شركة أبل تكشف عن شكل الهواتف الجديدة لها
هاتف أيفون

كتب- مصطفى فرحات:

كشفت بعض التقارير عن استعداد شركة أبل لطرح هاتفها الجديد “أيفون 12″، حيث اعتاد محبو أيفون على وجود الجديد من الشركة في سبتمبر من كل عام، لكن مستخدمي الجهاز الحديث في انتظار مفاجئة تم تسريبها.

قرار هام من شركة أبل

وفي السياق ذاته كشف موقع ستيف أبل عن التصميمات المحتملة لهواتف أيفون الجديدة، بعدما تم تسريبه عن الأجهزة التي من المفترض أن تعرض في جوجل.

من جانبه تعتزم الشركة إصدار عدة هواتف جديدة، وهي أيفون 12 وأيفون 12 بلاس، وأيفون 12 برو، وأيفون برو ماكس.

ومن المحتمل أن يظهر الهاتف الجديد لأيفون، بحواف مستقيمة، بعكس ما كانت عليه قبل ذلك في أن الحواف دائرية أو معقوفة.

أما بالنسبة للهواتف الأرخص من أيفون فستكون مصنوعة من الألومنيوم والزجاج اللامع في الأجزاء الخلفية.

كما لن يتم تغيير المكان النخصص للعدسات الخاصة بالكاميرا الخلفية، ما يعني أن ذلك الجزء سيكون كما هو عليه في أيفون 11.

ويؤكد الخبراء على أن أيفون سوف تسعى إلى أن ترفع من كفاءة الكاميرا، حرصا من جانبها على رضاء العملاء الذين لا يشترون أيفون إلا بسبب دقة الكاميرا فيه.

أما فيما يتعلق بالألوان فمن المتوقع أن تكون الألوان هي أزرق وأسود، بالإضافة إلى ألوان أخرى مثل الأرجواني والأصفر.

أزمة في شركة أبل

وتواجه شركة أبل أزمة حادة، جراء التداعيات الاقتصادية لفيروس كورونا، وتراجع مبيعات الشركة بنحو 30%، خاصة بعد التصريحات التي أطلقها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

حيث أمر الرئيس الأمريكي بحظر تبادل الصفقات بين أمريكا والصين، التي تعد واحدة من أهم المستوردين لأجهزة أبل، حيث تشكل نحو 44 مليار دولار من نسبة المبيعات.

من ناحية أخرى أظهرت العديد من الإحصائيات، أن نحو 95% من مستخدمي أبل في الصين، أبدوا اسعدادهم في التخلي عن أيقون، في حالة لم يوجد به تطبيق “وي تشات”.

قرارات ترامب ضد شركة أبل

أحد أهم التطبيقات المستخدمة في الصين، نظرا لاستخدامه في أشكال متختلفة في الحياة اليومية، كذلك بسبب حظر منصات مثل تويتر ويوتيوب وجوجل في الصين.

وقد قالت مصادر إعلامية، أن الرئيس الأمريكي لا يلقي بالا لهذا الأمر، وأنه ماضي في معاداة الصين، نظرا للموقف المعادي الذي أخذه ترامب، بعدما أثير حول الصين في إنها كانت مسؤولة بشكل كامل في حدوث أزمة كورونا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *