الدولة المعنية في الاعتبار.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *