أول تعليق من الرئيس البيلاروسي على الاحتجاجات في بلاده
وزارة الداخلية في بيلاروس

كتب- مصطفى فرحات:

قال الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو، إن أعمال الشغب التي اندلعت في بلاده، تتم من خلال الأموال التي تقوم بعض الدول الأوروبية بإرسالها إلى بيلاروسيا، من أجل استمرار زعزعة أمن البلاد.

وأشار ألكسندر لوكاشينكو، خلال اجتماعه بمجلس الأمن، صباح اليوم الأربعاء، إن الكثير من الدول الغربية، أعلنت دون مواربة، مسؤوليتها عن تدفقات الأموال التي دخلت إلى بلاده، من أجل دعم أعمال الشغب.

الرئيس البيلاروسي يعلق على الاحتجاجات

وأوضح الالرئيس البيلاروسي، أن الحكومة رغم علمها بتلك المؤامرة، إلا إنه لا تستطيع تتبع مسار تلك الأموال، لأنها تدخل إلى البلاد نقدا، وليس عبر البنوك.

ووجه الرئيس البيلاروسي، رسالة إلى الدول الأوروبية، ضرورة الانشغال بمشاكلهم الخاصة، ففرنسا يحب أن تحل أزمة السترات الصفراء، وأمريكا يجب أن تلتفت إلى الاحتجاجات وأعمال الشغب، بدلا من أن يهتموا بما يدور في بيلاروسيا.

ومن الجدير بالذكر، أن الاحتجاجات وأعمال الشغب، اندلعت في بيلاروسيا، في التاسع من الشهر الجاري، وذلك على إثر الانتخابات التي فاز بها ألكسندر لوكاشينكو، وذلك بعد حصوله على 80.1%.

ومن جانبها قامت قوات الأمن، بمواجهة المتظاهرين بمزيد من الحزم والقوة، كما أطلقت القنابل المسيلة للدموع، فتحت عليهم رشاشات المياه، واستخدمت الرصاص المطاطي، بجانب اعتقال أكتر من 6 آلاف شخص.

الرئيس البيلاروسي يوجه اتهامات لفرنسا وأمريكا

وكانت وزارة الخارجية البريطانية، أعلنت بريطانيا، رفضها التام لنتائج تلك الانتخابات، موضحا أنه سيطالبون بعمل تحقيق عاجل، عن طريق منظمة الأمن والتعاون الأوروبي، لمعرفة الخلل والقصور الذي قامت عليه تلك الانتخابات، ما جعل النتائح من وجهة نظرها غير عادلة، وما تبعه كذلك من عمليات القمع للاحتجاجات التي قامت اعتراضا على النتائج.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *